المقالات

الدين السياسي دين العلمانية


 

حاولت كاترين كنسلر في كتابها ما العلمانية تكوين صورة ايجابية توافقية للعلمانية مع الدين وجعلت التسامح الذي تحدث عنه جون لوك ( 1632-1704) حل وسطي بين ما يريده الدين وما تريده العلمانية وبالرغم من ان حديثها عن الدين تقصد به الدين المسيحي ، ولكنها حاولت ان لا تلغي عقيدة الايمان من العلماني ، ولو كان لها اطلاع عن مبادئ الدين الاسلامي لكان لها كلام غير الذي قالته بالرغم من انها استاذة بالفلسفة وهذا يحتم عليها الاطلاع على بقية فلسفة الاديان الاخرى . 

الايمان بالله عز وجل ليس رغبة او معتقد فقط ومن غير ضوابط بل ان له ضوابط تجعل عبادة الفرد مقبولة او مرفوضة من قبل المعبود ، العلمانية عجزت عن قيادة المجتمع وفق ضوابط خلقية ترتقي بمفهوم المجتمع المترابط في كل شيء ، العلمانية تعتقد الدين فقط عبادة وهي التي اصطدمت بالكنيسة في اكثر من قانون وتحديدا قانون الاحوال الشخصية ، وخصوصا الطلاق وبسبب الخلاف اسست بريطانيا كنيسة غير مرتبطة بالفاتيكان وتعتبر إحدى أشهر قضايا الطلاق في التاريخ الغربي قضية طلاق هنري الثامن ملك إنجلترا من كاثرين أراغون عام 1534 ما أدى إلى تأسيس الكنيسة الأنجليكانية وذلك بعدما رفض البابا ترخيص طلاقه، وهي الفترة التي ظهرت بها افكار مارتن لوثر (1483-1546)، كما وانه سبق للكنيسة ان اصطدمت بالعلماء الذين اكتشفوا النظريات العلمية واعتبرتهم كفار بل اعدمت البعض منهم وهنا كان الخلاف بين الدين والعلمانية . 

يمكن ان نعتبر جوهر القضية المشتركة بين العلمانية والدين هي ان لكل فرد حق وعليه واجب ، والاختلاف هنا بين العلمانية والدين، من هو الذي يحدد الحق والواجب وكيف يحكم اذا تداخلت الواجبات بين اثنين ؟ وفي نفس الوقت العلمانية تسحب يدها من اعمال يتفق عليها اثنان بالتراضي مثلا زواج المثل وتتدخل في قضايا خاصة شخصية لتمنعها مثلا الحجاب . 

هنا يتضح ان العلمانية تهدف الى هدم قيم المجتمع وجعل الانسان الة من غير روح او كرامة ، فالدين الاسلامي شرع لحفظ الحقوق وتشريع الواجبات ، وان عبادة الله عز وجل لاتكون حركات وترتيل بل اعمال يلتزم بها المسلم اتجاه المجتمع حتى يرضى الله عز وجل على عبادته ، فاحترام الاخرين وعدم التجاوز على حقوقهم من اهم ما تحث عليه الشريعة الاسلامية ، وبالنسبة للمراة الاسلام يريد لها العفة ومن بين متطلبات العفة الحجاب ، واما الزواج وتشريعاته بين حلاله وحرامه وضع الشارع المقدس ضوابط للحرام والحلال ، فعندما يحرم الاسلام زواج الاب من بنته او بنت اخيه او بنت اخته تجد هذا الامر عادي جدا في الغرب ان رجل يعشق بنته ، واما عدم الغيرة على الزوجة فانه امر شائع وبالرغم من ان هنالك الكثيرين ممن يرفضون التجاوز الجنسي على زواجاتهم . 

هنا اصطدمت العلمانية بالدين الاسلامي لكي تحجر عليه وتطلق العنان للرغبات الجنسية بحجة الحرية والحقوق الشخصية ، فتجدها شرعت زواج المثل في اقذر عملية جنسية على الارض ، وهي ايضا شرعت قوانين تسمح به للعاهرات مزاولة رذيلتهم وحتى في المانية وضعوا تسمية لهن عاملة جنس مراعاة لشعورهن بدلا من كلمة عاهرة . 

ومن هنا تجد ان المواطن الغربي العلماني ليست لديه الحمية من اجل وطنه واغلب الذين يدافعون عن بلدانهم هم اللقطاء (مجهول النسب) الذين يكونون قوة عسكرية ولائية لرغبات السلطة في صيانة الرقعة الجغرافية التي يحكمون عليها وصيانة سياستهم التامرية على أي بلد او شعب كان . 

ومسالة معالجة الالحاد وجعله حرية وفق مبدا العلمانية بالرغم من ان جون لوك يرفض الالحاد جملة وتفصيلا الا ان العلمانية تراه حرية شخصية ، فلماذا لاترون الحجاب حرية شخصية ، ولماذا لاترون الشعائر الاسلامية حرية شخصية ، ومن لايؤمن بالله عز وجل فلماذا يجهر بالحاده متجاوزا على مقدسات الاخرين ؟ فليلحد كما يشاء ولكن ليكتم كفره بقلبه ويتصرف وفق القوانين العلمانية في البلدان العلمانية ولكن في البلدان الاسلامية يلتزم بالقوانين الاسلامية ، والمفارقات موجودة هنالك من يؤمن بالله عز وجل ولكنه يقدم على اخس الاعمال، وهنالك من لايؤمن وليس بالحادي يقدم على اعمال حسنة تخدم المجتمع . 

العلمانية ومن خلال قوانينها تظهر ان غايتها هدم قيم المجتمع والغاء أي تشريع ديني مهما كان هذا الدين يحافظ على اواصر المحبة بين المجتمع ، ولهذا روجت لمبدا فصل الدين عن السياسة وجعلت من خلال قوانينها دينا خاصا بها وهو الدين السياسي . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك