المقالات

فضيحة مدوية لوزارة خارجيتنا بعد تصريحات المخزية لسفيرها في البحرين

327778 12:09:00 2007-12-29

( بقلم : اسعد راشد )

العراقيون في المهجر مستاؤون من الاداء الفاشل والمخزي وفي بعض الاحيان المتاَمر على مصالح العراق لـ"سفرائنا" في الخارج ‘ معظم السفراء المعينين في الخارج مازالوا يحنون للعهد القديم ويعملون على ان لم يكن على اعادته فانهم يعيدون تأهيله او ابقاءه ضمن المنظمومة الشوفينية البعثية وايصال اكبر الضرر بمصالح العراق وسمعته ‘ سفاراتنا في الخارج لم تثبت لحد اليوم انها في مستوى التضحيات العظيمة التي قدمها شعب العراق من اجل الديقراطية ومن اجل عراق حر مستقل غير خاضع لاجندة الاغراب والاعراب ودوائر الاستخبارات العربية والاقليمية الحاقدة ومازالت سفاراتنا في الخارج تعج اما بعناصر واطقم فاشلة وبعثية واما بسفراء ليسوا بمستوى طموحات العراق الجديد حيث لم يثبتوا انهم مخلصين للعراق وشعبه بقدر ما انهم ادوات ضمن اجندة الاخرين او منفذين لها !

مضى اكثر من 4 سنوات على سقوط الصنم وانهيار الديكتاتورية الا انه مازال وضع سفاراتنا في الخارج مزريا ومازال كوادرها تعيش العقلية البعثية ولا تسعى لتاقلم مع وضع العراق الديمقراطي التعددي والابتعاد عن التصرفات المسيئة لنظامه المنتخب شعبيا بل ما نشاهده ونلمسه هو تماديها في تكريس الممارسات الظالمة والانتهازية للعهد السابق وعدم احترامها لارادة الشعب العراقي .

ما فعله سفيرنا في البحرين هي الفضيحة وخرق لكل الاعراف الديبلوماسية وخروج على المألوف وسقوط له ولوزارة الخارجية التي تتحمل وزر اؤلئك السفراء المغفلين والمعتوهين ‘ فليس البحرانيون لوحدهم منزعجون من موقف السفير المغفل الذي لا يفقه شيئا في اصول العمل الديبلوماسي حيث بموقفه المشين ضد احرار البحرين وشيعته وتصريحاته البعثية التي اعان بها الظالمين قد فتح الابواب امام الاعلام والصحافة لتناول شأن سفاراتنا وسفرائنا باستصغار واشمئزاز والتحقير وهو كذلك لكون انهم اي السفراء قد فقدوا الكرامة الانسانية وتحولوا الى " عناصر" فاسدة تحركها اجندة المخابرات الاجنبية ولا تهمها مصالح العراق وشعبه المضحي ‘ ما صرح به "السفير" المدعوا غسان يثير الغثيان فقد أساء ادب الضيافة لشعب ابي ومناضل كشعب البحرين الذي رغم اننا لا نحبذ التدخل في شأنه الخاص الا ان هذا لا يعني اننا "شيطان اخرس" نكبت ما يغلي في داخلنا على ما يجري لشعب البحرين من ظلم وقمع والتطرف في الممارسات الطائفية لنظام لا يختلف في جوهره الخبيث عن نظام البعث المقبور بل والانكي ان يقوم هذا النظام باستغلال هذا السفير المغفل او المتامر لينفذ اجندته ضد شعبه ويمارس سلوكيات البعث المجرمين ويتعاطى مع الاعلام الداخلي في البحرين كعضو ميليشاوي بعثي او فدائي صدامي يدافع عن سياسة النظام الداخلية التي هي ليسنت وظيفته ولا ومن صميم عمله ان يقوم باالاعتداء على كرامة شعب البحرين وذلك بوصفه لما يجري على ارض هذه الجزيرة المظلومة من نضال ومطالبة بالحقوق بانها "شغب وتخريب" وهي من مفردات البعث والنظام الشوفيني البائد وقد وصلت الوقاحة بهذا المدعوا "سفير" ان يتهجم على الصحافة الحرة والمواقع الاعلامية لكون انها تناولت موضوع "ميليشيات البعث" وفدائيي صدام المجندين اليوم ضمن اجهزة الامن والاستخبارات القمعية في البحرين ويصف احد المواقع التي نشرت اسماء البعثيين من عناصر "فدائيي صدام" الذين جلبوا الى البحرين وجنّسوا وادخلوا في تلك الاجهزة بانها "كاذبة" بل ويصف بالتحديد موقع الـ"الافاق" بـ"أفّاق" لانه نشر تفاصيل تلك الاسماء وكيف انتقلوا الى البحرين ومن مصادر موثقة في مؤسسات الامن العراقية .

انها فضيحة مدوية لوزارة الخارجية العراقية في ان تبقي سفاراتها في الخارج دون اصلاح ودون القيام بدور اساسي يعيد الحيوية والحراك الايجابي لطواقمها لا ان يبنوا امجادا لانفسهم وعوائلهم على حساب دماء وتضحيات الشعب العراقي ‘ وانها لفضيحة لشخص الوزير زيباري الذي مازال على موقفه المهادن مع البعثيين ولم يقم بما يلزم لتغيير كوادر واطقم وسفراء الخارجية العراقية بما يتناسب ووضع العراق الجديد والديمقراطي لا ان ان يعيد تأهيل البعثيين لمناصب حساسة اثبتوا انهم اوفياء لمبادئ عفلق و انهم يتصرفون كـ"فدائيين" وافراد عصابات وليسوا كديبلوماسيين .

المدعوا غسان "سفيرنا" في البحرين غير جدير بان يستمر في منصبه وخاصة في بلد مثل البحرين التي بحاجة الى سفير يدافع عن العراق لا يدافع عن الانظمة الاستبدادية يتابع ما يكتبه الاعلام المأجور ضد العراق ونظامه الديمقراطي ويرد على اكاذيب كتاب الصحافة البحرينية الرسمية التي باستمرار توجه سهامها الحاقدة ضد حكومة الاستاذ المالكي وتصفها باوصاف قبيحة وظالمة لا ان يتصرف وكأنه عضو فرقة او موظف امن لدي الداخلية البحرانية ‘ كان الاجدر بهذا "السفير" المأبون ان يرد على افتراءات الصحافية البعيثة المعروفة البحرينية "سميرة رجب" التي تشتم علنا العراق وحكومته وشعبه في صحيفة السلطة "أخبار الخليج" ويرد على سبابها وخطابها العنصري والطائفي ضد العراقيين الشيعة ووصفها للسيد المالكي والسيد المجاهد الحكيم بـ"العملاء" ومن لا يصدق فعليه ان يراجع تلك الصحيفة الصفراء ليجد ما تكتبه ضد العراق وحكومته دون ان يرد عليها هذا المدعوا "غسان" الذي ثارت في نفسه الحمية للدفاع عن الغرباء كالمسخ ويتعامى عن الدفاع عن شرف شعبه وحكومته الذي ينتهكه الاعلام المحلي الرسمي مدار الساعة وقد وصل الامر بتلك الصحافية الملعونة في وصف الامام السيستاني "باالجنرال السيستاني" ووجهت لمقامه الشريف اهانات بليغة وفي عهد "سفيرنا المحترم" وهي توجه سهامها الحاقدة الى قيادات العراق الشريفة وقذفها بالكلمات النابية ولكون انها بعثية فقد تعامت السفارة وجناب "السفير" عن الرد وعلى طريقة المثل المصري "ما شفتش حاجة" !

أقرأوا هذا المقالين لتروا ما تكتبه النكرة سميرة رجب البعثية في صحافة اخبار الخليج وقولوا لنا بالله عليكم اين كان السفير والسفارة في الرد على تخرصات هذه البليدة .

المقال الاول :

http://www.akhbar-alkhaleej.com/ArticlesFO.asp?Article=213428&Sn=ARAB

المقال الاخر الذي نشر في احد منتديات النظام نقلا عن الصحفية ذاتها يحتوي على كثير من الشتم والسباب بحق مقام المرجعية الشيعية في العراق :

http://www.bahrainforums.com/showthread.php?s=&threadid=72098

فاين كانت تصريحات هذا السفير "الهمام" واين كانت السفارة في الرد على مثل تلك الاكاذيب والاتهامات ؟ ولماذا الان وعندما نشرت اسماء المجندين من فدائيي المقبور ثارت حميته وطفق بالدفاع عنهم وعن النظام القمعي في البحرين ؟

نطالب الاستاذ المالكي شخصيا ان يستدعي "زيباري" ليقيل هذا السفير المتواطئ من منصبه ويعين بدلا منه احد الشرفاء ومن ابناء المقابر الجماعية كي يغسل لنا عار ما فعله هذا السفير ويعيد الكرامة لبيت العراق "السفارة" ويرمم ما اهدرته مواقفه وتصريحاته وهذا لامر ينسجب على معظم سفاراتنا في الخارج لتكون تاخذ مكانها انسجاما والعراق الديمقراطي التعددي الفيدرالي .

اسعد راشد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
hابو حيدر
2013-04-21
اولا السفير يمثل الوجه الناصع المشرق لمن ارسله وهو على يقين منه بأنه لديه استعداد تام بأن يضحي بنفسه ولا يضحي بمباده وقيمه الشريفة ولهذا عندما اراد سيد الشهداء أبي عبد لله الحسين (ع) ان يرسل سفيرا الى العراق وقع اختياره على شخصية تحمل هذه المواصفات فالى من يهمه الامر ومن سوف يتقلد زمام الامور في العراق المظلوم ونحن مقبلون على دورة أنتخابية جديدة بالأسراع بسحب هذا السفير المسخ المدعوا (شيطان) لأن (الأناء ينضح بما فيه )اما الساقطة سميرة بنت شيطان فسألوا عنها شعب البحرين البطل الذي دو
سعيد ميزر
2013-03-31
سعادة سفير جمهورية العراق في مملكة البحرين المحترم كل منا لإنسانيته عليه حق مهما كان موقعه من عاملم الدنيا وهو محاسب امام رب العالمين . فأن كنت ترى بعين الانصاف المنكر الذي يقترفه كل يوم طاغية البحرين بحق أهل البحرين كما يراه غيرك من المنصفين لكنك لا تستطيع تغيره فعليك بأضعف الايمان . اما إنك تراه بعين حكام السعودية و المنحرفين فتلك مصيبة تعرضنا لها في العراق ايام الطاغية صدام ولا تسكت فالمصيبة اعظم . وعليك ايها السيد المحترم أن لا تنسى مشاعر شعبك في العراق فهو يتعاطف مع كل الشعوب المظلو مة
عدنان عبد الامير الخرسان
2012-04-23
لدينا مثل يقول القافلة تسير والكلاب تنبح ان مواقف اعداء المسيرة الجديده التي يعيشها العراق معروفون سواء في الداخل او الخارج ولكن العتب الشديد على السيد وزير الخراجيه الذي كان يجب علية ان يكون قويا اتجاه من يسيىء العراق والعراقيون ولله لو كان غير الطائفة الشيعية هي التي تقود المسيرة السياسيه لما تحدثة هذه النفوس القذره اما مهاجمة السيد السستاني فهذا خير دليل على مدى حقدهم على شيعة العراق لابد من ايجاد اكثر من مركز للرد على مثل هوءلاء على الوزير المحترم اقالة السفير دون الرجوع الى السيد المالكي 0
وليد
2010-05-12
كانت امانة سر القطر لحزب البعث في العراق ترسل اشخاص على مراكب في البحر واجبها هو قطع الطريق على الشعب البحريني بالتنقل بحرا من ايران الى البحرين وبالعكس. كانت هذه الزمر البعثية المخابراتية العراقية اداة قتل لهؤلاء المسافرين الابرياء حيث يتم تسليبهم واخذ اموالهم ومستمسكاتهم ومن ثم قتلهم جميعا نسوة واطفال ورجال ومن ثم رميهم بالبحر. والظاهر السيد السفير مهتم بمصلحة الامة العربية ذات الرسالة الخالدة ومليء الجيوب بالمال الحرام وتراه مريض نفسيا ويحمل صفات البداوة التعبانة ولايقرب للانسانية بصلة.
malek alaster
2007-12-29
السفير العراقي في رومانيا مستأجر قصر في بخارست ب30000 الف دولار لاغير في الشهر عوافي عليه كلها من نفط الجنوب
عدنان
2007-12-29
هل يعرف السيد وزير الخارجية ماهى واجبات وزارة الخارجية وكيف تحافظ على سمعة العراق من خلال سفارات العراق والسفراء الذين هو المسؤول الاول عن ادائهم؟ ام هو مشغول هذه الايام فقط بالمشكلة التركية مع حزب العمال؟ نامل ان يتحمل وزير الخارجية مسؤولياته الوطنية العراقية وليست الكردية فقط!!!
ذو الفقار ال طربوش
2007-12-29
أخي العزيز السلام على كل غيور على وطنه ودين ومذهبه الحق مالذي تغير ي وزارة الخارجية لتتفاجأ بما يحصل في السفارات ولولا أنني مكتوٍ من شيء ما لقلت لك ان هناك الكثير مما لايقال ولاتسمح المواقع الطيبة بنشره لضرورات! ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل نحتاج سنوات لإستئصال البعثيين من مواقع نفوذهم في السفارات والامل بالدكتور همام في النواب بالشروع بحركة تنقلات دبلوماسية حقيقية.
جواد عبد الكاظم محسن
2007-12-29
على الرغم من مرور أكثر من أربع سنوات على سقوط الصدامي البائد لازال هناك صداميون يعملون في دوائر حساسة ومناصب عالية في الحكومة ، ونعتقد إن الوقت قد حان للمراجعة والتخلص من هؤلاء المفسدين الذين لا يكنون الولاء للوطن والشعب بل لمصالحهم ومصالح أسيادهم ، والرجاء من دولة رئيس الوزراء وهو ابن العراق البار أن يعالج هذا الموضوع بحزم ، ودعوة الى ممثلي الشعب العراقي في مجلس النواب المقر أن يقفوا موقفاً عراقياً شجاعاً من أيتام صدام المقبور ويطوي هذه الصفحة السوداء في تأريخ العراق .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
علي الانباري : اللهم صلي على محمد وال محمد اللهم انصر الاسلام المحمدي الأصيل شيعة أهل البيت عليهم السلام واللعن ...
الموضوع :
عدد الشيعة في العالم يرتفع إلى أكثر من 400 مليون نسمة أي مايعادل ربع عدد المسلمين في العالم
البصرة : اليوم في شخص اصدر يبان عند قراءته يضحك الثكلى يطالب بخصخصة الكهرباء ولا كأن العشرات من التظاهرات ...
الموضوع :
التظاهرات الجارية مالها وماعليها
مقداد : مع شديد احترامي لك. لا تفعلوا كما فعل حكام البلاد التي حل بها البلاء والحرب. لو ترك ...
الموضوع :
نقل الاعتصامات إلى البصرة لعبة داعشية بعثية
أحمد : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم هذه التعليق على البعثية والداعشية لاتسمن ولاتغني ولاتحل مشاكل العكس تزيدها ...
الموضوع :
نقل الاعتصامات إلى البصرة لعبة داعشية بعثية
ابو حسنين : من المعلوم كثير من شيوخ عشائر البصره تستلم مبالغ من حكومات اقليميه خليجيه والان وجب عليها العمل ...
الموضوع :
أحداث البصرة.....وأبواق الفتنة
حسن : اخ العزيز خلي اثبتلك انو فكرة حور العين باطلة وان الشي الحرام اذا كان موجود بزمانة الي ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم علية السلام ..وكيف تزوجوا ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء 1
محمد سلمان هادي : اسمي محمد سلمان ابن الشهيد سلمان هادي سالم رقم القرار 1598/8 في مؤسسة شهداء الديوانية . حاصل ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
مصطفى : خطية بس المالكي يتحمل المسؤولية أنتم ما منعتم تسليح الجيش قبلها ما دمرتوا البلد ما منعتم اي ...
الموضوع :
مسؤول المكتب السياسي للصدر: لا تحالف مع المالكي وهو يتحمل ما جرى بالموصل
عبود خريبط : يكفي فخر لانه من جنود الأمام المنتظر المهدي عجل الله فرجه من العدد 313 وإنشاء الله احنا ...
الموضوع :
كلمة وفاء ... الى القائد قاسم سليماني 
مدين غازي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته معلومات عن دواعش في المنافذ الهيئة العامة للكمارك اسماء الذين وظفهم داعش ...
الموضوع :
مصدر : تعيين شقيق والي داعش الارهابي في البعاج كـعضو بمجلس نينوى
فيسبوك