المقالات

كالح واصم وجامع الاموال..!

321 2018-07-06

كثيرا ما نجد تطابق عجيب، بين ما يرد في التأريخ وبين الواقع الحالي في العراق، والاعجب من ذلك ان هناك روايات دينية عند المسلمين، تؤكد ذلك وبشكل عجيب.

في بادئ الامر، وفي غوغاء الخروج من حقبة سنين الدكتاتورية، والتي تشبه بشكل عجيب زمن الامويين في سِفر التأريخ، بدأت الحرب الاعلامية، والتي زادت من عشوائية الشعب الذي خرج من ظلمات عصر ودخل في نور عصر اخر، مما ادى الى ضعف البصر لديه، وهذا ما حصل عند خروج العراق من ظلمة حكم الامويين، ليتخبط الشعب في دوامة التعددية التبعية، فمنهم زيدية ومنهم عسس ومنهم اشكال كثيرة.
ان العراق يعد ستراتيجية ايديولوجية، محط انظار الجميع، ولعل ما يحدث له بترابط زمني بعيد، هو لسبب ان العراق وشعبه اصبح كتاب مفتوح، مرة لان حكامه سذج، والاخرى ان شعبه طيب بسذاجة، حيث ان شعبه عجينة عجيبة، فهي مقاومة سهلة الخداع، وهذا ما استفاد منه اليهود، لذلك تجدهم يحنون الى ارض بابل، حنين العشار الى ثدي امه، وبالتالي ستجد انه من الصعب التوحد خلف قيادة بارة ام فاجرة.
لذا ولكي نبرى ذمتنا، كقيادة لرأي عام، نجد من الضروري تصدي الكاتب الى ماض للعبرة، وواقع للنصح والارشاد، والا سنكون بين طيات التأريخ، كمن قال املئ حجري ذهبا وفضة، وهذا ما لا ترتضيه ضمائر حية.
بعد الخروج من دوامة الدكتاتورية القاتلة، ليس من الصحيح ان نقول ولحكم بني العباس ادهى! فالظلم ظلم وان تعدد فاعله، وتطور دهائه، ولم يظلم احد مالم يكن هو الظالم لنفسه، ولعل الاعلام المظلل يبين لنا اننا يجب ان نعود لدوامتنا الاولى، ولكن في الحقيقة ان علينا خوض غمار الوعي الذاتي، لاننا قد فقدنا وعينا تماما طيلة 36 سنة، فاذا بقينا على نفس الوتيرة لم نتقدم ابدا، لان الحكم لعلي وليس للاول ولا الثاني حتى يأتي الثالث.
لا اعلم لماذا نرتضي، ان نكون مطية بهلوانية الحاكم، ولماذا لا نستسيغ كلام موسى في عبادة رب في السماء، بينما نهرول لاعطاء الحلي وفداء الانفس، لمحتال كالسامري ليصنع لنا ربا نعبده! بينما نستطيع ان نحتفض بحريتنا واموالنا، ونعبد رب موسى الذي لا يسألنا عليه اجرا الا ان نرى الخير فينا، عجبا لقوم اذعنوا للاول وهو مطية للثاني، واذعنوا للثاني وهو ماكر يهودي، ولم يقفوا بل بايعوا شيخا ثالثا ترك صبية ال سفيان يعيثون فسادا، حتى اذا اهلكهم الجوع قصدوا مرغمين الى قول رسول كريم!
ان ما يحاك لنا ايها الاحبة، هو ليس حبا بدينكم او ما تعتقدون، بل هي مملكة فرعون تبنونها بأيديكم، والعجل لا يختلف كثيرا عن فرعون، فذاك ادمي ويسلب حليكم غصبا، وهذا جماد يسلب حليكم بطوع ارادتكم، وليس لموسى ولا هارون ذنب فيما تعدون، كما ان الرسول الخاتم لم ينهكم من عبادة الاوثان، لتعودوا لعبادة الهوى، وتذرون علي خلف ظهوركم، وما رايات خراسان في عهد الصادق، الا نذير صدق لقيادة صادقكم. 
لقد ذهب حكم الاول الكالح، وانتم على حالكم حتى اتاها الثاني اليهودي، وهو اصم لا يريد لعلي حكما، فهل نرعوي ولا يأتي الثالث شيخا هرما ليكون موطأ لصبيان ال امية؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك