المقالات

أمريكا ثم أمريكا ثم أمريكا حتى ظننتها سترث!

254 2018-08-31

قيس النجم

عراقنا اليوم يعيش عملية تغيير كبرى، وبات الشعب العراقي متفاعلاً مع قضاياه، وأصبحوا على وقع حياة جديدة لم يألفوها سابقاً، وتوقعوا أن الديمقراطية هي حكم الشعب للشعب، وما زالوا أكثر إندفاعاً وحرصاً وتضحية وعطاء لمجتمعهم، ولكن ما شهدته العملية السياسية من نكبات وإنتكاسات وتقلبات، جعلت من المشهد السياسي مرتبكاً لا تعرف ملامحه الواضحة، رغم مناشدات المرجعية الدينية العليا، بضرورة تشكيل الحكومة القادمة بأسرع وقت ممكن.

قد يكون الحوار طريقنا لتجاوز الأزمة، ولكن إن لم تتوفر الإرادة السياسية، والإعتراف بحق جميع الناس في العيش بحرية وكرامة، وتغليب المصلحة الوطنية على الحزبية والفئوية، والوعي بأن منطق الأخذ دون مقابل، فإن المشهد السياسي العراقي سيتعقد أكثر فأكثر، وإلا ما سبب التأخير في تشكيل الحكومة المرتقبة؟ إن لم لتكن معظم الأحزاب السياسية تفكر بمنطق الأخذ، وخاصة فيما يتعلق بالمناصب الرئاسية الثلاث، وكأن المحاور الشيعية والسنية والكردية عقمت أرحامها لتلد لنا قادة جدد، يقودون عمليات الإصلاح والتغيير والخدمة، بعيداً عن الطائفية والمحاصصة، التي دفع ثمنها الأبرياء من سنوات حياتهم الجريحة.

بعض القوى الشيعية وضعت يديها علناً بيد الأمريكان، وكانت جريئة جداً في التعامل معهم، من اجل كسب ودهم ومجاملتهم على حساب الكرامة والمبدأ، والغاية هو حصولهم على تزكية، أو بطاقة للعبور الأسرع نحو تشكيل الحكومة، مما ولد شرخاً كبيراً يصعب تفاديه، أو عبوره، أو التغاضي عنه، وهذا ما جعل الكتل تتخذ المواقف من بعضها، فالعراق يجب أن يدار بيد حكومة عراقي خالصة، ولائها للوطن والمواطن الذي وضع ثقته بهم، لا أن يصبح بيدقاً في رقعة شطرنج كبيرة من صنع الأمريكان.

المواطن العراقي بعد الإنتخابات بات ضحية لسياسة الإنغلاق، الذي وصلت اليه العملية السياسية، خاصة وأن الجماهير توقعت أن الوطن مقبل على حالة جديدة، بعد أن أطيح بالوجوه الكالحة، مع بقاء زعامات القوى السياسية، وأن البلد ستكون مؤسساته قوية ورجالها أقوياء، خصوصاً وأن المرجعية الدينية العليا طالبت، بأن يكون رئيس الوزراء القادم حازما وشجاعاً، لكن التصلب في المواقف، وعدم لململة البيت الشيعي، هو نقاط ضعف تحسب عليهم، ومخاطرة بالمشروع السياسي في العراق، ويدفع الناس للمزيد من اليأس والإحباط، تجاه القادة والقوى السياسية.

ختاماً: أمريكا ثم أمريكا ثم أمريكا، حتى ظننتها سترث، ولكن هيهات منا الذلة، فللعراق رجال، همهم أن يكون العراق للعراقيين رغم أنوف كل الحاقدين، ولن نسمح لأحد أن يعود بنا الى المربع الأول، الذي تسعى اليه أمريكا وإذنابها، من ذيول السياسة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك