المقالات

لمن يطلب من المرجعية تسمية الفاسد باسمه وعنوانه


قبل طرح الموضوع والاجابة اضع قبل ذلك تعريفا لمفهوم المرجع واؤكد هنا ان ما اطرحه هو رأيي وفهمي القاصر الخاص ..

المرجع هو عالم مجتهد يتولى أمور المؤمنين ويتصدى لرعاية مصالحهم الدينية والدنيوية كالقضاء و إقامة الحدود و غيرها نيابة عن الإمام المعصوم في زمن الغيبة,ولايتصدى لهذا المقام إلا من قضى عمره في خدمة العلم حتى نال المراتب العالية منه، وقطع شوطا طويلا في الساحات المعرفية المختلفة.

وعند الشيعة يعتقد أن المرجعية في عصر الغيبة تكون للفقهاء ولا يجوز لأحد غيرهم تولي ذلك , بمعني أن على الشيعة مراجعة الفقهاء في المسائل الدينية و القضاء و إقامة الحدود و غير ذلك, وذلك ما يستفاد من نصوص كثيرة من أهل البيت عليهم السلام.

مسؤوليات المرجع في التعريف المتفق عليه عند الشيعة اعلاه واضحة وفي عصرنا المعاصر لدينا المرجع الاعلى سماحة اية الله العظمى السيد علي السيستاني دام ظله الوارف على امة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ونلجئ اليه في الملمات فينصرنا في الشدة والرخاء ويتوسله اليوم البعض التدخل المباشر وتسمية الامور بمسمياتها والتدهل في التفاصيل ومن ذلك تشخيص الفاسدين بالاسم والعنوان لكي يتبين الناس امرهم كما يبررون مطلبهم , ويلاحظ ان هناك اضافة الى بعض الشيعة هناك ممن هم من غير الشيعة وايضا من غير المؤمنين بالاسلام او ممن لايعتقدون بالمذهب الذي تعتقد به المرجعية في النجف الاشرف وهناك من هم من اديان اخرى وايضا ملحدين ومن قوميات مختلفة وغير ذلك يتناولون ذات السؤال ويطالبون سماحة السيد بتسمية الفاسدين باسمائهم والبعض يتجاوز حدوده فيطلق ذلك بسوء نية او بجهل فيصفها بالمتقاعسة وغير المنصفة والخائفة والمحابية وووو من الصفات لانها لاتسمي الاسماء التي يستهويهم تسميتها بالاسم الخاص بها ويرغبون بتسقيطها لغايات في انفسهم او حزبيتهم او اي خلفية اخرى لا للصالح العام  .

الطلب سليم النية بحد ذاته مشروع ولكن هناك سؤال مهم يطرح نفسه وهو : هل قررتم كعينة من الشعب دستوريا وقانونيا وعرفا ونظاما وبكل التنوعات المختلفة دينيا وايدلوجيا وقوميا عراقيا ان ياخذ سماحة السيد دور وواجابات الدولة والقضاء والهيئات المختصة ..؟

الجواب : لا لم يتم الاتفاق على ذلك وسماحته يعلم انه لم يلزمه احد بذلك وانه رغم خلفيته العقائدية والدينية ترك للشعب المتنوع التوجهات ومكوناته اختيار مايناسبه من دستور واليات حكم وقوانين حاكمة وفعلنا ذلك وعليه هو والعقلاء منا يرون انه ملتزم بهذا الامر كعقد ملزم لجميع المكونات المتنوعة .

لاناقش هؤلاء بتفصيل اكثر لعلهم لم يفهموا الواقع وما يجري :

اولا -  لو قررت المرجعية تسمية الفاسدون باسمائهم وعناوينهم  في هذا العراق المتلاطم بامواج وقوافل الفاسدين لاحتاجت الى خطبة تبدأ بسرد الاسماء من ظهرالجمعة الاولى من السنة الهجرية الى الجمعة الاخيرة من تلك السنة وعدم النزول من المنبر لكل ايام السنة لا بل لعله تكون بحاجة لعدة سنوات اخرى واقول ذلك  لكثرة الفاسدون وتعدد انواع مفاسدهم وتشعب المفاسد وآثارها وتبعاتها والشركاء وووو الكثير من التفاصيل  وساشير هنا لبعض الملاحظات عليكم الانتباه لها واترك الحكم للعقلاء ..

ثانيا - المرجع هو الحاكم والحكم الشرعي يلتزم بضوابط شرعية تلزمه ان يتيقن من فساد الفاسد بالدليل الواضح المادي ومع تعدد مفاسد الشخص الواحد هناك الاثار المترتبة والاضرار التابعة ومن تعاون ومن تقاعس ومن سرق لحاجة وجوع وعوز ومن فسد من ترف  ما يتوجب عليه التيقن بالادلة الموثقة والمعززة بحكم قضائي شرعي عادل غير فاسد لانه مرجع عادل يحترم الدولة وقوانينها وقال ذلك منذ اليوم الاول بعد سقوط النظام الدكتاتوري والزم موقعه المبارك بذلك علانية فهل تتقبلون يامن لاتؤمنون بما يؤمن به من اعتقاد ان يكون سماحته ولي امركم اولا وهل اوصلت دولتكم وحكوماتها المتعاقبة اليه كل تلك المعطيات اعلاه تحتوي على كل الاسماء الفاسدة وبالادلة المقنعة والدامغة ليتخذ قراره فيها ..؟

ثالثا - لو كانت الدولة قد فعلت ذلك فما الداعي لتسمية المرجع لهذه الاسماء والدولة ومؤسساتها القانونية والقضائية اعلنت تلك الاسماء بشفافية واضحة وامام الشعب ؟!.

رابعا - من منطلق احترام الدولة والقوانين المرعية والاعراف الاخلاقية والانسانية نحن العوام والبسطاء نعلم ان التهم بعضها صادق وبعضها كاذب والمسميات كثيرة ولكنها تهم غير معززة بدليل ملموس ومحدد بحدود الجرم الموثق ومعزز بحكم قضائي او مستمسك جرمي محترم وموثق وبعضها كيدي تسقيطي وبعضها تطلق عن جهل وعدم تيقن وفق القاء الشبهات على الظن او عبر ترديد الكذبة كاشاعة وتصديقها وبعضها عن تنافس حزبي او طائفي او ينم عن حقد قومي وغير ذلك الكثير ونحن العوام غير متفقون ومختلفون بيننا في تسمية المسميات هذا يقول هذا وهذا يقول ذلك واخرين يقولون لا هذا ولا ذاك بل اؤلائك وهكذا فكيف بمرجعية مقيدة بضوابط شرعية صارمة ان تنساق ورغباتنا غير العادلة والمنصفة وهي تعلم اكثر مما نعلم  ان تشخيص الفاسد من غيره ام يحتاج اليات وامكانيات وضوابط  وهي تعلم وعلى اي الاسس تتخذ حكمها على كل حالة منفردة  لتطرح الاسم بعدها ولتجمع كل الاسماء  بعد زمن قد يطول او يقصر وتعلنه كما يرغب البعض ووفق شهوات البعض كتشهير واخرين كردع والبعض كانتقام وهكذا بقية الاهواء ..؟ هل ممكن ويصلح ذلك ..؟!!

خامسا - هل هناك امر مشابه حصل عبر التاريخ ان قامت مرجعية شيعية يطالبها السني والمسيحي والصابئي والشيعي والكردي والتركماني المقلد والمؤمن بغيرها وووباخذ دور الدولة والدستور والقانون من دون ان يمنحها حق قيادة البلد اداريا ومؤسساتيا ودستوريا وقانونيا واين تم ذلك ..؟

سادسا - الا يعلم هؤلاء البعض ممن لايؤمن بشرعية المرجعية وينطلق من خلفية تسقيطية في طرحه انه اعتراف منه بشرعية هذه المرجعية واعتراف كامل بها وبعدالتها وانه يروج  انه لاينقصها لتكون كاملة المواصفات لو اعطتهم مايريدون عبرهذا الجانب وهو جانب كان يمكنها ان تفعله لو كانت مرجعية صبيانية مهزوزة وبائسة او طالبة لرضى العبيد من دون الله حاشاها من ذلك  ..؟

ياهؤلاء انتم من يقع عليكم اختيار رئيس الوزراء ورئيس الدولة ومجلس النواب ومجلس القضاء والوزراء واختياراعضاء مجالس النواب والمجالس المحلية والمحافظين ومدراء الدوائر والموظفين الشرفاء المنصفين العدول ومن يعاقب ويشخص الفاسدين ويضعهم في سجل التاريخ اسماء عوقبت بعد القبض عليها بالجرم المشهود وعندها هم من سيحكم بالعدل وسيقل عدد الفسادون وان وجد كل هؤلاء هم من سيضعون الفاسدين في قفص الاتهام وامام العدالة وعندها ستعرفوهم بالاسم والدليل الموثق وهذا واجب الدولة ورجالاتها عبر اختيار الشعب السليم لها عبر صناديق الاقتراع  وبهذا تكون المسؤولية ملقاة على عاتقنا كشعب وعلينا نحن ان نشير الى الاسماء التي ستكون واضحة ومفضوحة امام الجميع وهو واجبنا لا واجب المرجعية الحكيمة والملتزمة بحدود تعرفها قبل غيرها .

#احمد_مهدي_الياسري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك