المقالات

الأرشيف العثماني: العراق سنة وشيعة بوثيقة عمرها 172سنة!

5739 2018-07-19

امل الياسري

وثيقة شرف في مؤتمر عقد في العراق، لمواجهة خطر الإلحاد والتكفير، للعام الميلادي1844 الموافق 1260 هجري، حضره علماء الشيعة والسُنة، وهذه الوثيقة عمرها أكثر من 172 سنة، يعكف الآن على دراستها باحثون بدار التراث في النجف الأشرف، بغية معرفة أسماء المشاركين في المؤتمر المذكور، وأكد في مضمونها على التعاضد، ووحدة الرأي والصف لحفظ بيضة الإسلام، فيا أيها الواقفون في الغبار الطائفي: سيجعل الباريء عز وجل عملكم، لتمزيق العراق هباءً منثوراً.

من المؤكد أن العمائم التي شاركت في المؤتمر، كانت كالحمائم تنشر المحبة والتعايش ضد عدو واحد، لأنه حاول أن يصفع العراق، فذكّروا الشعب بأنه عندما يسقط حجر واحد، فذلك يعني إنهيار البناء كله، ورغم الفقر المدقع، والجهل المخيم على البلاد والعباد، لكن مرجعيات العراق، صدحت بخطابها الوطني الموحد، ونبذت الطائفية، فأعلنت أن مصير العراق هو المسألة الكبرى، التي يجب أن يلتقي عندها العراقيون، بكافة طوائفهم وقومياتهم، فوثيقة الشرف عابرة للمحاصصة.

أيها العراقيون: لا تنهوا صلتكم بالماضي، فهو أنموذج حي للتواصل مع المجد والكرامة، وتأريخ إصلاحي عابر للشموخ، فالواقع الهزيل لا يليق بشعب العراق ولا بثرواته، فوجد العلماء الموقعون لميثاق الشرف، للوحدة الوطنية ضد الإستعمار ببداياته البشعة، عرض هذه الوثيقة على ساستنا الجدد أولاً، وتدريسها بعمق ليفهموا معنى، أن نكون يداً ضاربة بوجه الغزاة وبمختلف المسميات، أما رجال الحشد فهم فخورون بها، لأنهم ترجمان لها، فكيف إن تحركوا ضمن إطارها المقدس؟!

أيها الموقعون على وثيقة الشرف قبل 172 سنة: أنتم مصلحون بمعنى الكلمة، فلم تكتفوا بالنصح، بل نزلتم للميدان لتقودوا التغيير رغم العراقيل، ولأننا لا نعرف أسماءكم بعد، سوف نعطيكم رموزاً وطنية، لأنكم نتاج ثمين صنع قصيدة مجد عراقي، ونسيت الجماهير في ظلكم، مسمى السُنة والشيعة، العرب والكرد، فما أحوجنا إليكم اليوم، فساستنا قضوا حياتهم السياسية، بين تطاحنات الداخل وإملاءات الخارج، أما الشعب فهو كالنحلة، لا يمكنه العيش دون إنتاج العسل!

الوثيقة عراقية الهوية والقضية، ومؤكداً أنها أثلجت قلوب العراقيين وصدورهم، فقد واجهوا بها المذاهب المنحرفة والأراء الفاسدة، فوضعوا بكلمتهم الواحدة الأعداء في زاوية ضيقة، كانت تريد للعراق إستعباده ونهب خيراته، وكذلك اليوم أنقذت مرجعيتنا الرشيدة، بلدنا من التكفير الذي إستباح مدننا وأرواحنا، لكن فتوى الجهاد الكفائي، مشروع مكمل لوثيقة يراد منها توحيد الكلمة، ونبذ الخطاب المتطرف من أجل عراق آمن موحد، فهنيئاً لكم أيها الموقعون، كيفما كانت طوائفكم، ومذاهبكم، وقومياتكم!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك