المقالات

حين دنا القطاف .. اغتالوا الربيع


احمد جبار

ahmad.pro1995@gmail.com

في بلد مثل العراق بتنوع اطيافه وتعدد دياناته وتباين قومايته, قلما نجد اجماعا وطنيا وشعبيا واسعا لشخصية علمائية وسياسية كما حدث لشهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) .
بعيدا عن اسقاطات انتمائه لعائلة عراقية كبيرة ومعروفة عائلة ال الحكيم وامتدادها المرجعي والعالمي, وبعيدا عن سيل الدماء التي قدمتها العائلة الحكيمية بالتضحية ب( ٦٤ ) شهيدا من ال الحكيم، فقد كان للسيد الحكيم (العضد المفدى) كما يعبر عن ذلك الشهيد محمد باقر الصدر (رض), بصمات واضحة في تأصيل الفكر الاسلامي وتجسير العلاقة بين المرجعية الدينية والامة, وابعاد شبح الحرب او اقلها الصراع المحتدم بين الاسلاميين والعلمانيين, من خلال استثمار كل الطاقات في مجابهة طاغوت العصر, وتوجيه الجهود لبناء العراق ووحدته ارضا وشعبا, وفق منهجية سمحاء تقوم على احترام كل الاراء وتبادل الرؤى, بعيدا عن سياسة المحاور والتقاطعات الاثنية او المذهبية .
السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) مثل الاعتدال في زمن التجاذبات والتقاطعات وعبر عن التسامح في عصر العنف والكراهية, وتحلى بالبصيرة في مرحلة التخبط الفكري, وحينما اينعت كل هذه السمات الطيبة في روح شهيد المحراب ومنهجه وفكره وسلوكه لتؤتي اكلها في ارض العراق الحبيب, اغتال اعداء العراق ربيعنا المثمر (محمد باقر الحكيم), وفي ظنهم حينما يغتالون شهيدنا الغالي وقائدنا الكبير سيوقفون عجلة التقدم في عراقنا الحبيب, وقد قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز : " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " . 
فقد غاب عن مخططاتهم الدنيئة وافكارهم الاجرامية, ان اغتيال القائد لا يعني اغتيال المشروع, واستهداف الرموز الكبيرة ليس بالضرورة يمسي هدما للفكر العملاق, فنحن نعرف ان الفرص على قدر التحديات, لاسيما عندما يكون شهيد المحراب ليس شخصا فقط, بل مدرسة نهلت منها الاجيال وخرجت القادة الذين يمثلون الامتداد الديني والسياسي لسمات القيادة التي حملها شهيد المحراب، ومن بعد شهادته في حرم أمير المؤمنين( عليه السلام ) ينبري عتاة الأرض وبعض الموتورين في الطعن بشخصية شهيد المحراب ويطلقون التهم جزافا حول هذه الشخصية الكبيرة من دون وعي أو تفكر ملي في قوة هذه الشخصية و قدرتها على الانتصار مثل ما انتصر جده الحسين عليه السلام بالدم على السيف .
في الختام رضوان الله تعالى عنك يا شهيد المحراب يوم ولدت و يوم أستشهدت و يوم تبعث حيا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك