المقالات

إذا رأيت الخوف يرتجف فإعلم أن الحشد قادم!


قيس النجم
الطائفية صناعة قديمة جداً، وعنصرية ومقيتة للغاية، وتحتاج الى عدد ليس بالقليل، من اللاعبين المأزومين المرتبطين بالعمالة لأجندات الخارج، مع حصولهم على الحصانة الدبلوماسية، ليلعبوها بطريقتهم الخبيثة، وهم بعيدون عن المسألة ليكونوا الوقود، الذي يجعل من نار الطائفية متوقدة دائماً.
ما يتعرض له رجال العراق الأبطال، غيارى الحشد الشعبي من تسقيط، وحرب إعلامية طائفية مدروسة مدفوعة الثمن، دليل لا يقبل الشك مطلقاً حقدهم الأزلي، وجميع المضغوطين تجدهم يظاهرون، بالإثم والعدوان دون أي سبب، على الذي هبَّ لنجدة محافظاتهم المغتصبة، من قبل عصابات داعش التكفيرية، تلبية لنداء الجهاد الكفائي، فقضوا مضاجع الإرهاب حيثما ولَّ وجهه، ودُكت رؤوسهم التافهة بأقدام الرجال البواسل.
حقدٌ نعرفُ مصدره الجاهلي المتطرف، منذ أكثر من أربعة عشر قرناً، والحقيقة من المنصف القول: بأن قوة الحشد الشعبي، التي ولدت من رحم المرجعية الرشيدة، تخيف القوى العالمية ومدللتها اليهودية الصهيونية، وأذنابها من آل سعود وآل ثاني وآل خليفة، الذين يضمرون العداوة لطرف، هو الأقوى والأقدر، وكان الأكفأ في معادلة محاربة داعش وأخواتها، لأنه زحف متسلحاً بالعقيدة، والولاء، والإخلاص، وهتفوا جميعاً (لبيك يا حسين)، وهذا الهتاف هو ما يرعب الطغاة أينما كانوا. 
المرجعية الرشيدة لم تطلق نداءها، للحفاظ على النجف الأشرف، وكربلاء المقدسة، وسامراء، بل إنها رسمت خارطة عراقية عظيمة، لمعنى التعايش الحقيقي، والوحدة المجتمعية، والتلاحم الوطني، ونبذ الخطاب المتطرف، فقاد هؤلاء الرجال الأحرار، سفينة المسلمين الى إنتصارات، أذهلت القوة الكبرى في العالم، والتي صرحت مراراً، بأنها تحتاج الى خمس سنوات، للقضاء على داعش، وهذا التصريح وفق معادلاتها الإقليمية صحيحة، لأنها ستضخ مرتزقة جدد، كلما قربت نهايتهم.
إما رجال الحشد المقدس، فقد قلبوا المعادلة رأساً على عقب، فعامان من جهاد الحشد الشعبي وقيادته الحكيمة، وقدراته العقائدية الخارقة، هي ما جعلت الأعداء في موقف محرج جداً، وقد راهنوا عليه كثيراً، بإصرارهم على عدم تسليحه بالشكل المطلوب، لإدامة القتال لوقت أطول، لكن المرجعية الدينية في خطبها الملحمية، كانت تؤكد دائماً على إدامة زخم الإنتصارات المتحققة، في ساحات الشرف والجهاد.
أثمر جهادهم الحسيني الكبير عن تحرير المدن، بدءاً من جرف النصر وآمرلي، وتكريت والكرمة، والصقلاوية وهيت، والرمادي وآخرها الفلوجة، مروراً بالشرقاط ، والحويجة، والموصل، وسيكونون على العهد الذي قطعوه، لقائد الفتوى الفذ السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف)، حتى تحرير كل شبر من أرضنا الطاهرة.
لقد فشلت جميع المحاولات، التي يراد منها تقليل شأن إنتصارات الحشد الشعبي، ومقدرته العسكرية في ميادين المعركة، وحرب الشوارع، وكثرة الألغام المزورعة على الطرقات، وفي المنازل المفخخة، وتنفيذ توجيهات المرجعية، بشأن الحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم، فكانت بحق من أنظف المعارك، التي خاضتها الجيوش الحديثة، لأن نسب الدمار التي خلفتها معاركه لم تتجاوز 3% ، في حين أن أقوى الجيوش لم تخض حرباً، وبهذه النسبة مع وجود المدنيين، لكن إيمانهم بعدالة معركتهم من أجل عراق المقدسات، جعلت العناية الإلهي والتسديد الرباني، حاضراً معهم في سوح الوغى.
ختاماً: شجاعة السيد علي السيستاني (دامت بركاته)، وتوقيته السليم في إعلان نداء الجهاد الرباني الكفائي، أصبحت محط إعجاب العالم أجمع، لأن الحشد ولد بقوة عقائدية حسينية مرعبة للأعداء، لذا نقول إذا رأيت الخوف يرتجف، فإعلم أن الحشد قادم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك