المقالات

ما العلمانية؟ كاترين كنسلر..اختلاق اوهام وسرد كلام


 

اكثر من مقال وكتاب لنا نؤكد على تخبط انصار العلمانية في الاتفاق على تعريف دقيق يشمل مفاهيم العلمانية ، وهاهي الكاتبة كنسلر تعرف العلمانية هي طريقة تصور وتنظيم تعايش الحريات خاصة حرية الراي والعبادة والاعتقاد ...ومن تبدا بسرد العبارات الانشائية التي تدل دلالة واضحة انها لم تطلع على ماهية الاديان السماوية لاسيما الاسلامي ، وكما ذكرت في كتابنا التطرف العلماني حالما يقتنع العلماني بالتعريف الصحيح للدين فانه سيغير مفاهيمه . 

الكاتبة كنسلر تعتقد الدين الاعتقاد بالله عز وجل وعبادته فقط وترى ان الدولة لاعلاقة لها اطلاقا بما بعتقده الفرد ولايحق لها التدخل او فرض دين على احد ، هذا الكلام بحد ذاته سليم ولكن هل ان فرض الدين على الفرد يكون بالقوانين والقوة ؟ كلا بل بالمال تحت تسمية التبشير . هل تعلم كيف يعامل اللاجئين المسلمين في اوربا وكيفية مساومتهم على حريتهم ولقمة عيشهم بالتغيير الديني ؟ 

ولو ان الكاتبة كان لديها ادنى اطلاع على التراث الاسلامي لغيرت كثيرا من المفاهيم الغوغائية التي تطرقت لها في كتابها ، هل تعلم ان النبي محمد (ص) اعتق رقبة سلمان المحمدي من يهودي حيث ان هذا اليهودي له كافة الاستحقاقات من عيش وعبادة وتجارة اي انه كان متسلطا على رقبة مسلم تم عتقها بالمال وليس بالقوة ومحمد حاكم اكبر دولة اسلامية ، هل تعلم الكاتبة ان النبي محمد في يوم المباهلة قبل شهرين من وفاته اي ان الاسلام ثابت الجذور والقوة في المدينة جاء اسقف نجران ليباهله لانه لم يدخل في الدين الاسلامي وهذا يعني ان هنالك نصارى في المدينة يمارسون عبادتهم ولا احد يمنعهم ولم يفرض عليهم نبي الاسلام الاسلام بالقوة ، هل تعلم الكاتبة ان الامام علي عاتب مسؤول بيت المال لانه راى مجوسي يعبد النار يتسول فلم يقبل على ذلك ولم يساومه على الاسلام كما تفعل اوربا مع اللاجئين المسلمين . هل تعلم كاترين بالحملات التبشيرية التي قادها بعض القساوسة في العراق عند سقوط بغداد ؟ 

التسامح الذي جعلته الوجه الاخر للعلمانية كان للانبياء موسى وعيسى ومحمد عليهم افضل الصلاة والسلام دروسا وعبرا من اجل الحث عليه ولانني مسلم فاني وجدت التراث الاسلامي مفعم بالاحاديث والايات التي تحث الانسان على التسامح ، هذه الثقافة التي تعتبر من اولويات الاسلام ، الن تقرا الكاتبة عندما فتح النبي محمد (ص) مكة لم ولن ينتقم ممن شردوه من مكة واذاقوه شتى انواع التعذيب والاعتداءات الا انه عفا عنهم . 

اكتبي الحملات التبشيرية في محرك البحث كوكل وستظهر لك معلومات تنسف التسامح الذي تتحدثين عنه وتنسف مبادئ العلمانية التي تدعين انها ضمانة للحريات وستجدين ان الحكومات العلمانية هي من تقود هذه الحملات ، فقد كشفت صحيفة جيروزاليم بوست الصهيونية، عن قيام كل من جهاز الاستخبارات الصهيوني "الموساد" ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "C.I.A" بتمويل حملات التبشير فى العراق، اضيفي لمعلوماتك هذه ايضا ، شارت إحصائيات معهد (جوردن - كنويل اللاهوتي) لدراسة الأديان بجنوب هاملتـون - إلـى أن عدد الجماعات التنصيرية العاملة في الدول الإسلامية ما بين عامـي (1982م -2001م)، قد وصل للضِّعف تقريبًا، فبعدما كان عددها نحو (15) ألف منظمة، وصلت إلى أكثر من (27) ألف منظمة، إلا أن هذه الجماعات التنصيرية تجد عوائقَ كثيرة (حكومية وشعبية)، تضطرها للتخفي والاستتار..... 

ان التخبط في فهم العلمانية واقناع الاخرين بها امر مفروغ منه ولكن الاسلوب الامثل الذي يستطيعون اقناع الاخرين بالعلمانية هي زيادة المؤامرات على الدول الاسلامية وتشويه عقائد الاسلام بتاسيس منظمات ارهابية بقناع اسلامي ( القاعدة وداعش) اضافة الى تغذية النعرة الطائفية بين المسلمين لتظهر صورة مشوهة عن الاسلام . 

للحديث بقية 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك