المقالات

أمريكا ثم أمريكا ثم أمريكا حتى ظننتها سترث!

430 2018-08-31

قيس النجم

عراقنا اليوم يعيش عملية تغيير كبرى، وبات الشعب العراقي متفاعلاً مع قضاياه، وأصبحوا على وقع حياة جديدة لم يألفوها سابقاً، وتوقعوا أن الديمقراطية هي حكم الشعب للشعب، وما زالوا أكثر إندفاعاً وحرصاً وتضحية وعطاء لمجتمعهم، ولكن ما شهدته العملية السياسية من نكبات وإنتكاسات وتقلبات، جعلت من المشهد السياسي مرتبكاً لا تعرف ملامحه الواضحة، رغم مناشدات المرجعية الدينية العليا، بضرورة تشكيل الحكومة القادمة بأسرع وقت ممكن.

قد يكون الحوار طريقنا لتجاوز الأزمة، ولكن إن لم تتوفر الإرادة السياسية، والإعتراف بحق جميع الناس في العيش بحرية وكرامة، وتغليب المصلحة الوطنية على الحزبية والفئوية، والوعي بأن منطق الأخذ دون مقابل، فإن المشهد السياسي العراقي سيتعقد أكثر فأكثر، وإلا ما سبب التأخير في تشكيل الحكومة المرتقبة؟ إن لم لتكن معظم الأحزاب السياسية تفكر بمنطق الأخذ، وخاصة فيما يتعلق بالمناصب الرئاسية الثلاث، وكأن المحاور الشيعية والسنية والكردية عقمت أرحامها لتلد لنا قادة جدد، يقودون عمليات الإصلاح والتغيير والخدمة، بعيداً عن الطائفية والمحاصصة، التي دفع ثمنها الأبرياء من سنوات حياتهم الجريحة.

بعض القوى الشيعية وضعت يديها علناً بيد الأمريكان، وكانت جريئة جداً في التعامل معهم، من اجل كسب ودهم ومجاملتهم على حساب الكرامة والمبدأ، والغاية هو حصولهم على تزكية، أو بطاقة للعبور الأسرع نحو تشكيل الحكومة، مما ولد شرخاً كبيراً يصعب تفاديه، أو عبوره، أو التغاضي عنه، وهذا ما جعل الكتل تتخذ المواقف من بعضها، فالعراق يجب أن يدار بيد حكومة عراقي خالصة، ولائها للوطن والمواطن الذي وضع ثقته بهم، لا أن يصبح بيدقاً في رقعة شطرنج كبيرة من صنع الأمريكان.

المواطن العراقي بعد الإنتخابات بات ضحية لسياسة الإنغلاق، الذي وصلت اليه العملية السياسية، خاصة وأن الجماهير توقعت أن الوطن مقبل على حالة جديدة، بعد أن أطيح بالوجوه الكالحة، مع بقاء زعامات القوى السياسية، وأن البلد ستكون مؤسساته قوية ورجالها أقوياء، خصوصاً وأن المرجعية الدينية العليا طالبت، بأن يكون رئيس الوزراء القادم حازما وشجاعاً، لكن التصلب في المواقف، وعدم لململة البيت الشيعي، هو نقاط ضعف تحسب عليهم، ومخاطرة بالمشروع السياسي في العراق، ويدفع الناس للمزيد من اليأس والإحباط، تجاه القادة والقوى السياسية.

ختاماً: أمريكا ثم أمريكا ثم أمريكا، حتى ظننتها سترث، ولكن هيهات منا الذلة، فللعراق رجال، همهم أن يكون العراق للعراقيين رغم أنوف كل الحاقدين، ولن نسمح لأحد أن يعود بنا الى المربع الأول، الذي تسعى اليه أمريكا وإذنابها، من ذيول السياسة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك