المقالات

هذه هي الحقيقة


 

افهموها ايها الاغبياء الجهلة عدونا الاول والاكبر هو #آل_سلول ونجاح التجربة في العراق وتداول السلطة والاستقرار ومنح الحرية والحقوق للشعب يعني زوال عروشهم الدكتاتورية وامتيازاتهم يخشون العدوى وانتقال التجربة الى بلدانهم ولهذا القرار هو ان لاينعم العراق بالاستقرار والامان ويجب ان يحكم بعميل او لا استقرار.

في مصر واليمن وليبيا حصلت ثورة وانتقال سلمي للسلطة فشاهدوا ماذا فعلوا , اسقطوا مرسي المنتخب واوصلوا السيسي كحاكم دائم ببرواز ديمقراطي انتخابي دفع الخليج المليارات له على مضض وفي اليمن تشاهدون مايجري وليبيا حولوها الى اقطاعيات مافيوية بعضهم يقتل الاخر فلا ادري لم يثق بعض قادة العراق بهذه الطغمة السلولية الوهابية الفاجرة..؟!!

استراتيجتهم مع العراق ستمرر عبر الاستثمارات والعلاقات السياسية مع الاقطاب المؤثرة في الساحة وشراء الذمم والوعود الكاذبة وضمان تكبيل ارهابهم مقابل ضرب ايران والمقاومة وفي النتيجة يريدونا وقود لمخططاتهم مسيطر عليهم وغير ذلك فتحريك الارهاب والتخريب مرة اخرى .

نعم ممكن ان يفكر بعض قادة العراق بان يكون احتوائهم افضل ولكن لهذا الاحتواء ثمن وهو غال جدا واعتقد ثمن مقاومتهم وتحصين الساحة السياسية بالتكاتف ووحدة الصف وتقوية الجبش والحشد كفوة ردع كما فعل حزب الله اقل ضررا من الرضوخ الى مخططاتهم النتنة .

الصورة معبرة يشترون السيسي باي ثمن وهو استثمر هذه الحالة ورغم انه غير مقتنع بهم ولم يرسل جيشه لليمن ولم يطاوعهم في سوريا والعراق الا انه حسبها ورضي بالعمالة لهم مقابل المليارات يقبضها على مدار الساعة وله الحكم الدائم وهؤلاء يبحثون عن سيسي عراقي شيعي فهل هناك من يضحي بالمدرسة المحمدية العلوية الحسينية ويعطيهم بيده اعطاء الذليل ويقر لهم اقرار العبيد ..؟ 

#احمد_مهدي_الياسري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك