المقالات

 طوفان البطالة وخواء الوطنية 


مشكلة البطالة في العراق لا تكمن خطورتها في مطالبة الشباب بحقهم في العمل, والعيش الكريم, بل تذهب بعيدا الى حالة الانتقام من الدولة, ونظامها, ومؤسساتها, وتخريب مايقع في ايديهم, يقابل ذلك لامبالاة المسؤولين, وعجزهم عن تقديم الحلول, والتفاخر بمواقعهم, وامتيازاتهم, ممايزيد في حنق العامة وسخطهم.

اورث النظام الصدامي ظاهرتين زاد في تفاقهما غياب المنهج الاصلاحي بعد سقوطه, وهما الفساد؛ الذي غطى ربوع الدولة واستشرى فيها طيلة اربعة عقود, والاخر هو اضمحلال الشعور بأن الدولة هي ملك الناس قبل ان تكون ملك الحاكم, فالقبضة الدكتاتورية على الدولة, وجعل كل شيء فيها ملك للحزب والثورة, جعل احد اوجه الاعتًراض على النظام الحاكم هو الاضرار بالمرافق العامة, وتوجيه رسالة اعتراض لهذا النظام الظالم. 
اصبح مملا الحديث عن الفساد واوجهه الكثيرة, وتجربة الفشل للطبقة الحاكمة, والطريقة السلطانية واسلوب الهبات, الذي حكموا به البلاد حتى خوى بيت المال, وازداد الطلب على العطاء, وترسخ لدى الجميع بان الدولة عبارة عن فريسه ينهش منها الاكثر تنظيماً, والاشد قوة, والاقرب من مركز القرار, بعيدا ان روح العمل والعطاء والانتاج. 
ثقافة الطبقات التي رسخت في المجتمع, من الطبيعي انها ستنتج طبقة العاطلين عن العمل, وهي الاكثر حركية وشبابا وقدرة على التغيير, والاقل تفهما لنداء التعقل والصبر, فكيف يعقل ان تروض هذه الطبقة وانت تعطي الطبقات الاخرى الامتيازات وتحميها بالتشريعات وتخلق لها الفوارق, من دون انتاج مستحق مادامت الميزاينية في جلها من واردات النفط, وما الذي يجعل هذه الطبقة ترتجي الفرج, وهي ترى المشرع مشغول بقانون للبرلمانين, واخر للاطباء, واخر للصحفيين والمهندسين والاعلاميين والسجناء وو.. في تمييز طبقي لانجد له مثيل الا في بلد يفتقد التخطيط وتغيب فيه الرؤية.
البطالة شر عظيم كامن في قلب المجتمع, ربما تساعد حرارة الجو في تفجره وظهوره, ومادام على العراقيين الصبر والتحمل والتقشف, فلابد ان يكون ذلك من اعلى الهرم, فلابد من كسر الامتيازات جميعا حتى يكون المسؤول بمثابة القدوة ثم بعد ذلك ايجاد خطة للنهوض في كافة المرافق, وامضائها بقوة والصبر عليها حتى تأتي ثمارها. 
مظاهرات اهل الجنوب لا تعبر عن مؤامرة خارجية, ولا تعبر عن مخطط يرمي الى اسقاط النظام وتغييره, بل هي مطالب لايجاد فرص العمل, والخدمات, وهي نتيجة طبيعية لفشل حكومي قاده اشخاص ينتمون الى حزب واحد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك