المقالات

القوى الشيعية ونظرية الكرسي!

383 2018-08-31

قيس النجم
لقد ملأت الملصقات شوارع العراق قبيل الإنتخابات، ولكنها لم تحل مشاكل الوطن، بل على العكس أفرزت نتائج الإنتخابات البرلمانية، التي عقدت في (12/5/2018) مشهداً يصعب فيه تشكيل الحكومة القادمة، و منحت الفرصة للمحيط الدولي والإقليمي بالقيام بما يجب، لإكمال مسلسل التدخلات الخارجية في الشأن العراقي، ليبدو الوضع مشوشاً غير واضح ومخيف في نفس الوقت.
معظم العراقيين باتوا على يقين، بصعوبة تشكيل حكومة خدمات، بعيدة عن المحاصصة وضمن الفضاء الوطني، مما أصبح أمرا عسيراً للخروج من الواقع المزري، الذي وضعتنا به تخبطات الحكومات السابقة، ويبدو إننا لا نستوعب الدرس جيداً من كل المآسي التي عانينا منها.
رسمت نتائج الإنتخابات الأخيرة، وضعاً سياسياً مرتبكاً لا يزال يراوح مكانه، ومما زاد الطين بلة أن القوى الشيعية الفائزة في الإنتخابات، ترفض أن تكون في بيت أو تحالف أو كتلة واحدة، سعياً منها في تشكيل الكتلة الأكبر ولم تستطع، لأن كل جهة بمفردها تعمل لصالح نفسها، وبالتالي أعطت المسوغ لفرض الإرادات، وزيادة التدخلات خاصة الأمريكية في هذه الفترة الحرجة، وهذا ينم عن ضعف الإرادة السياسية، والتي من المفترض إن قناعات القوى السياسية المشاركة في تشكيل الحكومة المقبلة، لابد وأن تكون قد تغيرت، خاصة بعد المظاهرات الجماهيرية الكبيرة التي خرجت من الجنوب الثائر، وكذلك مطالبات المرجعية الرشيدة، واللتين مع الأسف لم تلقِيا آذاناً صاغية من قبل الساسة.
نجد مع الأسف إن كل تحالف أو كتلة فرحة بما لديها، وتأمل في إستمالة الأطراف الأخرى، وتقديم تنازلات على حساب مبادئها، والمواطن هو مَنْ سيدفع ثمن هذا الضعف والتخاذل، وما همُّ التحالفات غير دخول السباق لتشكيل الكتلة الأكبر، وهذا وضع مأسوف عليه جداً، فالعدو يتربص بنا وقد حقق مبتغاه من هذا الوضع، بحيث تفكك التحالف الوطني وبرامجه ومؤسسته، التي كانت تمثل المكون الشيعي.
اليوم قد حقق العدو تطلعاته بتعميق هذا التناحر، والتدافع على المناصب والمكاسب بين القوى، والأحزاب الشيعية مستفيدة من التفكك السني أيضاً، أما المتفرج الكردي فهو بين حانة ومانة، يتحين الفرصة ليأتي بورقة مطالبه قد حضرها سابقاً، لفرضها على من يتنازل أكثر وأكثر، والتي من المؤكد أنها ستكون على حساب مصلحة الوطن، لأن القوى الوطنية ستتنافس على ضم المحور الكردي، دفعاً لتحقيق نصاب الكتلة الأكبر اللازمة لتشكيل الحكومة القادمة.
ختاماً: بعض القوى الشيعية تقدم خدمة مجانية للأمريكان بتعندها، ويبدو أن نظرية الكرسي جعلتها مطيعة الى درجة الخنوع، فلا وجود للوطن والمواطن في قاموسهم السياسي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك