المقالات

اعلام ممنهج لغايات خبيثة


 

 

سيد الاعلام الفيسبوك فانه ساحة خصبة للاشجار وللادغال والضوابط يضعها اصل وتربية المستخدم ، والاعلام الممنهج هو الذي يؤتي اكله بعد مدة بل ويكون الجدارالسميك لرد اي عدوان ، هنالك اعلاميون غافلون يسير الماء من تحت اقدامهم ولا يبالون لان المتضرر سيدهم الذي يمنحهم اجورهم . 

تابعت الفيسبوك وبمؤازرة صفحات بعض الفضائيات فرايت استهداف خبيث خفيف في بداية الامر وباستدراج عقول السذج بيد اجندة ماهرة كونت لها صفحات على الفيسبوك قبل اكثر من سنة لتستعد للهجوم ، هدفهم المرجعية ووكلائها والكربلائي من تحمل العبء الاكبر ، بداوا بلقطة لفضائية يلتقي مراسلها بمواطن لننظر اليه بحسن النية ونقول لم يدرك ماذا قال الا انه تهجم على المرجعية فبدا الفيسبوك يعيد هذه اللقطة مئات المرات مع التعليقات المسمومة ، ثم انتقلوا الى السيد احمد الصافي ومستشفى الكفيل ليمارسوا اخبث دور بالاتهامات الباطلة ، بعد ذلك ظهرت صفحة على الفيسبوك متخصصة باستهداف المرجعية ووكلائها لقذفهم باتهامات باطلة مستعينة ببعض ممن تلبسوا بلباس الدين الماجورين ، بعد ذلك بداوا الحديث عن اموال العتبة الحسينية واين تذهب ، انتقلوا الى العمل الميداني باستئجار ارهابي ليقوم بالاعتداء على الشيخ الكربلائي في خطبة الجمعة ولكنها باءت بالفشل بفضل الله عز وجل ويقظة حراسه ، ثم من بعد ذلك استهدفوا احد مسؤولي العتبة الحسينية ( الحاج عبد الواحد البير) باشاعات خبيثة ، واخر الامر ما قام به احد المدسوسين ضمن منتسبي العتبة ليستغل خطا صهر الشيخ الكربلائي استغلالا قبيحا مع العلم لو قمتم بكشف جسده باشعة الليزر ستجدون فيها بعض افضال من غدر به . 

كل هذا والطرف الاخر المستهدف يخشى من التجاوزات الشرعية على الاخرين ولا يمارس دور الهجوم ابدا ليتيح الفرصة لهؤلاء الاشخاص بالنيل منهم ، حيث ان الساحة فارغة تماما لهم ، حاول البعض فتح بعض الصفحات لرد هذه الهجمة الا انها ليست بتلك القوة . 

ولكن المؤسف له من هؤلاء الشامتين الذين مارسوا دورهم المنوط بهم من قبل اسيادهم تراهم بلا قيم ولا يستطيعون ابدا مواجهة من يخالفونه لان كل ادعاءاتهم بلا ادلة ، يتحدثون عن قدسية كربلاء والعتبات ، وهم الذين ينالون من زائري العتبات واتهامهم بالجهل لتقديسهم المراقد . 

كل العتبات وبدون استثناء انا اجزم بانهم القوا القبض على الكثيرين ممن انتحلوا صفة الزائر ليمارس السرقة داخل الحرم ، والبعض منهم مارس التجاوز على النساء ، والبعض منهم ادخل معه ممنوعات فتم كشفها ، كل هذا ولم تشهر بهم العتبة بل تعاملت معهم بكل احترام وحفظ كرامة . 

في العتبة الحسينية هنالك خدمة خفية وهي تشكيل وفود لحل المشاكل بين العشائر والعوائل وبشكل ( مستور ) دون الفضح حتى انها تتكفل ببعض المصاريف من اجل تقريب وجهات النظر. 

في العتبة الحسينية هنالك مظلومين لم يحصلوا على حقوقهم في وسطهم الاجتماعي فيلجاون الى العتبة فيحصلون عليها اما شرعا او قانونا ، تقوم العتبة بصرف الملايين بل المليارات للفقراء والايتام والمحتاجين والنازحين والمتضررين من حرب داعش في المناطق الغربية والشمالية ، فيظهر لنا من السذج الماجورين لاداء دوره الخبيث ليقول لا فضل للعتبة بذلك انها ليست اموالهم ، ولا اعلم هل امين الصندوق الذي يسدد الاموال المؤتمن عليها لا فضل له ولا يستحق الراتب الشهري؟ ، رجل عاطل سال عنه الامام الصادق قائلا هل الرجل ذو امانة ؟ قالوا : نعم ، قال خذوه فشاركوه اموالكم ، اي اجعلوه المؤتمن على اموالك وباجر هل هذه الامانة لا تستحق عليها العتبة الحسينية اي اجر؟ 

اجزم لكل الشامتين والشاتمين ان خلق المرجعية اعلى واجل من ان تشكل ذمتكم وبالتاكيد وكلائها كذلك ، وتذكرون العريفي الوهابي الذي شتم السيد السيستاني كيف دعا له السيد بالمغفرة . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
سلامه عباس عينه الورفريار : انسجنت عائلتي كلها وقضينا في السجن خمسه اشهر ومن عوائل الشهداء ثلات اخوتي معدومين وقابلت اللجنه الخاصه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
بغداد : في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح ...
الموضوع :
انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!
ام فاطمة : احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا ...
الموضوع :
جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا
المهندسة بغداد : الاخوة الاكارم المفهوم في غاية الاهمية وللاسف ان المحاضرة لاتظهر فاذا تيسر ترسلوها بصورة كتبية او بصيغة ...
الموضوع :
كيف نحقق العزة الاجتماعية للامام المهدي (ع) الجلسة 23 في الثالث والعشرون من شهر رمضان 1439 الموافق لـ 8-6-2018
بغداد : نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية ...
الموضوع :
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 
بغداد : ملاحظة : الصورة وهو ديوان في غاية الروعة هل هو من ديوان من العراق واين يقع ؟ ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : مقالة في الصميم ... كما هي اغلب كتاباتكم معكم في اننا لانعي اننا امتداد 7 الاف سنة ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : رجل فاهم في بلد يقدر الجهلة ...
الموضوع :
السيد عادل عبد المهدي يطرح مقترحات لمعالجة شحة المياه
وجدان القزويني : السلام عليك سيدي ومولاي وأمامي موسى بن جعفر.....يا باب الحوائج....يا شفيعا عند الله اقضي حاجة كل مهموم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
نجاه سمير هاشم : انا خريجة كلية العلوم /جامعة بغداد/ قسم علوم الحياة ابحث عن وظيفه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
فيسبوك