المقالات

تحليل ومعلومات


الهدوء النسبي الذي حصل قبل الانتخابات كان عدونا في الرياض وتل ابيب وواشنطن والسائرون في الركب يراهنون على فتنة شيعية شيعية داخلية فاوعزوا الى ادواتهم الداخلية بالهدوء وضبط النفس خصوصا وانهم خارجون من هزيمة مدوية في الغربية وسوريا وصعود للمارد الشيعي غير متوقع .

لنعترف ان ساسة الشيعة لايمتلكون حس سياسي استراتيجي قصير ومتوسط وبعيد المدى وتحركاتهم انفعالية شخصية مشتتة ضيقة الافق تعتمد في الاساس مصالحهم الضيقة بدرجة كبيرة ولهذا فسرت زيارة العبادي والصدر الى الرياض انها رسالة استسلام وتقديم رقبة العراق بسذاجة لم يتوقعها العدو من المنتصر على الارض وهو اللئيم الذي اذا اكرمته تمردا وكان املهم بخيانة السيد الصدر والعبادي للشارع الشيعي كبير خصوصا وان الانشقاقات الشيعية كانت مغرية للعدو .

جاء مفصل اعلان تحالف الصدر العامري ضربة موجعة ليحول الخطة من الاعتماد والتعويل على الفتنة الفاشلة الى العودة الى تفعيل واعادة العراق الى مربع الشغب والعمليات الارهابية والفوضى السياسية واضعاف الساحة العراقية الى درجة تجعلهم يتمنون حكم الشيطان على الاستمرار في الدوامة المرسومة في اقبية مخابرات تلك الدول .

وفق المعطيات الحالية ستمر عملية التحالفات وتشكيل الحكومة  بمخاض عسير ان لم تضمن الرياض وحلفائها الحصة الدسمة منها فانهم سيقلبون عالي العراق سافله وهذا متوقع واحمق من يعتقد انهم سيتركونا في حالنا وخلال الايام الماضية تمارس ضغوط كبيرة على السيد مقتدى لفض تحالفه مع الفتح والدخول في تحالف مع السنة والكرد والنصر بالعبادي الطامع بولاية ثانية وان على بحر من الدماء والحكمة وعلاوي فقط فان تمرد هؤلاء او الصدرعليهم سينزلون جام غضبهم عليه وعلى الشارع في الجنوب والوسط والرجل حتى الساعات الماضية لم يحسم قراره بعد وهو يكتم القرار في صدره لا احد يعرف ما يخبئ من مفاجئات ولا حتى اقرب المقربين له , وهذا اعتقادي الشخصي , وهم اي محور الاعداء لايريدون منه حتى الوسطية بل المطلوب ان يكون قراره اما في محورهم او فهو عدوهم, ومحورهم يهمه ان تكون هناك قادسية جديدة عليه خوضها معهم  .

هناك استهتار ولعب تافه من قبل احد قادة الاحزاب الشيعية لايهمه مايجري والمهم لديه ومجموعته الان كم وزارة يحصلون عليها وينافقون هنا وهناك يعتقدون انهم بيضة قبان ولكنهم واهمون وفاشلون ولم يعد في العراق اي طرف يستطيع ان يكون بيضة قبان والكل مشمول بهذا الامر.

الخلاف بين السيد الصدر والمالكي اصبح جزء من الفتنة التي يراد من خلالها ايصال العراق الى ذروة الخراب وعلى الطرفين انهاء هذه الحالة باتت لاتهم غالبية الشعب وعلى الطرفين تقديم التنازلات وباعتقادي مع وجود الحكمة واتفاء الله يكمن الحل باختيار حكومة مستقلة غير حزبيه ولايشترك بها اي شخص سبق وان تسنم منصب وغير ميالة لاي كتلة ويترك لرئيس الحكومة الجديد اختيار وزارة مصغرة مهنية غير حزبيه تقدم الامن والخدمات وتحارب الفساد وتكشف ملفاته بهذا تكون التهم الموجهة لاي طرف بعهدة القانون والا فالصراع ان اصبح شخصي فهو سيكون بعيد عن الحق ولادخل للشعب ومصيره به وعلى المتصارعين اللجوء الى حلبة مبارزة وانهاء مشكلتهم داخلها .

الكرة الان في ملعب مرجعيتنا الحكيمة والسيد مقتدى والحشد المقدس وجيشنا والقوات الامنية ان اتفقت هذه الاطراف على كلمة سواء لن يستطع الكون كله المساس بعراقي شريف واحد والعكس صحيح .

.

.

.

تابعوني على التلغرام 

https://t.me/alyassiriyahmed

#احمد_مهدي_الياسري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك