المقالات

 طوفان البطالة وخواء الوطنية 


مشكلة البطالة في العراق لا تكمن خطورتها في مطالبة الشباب بحقهم في العمل, والعيش الكريم, بل تذهب بعيدا الى حالة الانتقام من الدولة, ونظامها, ومؤسساتها, وتخريب مايقع في ايديهم, يقابل ذلك لامبالاة المسؤولين, وعجزهم عن تقديم الحلول, والتفاخر بمواقعهم, وامتيازاتهم, ممايزيد في حنق العامة وسخطهم.

اورث النظام الصدامي ظاهرتين زاد في تفاقهما غياب المنهج الاصلاحي بعد سقوطه, وهما الفساد؛ الذي غطى ربوع الدولة واستشرى فيها طيلة اربعة عقود, والاخر هو اضمحلال الشعور بأن الدولة هي ملك الناس قبل ان تكون ملك الحاكم, فالقبضة الدكتاتورية على الدولة, وجعل كل شيء فيها ملك للحزب والثورة, جعل احد اوجه الاعتًراض على النظام الحاكم هو الاضرار بالمرافق العامة, وتوجيه رسالة اعتراض لهذا النظام الظالم. 
اصبح مملا الحديث عن الفساد واوجهه الكثيرة, وتجربة الفشل للطبقة الحاكمة, والطريقة السلطانية واسلوب الهبات, الذي حكموا به البلاد حتى خوى بيت المال, وازداد الطلب على العطاء, وترسخ لدى الجميع بان الدولة عبارة عن فريسه ينهش منها الاكثر تنظيماً, والاشد قوة, والاقرب من مركز القرار, بعيدا ان روح العمل والعطاء والانتاج. 
ثقافة الطبقات التي رسخت في المجتمع, من الطبيعي انها ستنتج طبقة العاطلين عن العمل, وهي الاكثر حركية وشبابا وقدرة على التغيير, والاقل تفهما لنداء التعقل والصبر, فكيف يعقل ان تروض هذه الطبقة وانت تعطي الطبقات الاخرى الامتيازات وتحميها بالتشريعات وتخلق لها الفوارق, من دون انتاج مستحق مادامت الميزاينية في جلها من واردات النفط, وما الذي يجعل هذه الطبقة ترتجي الفرج, وهي ترى المشرع مشغول بقانون للبرلمانين, واخر للاطباء, واخر للصحفيين والمهندسين والاعلاميين والسجناء وو.. في تمييز طبقي لانجد له مثيل الا في بلد يفتقد التخطيط وتغيب فيه الرؤية.
البطالة شر عظيم كامن في قلب المجتمع, ربما تساعد حرارة الجو في تفجره وظهوره, ومادام على العراقيين الصبر والتحمل والتقشف, فلابد ان يكون ذلك من اعلى الهرم, فلابد من كسر الامتيازات جميعا حتى يكون المسؤول بمثابة القدوة ثم بعد ذلك ايجاد خطة للنهوض في كافة المرافق, وامضائها بقوة والصبر عليها حتى تأتي ثمارها. 
مظاهرات اهل الجنوب لا تعبر عن مؤامرة خارجية, ولا تعبر عن مخطط يرمي الى اسقاط النظام وتغييره, بل هي مطالب لايجاد فرص العمل, والخدمات, وهي نتيجة طبيعية لفشل حكومي قاده اشخاص ينتمون الى حزب واحد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 321.54
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك