المقالات

تغريدة ترامب الاخيرة وتحليلي لارتداداتها المتوقعة


قال ترامب في تغريده له اليوم الثلاثاء "وقد تم اقرار العقوبات ضد ايران رسميا. هذه هي اشد العقوبات التي فرضت علي الإطلاق ، وفي تشرين الثاني/نوفمبر ستصل إلى مستوي آخر. وأي شخص يقوم باعمال تجاريه مع إيران لن يقوم باعمال تجاريه مع الولايات المتحدة. انا اطلب السلام العالمي ، لا شيء اقل!".

تحليلي :

- هذا الموقف الترامبي وضع ترامب في مواجهة اوربا الرافضة لقراراته لا بل المتحدية لها عبر رد الاتحادالاوربي اليوم وعلى لسان موغريني التي شجعت الشركات الاوربية على التعامل مع ايران وسيتلقون الدعم الكامل من الاتحاد الاوربي .

- هذا الموقف وضع ترامب في مواجهة الصين وروسيا الدولتان الكبيرتان حسما موقفهما المؤيد لايران والمندد بمواقف ترامب .

- عراقيا يجب ان يكون هناك رد رافض وفوري لهذه الضغوط لانها تمس المصالح العراقية قبل كل شئ ولانها تؤسس لمرحلة يكون فيها العراق تابع لمحور معادي لايران والسياسة العراقية ترفض هذا الامر ولايقبل الشعب العراقي ان يكون وقود لقادسية جديدة ترضي مصالح اعدائه و لن يستطع ترامب فرض ارادته على العراقيين واي حكومة ستركع لاوامر ترامب ستسقط داخليا وبغض النظر عن اي اعتبارات اخرى لان طبيعة الشعب العراقي ترفض هكذا املائات تقرر له مع من يتعامل ومع من يقاطع وفقا لاهواء الخارج خصوصا اذا كان هذا الخارج معادي يحركه الدولار الوهابي والمصالح الصهيونية .

- هناك دول امريكا الجنوبية المناهضة للهيمنة والغطرسة الامريكية سترفض الانصياع المذل للامريكي المتغطرس .

- دول اسيوية مهمة كالهند والباكستان واليابان وكوريا الشمالية واخرين لهم مصالح كبيرة مع ايران سيضعهم ترامب في زاوية حرجة .

- الانصياع للشروط الامريكية والركوع لها ستتسبب باهانة اي حكومة امام شعبها وهنا ترامب سيدق اسفين بين مختلف الاطراف داخليا وخارجيا ما سيكون له ارتدادات صعبة.

- تراجع ترامب عن هذا القرار من دون تحقيق اهدافه سيكون ضربة قاصمة لهيبة الولايات المتحدة الامريكية  والسماح للبعض بالتعامل مع ايران والضغط على اخرين سيجعله اضحوكة عالمية لا بل سيسجل التاريخ انه رجل فقد عقله وانه اذل دولته وانزلها منزل السقوط التاريخي اما اذا فعل ذلك واصر على قراره فانه سيكون امام مواجهة عالمية لامثيل لها وقريبا ستتوضح نتائج ذلك .

- تمكن ايران من الصمود والحفاظ على كسب الدول المتعاطفة معها والرهان على الوقت وعدم جدوى هذه القرارات مع نوعية ردود الافعال الدولية الرافضة والمعاندة لها ستنهي مستقبل ترامب السياسي ولعلها ستطيح به قبل موعد الانتخابات القادمة .

- على ايران السعي لاقناع الدول الرافضة للغطرسة الامريكية بانشاء تحالف دولي اقتصادي مرتبط باليورو تشارك به الدول التي يهدد ترامب مصالحها فان نجحت في ذلك ستكون ضربة قاصمة للغطرسة الامريكية .

- على ايران وفورا منح الفرص الاستثمارية  التي استطاع ترامب اخراجها من ايران الى الدول  الصديقة وتقديم التسهيلات المغرية للاصدقاء ووضع الشركات المرتبطة بالرضوخ لابتزاز ترامب في القائمة السوداء المحرم التعامل معها من قبل ايران و الدول الحليفة اذا ماتشكل تحالف دولي مناهض للغطرسة الترامبية الوقحة .

اختم واقول ان ترامب وضع نفسه في زاوية صعبة وسهل على ايران الامر وقرب الحل بدل ان يبعده ولم يحسب حساب مواجهته للرافضين لسياساته الرعناء من غير الايرانيين وهؤلاء يعانون الامرين من تهوره ونزقه فاوربا والصين وروسيا باتو يعتبروه العدو الاكبر ويتمنون زواله من الساحة باي صورة واعتقد ان الخدمة التي قدمها لايران انه نقل المعركة الى جبهات اخرى عليه مواجهتها في قادم الساعات .

احمد مهدي الياسري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك