المقالات

حين دنا القطاف .. اغتالوا الربيع

590 2018-08-26

احمد جبار

ahmad.pro1995@gmail.com

في بلد مثل العراق بتنوع اطيافه وتعدد دياناته وتباين قومايته, قلما نجد اجماعا وطنيا وشعبيا واسعا لشخصية علمائية وسياسية كما حدث لشهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) .
بعيدا عن اسقاطات انتمائه لعائلة عراقية كبيرة ومعروفة عائلة ال الحكيم وامتدادها المرجعي والعالمي, وبعيدا عن سيل الدماء التي قدمتها العائلة الحكيمية بالتضحية ب( ٦٤ ) شهيدا من ال الحكيم، فقد كان للسيد الحكيم (العضد المفدى) كما يعبر عن ذلك الشهيد محمد باقر الصدر (رض), بصمات واضحة في تأصيل الفكر الاسلامي وتجسير العلاقة بين المرجعية الدينية والامة, وابعاد شبح الحرب او اقلها الصراع المحتدم بين الاسلاميين والعلمانيين, من خلال استثمار كل الطاقات في مجابهة طاغوت العصر, وتوجيه الجهود لبناء العراق ووحدته ارضا وشعبا, وفق منهجية سمحاء تقوم على احترام كل الاراء وتبادل الرؤى, بعيدا عن سياسة المحاور والتقاطعات الاثنية او المذهبية .
السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) مثل الاعتدال في زمن التجاذبات والتقاطعات وعبر عن التسامح في عصر العنف والكراهية, وتحلى بالبصيرة في مرحلة التخبط الفكري, وحينما اينعت كل هذه السمات الطيبة في روح شهيد المحراب ومنهجه وفكره وسلوكه لتؤتي اكلها في ارض العراق الحبيب, اغتال اعداء العراق ربيعنا المثمر (محمد باقر الحكيم), وفي ظنهم حينما يغتالون شهيدنا الغالي وقائدنا الكبير سيوقفون عجلة التقدم في عراقنا الحبيب, وقد قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز : " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " . 
فقد غاب عن مخططاتهم الدنيئة وافكارهم الاجرامية, ان اغتيال القائد لا يعني اغتيال المشروع, واستهداف الرموز الكبيرة ليس بالضرورة يمسي هدما للفكر العملاق, فنحن نعرف ان الفرص على قدر التحديات, لاسيما عندما يكون شهيد المحراب ليس شخصا فقط, بل مدرسة نهلت منها الاجيال وخرجت القادة الذين يمثلون الامتداد الديني والسياسي لسمات القيادة التي حملها شهيد المحراب، ومن بعد شهادته في حرم أمير المؤمنين( عليه السلام ) ينبري عتاة الأرض وبعض الموتورين في الطعن بشخصية شهيد المحراب ويطلقون التهم جزافا حول هذه الشخصية الكبيرة من دون وعي أو تفكر ملي في قوة هذه الشخصية و قدرتها على الانتصار مثل ما انتصر جده الحسين عليه السلام بالدم على السيف .
في الختام رضوان الله تعالى عنك يا شهيد المحراب يوم ولدت و يوم أستشهدت و يوم تبعث حيا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك