المقالات

حين دنا القطاف .. اغتالوا الربيع


احمد جبار

ahmad.pro1995@gmail.com

في بلد مثل العراق بتنوع اطيافه وتعدد دياناته وتباين قومايته, قلما نجد اجماعا وطنيا وشعبيا واسعا لشخصية علمائية وسياسية كما حدث لشهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) .
بعيدا عن اسقاطات انتمائه لعائلة عراقية كبيرة ومعروفة عائلة ال الحكيم وامتدادها المرجعي والعالمي, وبعيدا عن سيل الدماء التي قدمتها العائلة الحكيمية بالتضحية ب( ٦٤ ) شهيدا من ال الحكيم، فقد كان للسيد الحكيم (العضد المفدى) كما يعبر عن ذلك الشهيد محمد باقر الصدر (رض), بصمات واضحة في تأصيل الفكر الاسلامي وتجسير العلاقة بين المرجعية الدينية والامة, وابعاد شبح الحرب او اقلها الصراع المحتدم بين الاسلاميين والعلمانيين, من خلال استثمار كل الطاقات في مجابهة طاغوت العصر, وتوجيه الجهود لبناء العراق ووحدته ارضا وشعبا, وفق منهجية سمحاء تقوم على احترام كل الاراء وتبادل الرؤى, بعيدا عن سياسة المحاور والتقاطعات الاثنية او المذهبية .
السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) مثل الاعتدال في زمن التجاذبات والتقاطعات وعبر عن التسامح في عصر العنف والكراهية, وتحلى بالبصيرة في مرحلة التخبط الفكري, وحينما اينعت كل هذه السمات الطيبة في روح شهيد المحراب ومنهجه وفكره وسلوكه لتؤتي اكلها في ارض العراق الحبيب, اغتال اعداء العراق ربيعنا المثمر (محمد باقر الحكيم), وفي ظنهم حينما يغتالون شهيدنا الغالي وقائدنا الكبير سيوقفون عجلة التقدم في عراقنا الحبيب, وقد قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز : " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " . 
فقد غاب عن مخططاتهم الدنيئة وافكارهم الاجرامية, ان اغتيال القائد لا يعني اغتيال المشروع, واستهداف الرموز الكبيرة ليس بالضرورة يمسي هدما للفكر العملاق, فنحن نعرف ان الفرص على قدر التحديات, لاسيما عندما يكون شهيد المحراب ليس شخصا فقط, بل مدرسة نهلت منها الاجيال وخرجت القادة الذين يمثلون الامتداد الديني والسياسي لسمات القيادة التي حملها شهيد المحراب، ومن بعد شهادته في حرم أمير المؤمنين( عليه السلام ) ينبري عتاة الأرض وبعض الموتورين في الطعن بشخصية شهيد المحراب ويطلقون التهم جزافا حول هذه الشخصية الكبيرة من دون وعي أو تفكر ملي في قوة هذه الشخصية و قدرتها على الانتصار مثل ما انتصر جده الحسين عليه السلام بالدم على السيف .
في الختام رضوان الله تعالى عنك يا شهيد المحراب يوم ولدت و يوم أستشهدت و يوم تبعث حيا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك