المقالات

هل تمسح الضوضاء حقيقة الدماء

359 2018-06-01

هل تمسح الضوضاء حقيقة الدماء
ان التأريخ الذي تسطره الدماء، لايمكن ان يعد تأريخ عابرا دون شاهد ، فصور الابطال ورموسهم شامخة تحكي قصة بلد، بلد اضاعه صنفان صنف سياسي فاسد، وصنف خائن سكن ترابه بالصدفة.
لازال الامس فينا، وسرعان ما نسمع صراخ البغية تتهم موسى لاجل مال قارون، ولعل الامس يعاد اليوم، فلا نعلم اي عقول صدقت قارون بدعواه على موسى، وقد كان ابن خالته ووزيره والداعي لدينه! 
يا سادة ان مشهد السياسة اليوم، يكاد يخطف العقول، فما عاد الحق يؤخذ بالعيون، واعتقد اننا فهمنا نصيحة علي بالمقلوب، فمشهد اليوم يبرهن ان الحق هو ما سمعت اذناك والباطل ما رأته عيناك! فبعيني رأيت من ذبح ابنائنا هم اعراب الخليج، ولكن سمعت انهم اشقاء لنا، وبعيني رأيت ان ساسة اليوم كانوا شركاء حكومة سابقة، لكني سمعت منهم انهم يريدون حكومة اليوم عراقية وليس كما الحكومات السابقة التي كانت لاتينية!
الضوضاء تعج بالعراق، وهي حق! لان الحشد فعلا سرق ثلاجة، وسبى الايزيديات، ورايت بعيني انه يذبح تحت صيحات ربهم الاكبر، ولكني رأيت وهذا باطل! بينما سمعنا من قادة ان الحشد ميلشيات وقحة، ومن اخرين انه ايراني وقتل العرب لعلة قومية، فهذه الضوضاء جميعها حق، واليوم نحن نطالب بحكومة عراقية ولكن الغريب من يطالب بهذه الحكومة هم انفسهم الايرانيين والامريكان لانهم كانوا في الحكومة السابقة على ما اضن!
لن نسمح بحكومة محاصصة كما يدعي البعض! ولكن نفسهم من يدعون يريدون ان تكون لهم حقائب وزارية في الحكومة! الحقيقة اننا رأينا هؤلاء القادة زعماء كتل، لكننا سمعنا انهم مستقلون! والحق فيما سمعنا، محت الضوضاء ذاكرة قبل يومين لا اكثر، والاغرب انها لازالت تمحي ما قبل لحظات! فلا تعجب اخي القارئ فلا اضمن لك مقالي هذا بعد ساعة من الان قد يتغير، بل ستجد حتما من بضوضاء تعليقاته عليه سيمحيه.
المشهد العراقي اصبح صعب بالغ في الصعوبة، فهناك مجنون يتبعه الشمهوديون، ولمن يسأل عن الشمهوديين ليتابع خطبة لشيخ يدعى جلال الدين الصغير قبل عامين من اليوم على ما اتذكر.
لقد كان للحرب الناعمة دورها البالغ في رسم سياسة اليوم، فالافعى المسكينة انقذت سمكة من الغرق! هذا ما نراه اليوم واقعا في القناعات الايدلوجية العراقية، والقادة المراهقين يحاولون ركب امواج تلك السياسي العفنة، حيث لم تعد هناك خطوط حمراء ولا بنفسجية، فقائد السياسة المعمم يخرج علنا ليقول فشل الاسلاميون في الحكم! وكما نعلم ان زي الاسلامي هي العمامة! فيا ترى هل فعلا الافعى انقذت السمكة من الغرق؟!
اي تحليل لواقع السياسة العاقل اليوم ليس صحيح، بل نحتاج الى ابعاد الشعب عن ضوضاء الصبيان، لكي يصحى الشعب من صخب السياسة الصبيانية التي ادخل نفسه عنوة بها، وإن لم يخرج الشعب من هذه الدوامة الصاخبة، سيفقد زهور اضعاف ما فقدها كبشا للولاية الثالثة، والحق الحق اقول لكم ان قلوب الشعب مع الحسين ع لكن سيوفهم عليه مالم ينزل على حكم يزيد، وهكذا سيبرهن لكم القادم ان الضوضاء كفيلة بان تقنعكم ان يزيد خليفة.
كان مقالنا هذا لانكم لازلتم تشمون رائحة الدماء، ولعل صوتنا يصل الى قادة الصبيان ليعلموا انهم وقارون قاب قوسين او ادنى، فيوم الزينة كفيل بان يخسف بقصر قارون، وعلى الظالم تدور الدوائر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك