المقالات

القوى الشيعية ونظرية الكرسي!

196 2018-08-31

قيس النجم
لقد ملأت الملصقات شوارع العراق قبيل الإنتخابات، ولكنها لم تحل مشاكل الوطن، بل على العكس أفرزت نتائج الإنتخابات البرلمانية، التي عقدت في (12/5/2018) مشهداً يصعب فيه تشكيل الحكومة القادمة، و منحت الفرصة للمحيط الدولي والإقليمي بالقيام بما يجب، لإكمال مسلسل التدخلات الخارجية في الشأن العراقي، ليبدو الوضع مشوشاً غير واضح ومخيف في نفس الوقت.
معظم العراقيين باتوا على يقين، بصعوبة تشكيل حكومة خدمات، بعيدة عن المحاصصة وضمن الفضاء الوطني، مما أصبح أمرا عسيراً للخروج من الواقع المزري، الذي وضعتنا به تخبطات الحكومات السابقة، ويبدو إننا لا نستوعب الدرس جيداً من كل المآسي التي عانينا منها.
رسمت نتائج الإنتخابات الأخيرة، وضعاً سياسياً مرتبكاً لا يزال يراوح مكانه، ومما زاد الطين بلة أن القوى الشيعية الفائزة في الإنتخابات، ترفض أن تكون في بيت أو تحالف أو كتلة واحدة، سعياً منها في تشكيل الكتلة الأكبر ولم تستطع، لأن كل جهة بمفردها تعمل لصالح نفسها، وبالتالي أعطت المسوغ لفرض الإرادات، وزيادة التدخلات خاصة الأمريكية في هذه الفترة الحرجة، وهذا ينم عن ضعف الإرادة السياسية، والتي من المفترض إن قناعات القوى السياسية المشاركة في تشكيل الحكومة المقبلة، لابد وأن تكون قد تغيرت، خاصة بعد المظاهرات الجماهيرية الكبيرة التي خرجت من الجنوب الثائر، وكذلك مطالبات المرجعية الرشيدة، واللتين مع الأسف لم تلقِيا آذاناً صاغية من قبل الساسة.
نجد مع الأسف إن كل تحالف أو كتلة فرحة بما لديها، وتأمل في إستمالة الأطراف الأخرى، وتقديم تنازلات على حساب مبادئها، والمواطن هو مَنْ سيدفع ثمن هذا الضعف والتخاذل، وما همُّ التحالفات غير دخول السباق لتشكيل الكتلة الأكبر، وهذا وضع مأسوف عليه جداً، فالعدو يتربص بنا وقد حقق مبتغاه من هذا الوضع، بحيث تفكك التحالف الوطني وبرامجه ومؤسسته، التي كانت تمثل المكون الشيعي.
اليوم قد حقق العدو تطلعاته بتعميق هذا التناحر، والتدافع على المناصب والمكاسب بين القوى، والأحزاب الشيعية مستفيدة من التفكك السني أيضاً، أما المتفرج الكردي فهو بين حانة ومانة، يتحين الفرصة ليأتي بورقة مطالبه قد حضرها سابقاً، لفرضها على من يتنازل أكثر وأكثر، والتي من المؤكد أنها ستكون على حساب مصلحة الوطن، لأن القوى الوطنية ستتنافس على ضم المحور الكردي، دفعاً لتحقيق نصاب الكتلة الأكبر اللازمة لتشكيل الحكومة القادمة.
ختاماً: بعض القوى الشيعية تقدم خدمة مجانية للأمريكان بتعندها، ويبدو أن نظرية الكرسي جعلتها مطيعة الى درجة الخنوع، فلا وجود للوطن والمواطن في قاموسهم السياسي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك