المقالات

جريمة قرية السعدونية والتي راح ضحيتها أكثر من 27 شهيد من المستفيد ؟


من خلال تحليلنا وطرح لهذا السؤال نستطيع الوصول الى نتيجة قوامها الوصول لمن كان وراء هذه الجريمة النكراء ولن نسكت ودماء شبابنا غالية :

* من يريد افراغ كركوك والمنطقة الشمالية من ابطال الحشد المقدس درع العراق وحماة خيراته وارضه وشعبه ومقدساته هو المستفيد الاول من هذه العملية .. وهؤلاء هم الامريكان ومن دعم الاكراد في استفتاء الانفصل والاكراد ذاتهم .

* المستفيد من الضربة هو من يريد ارسال رسالة الى الحشد انك غير مرغوب فيك في المنطقة وفي اي مكان وانك مليشيا متهمة  واننا سنحرك عليك من يذبحك لانك متهم بالعمالة لايران وايران وما يطلق عليه الاعداء بذيولها ومنهم الحشد هم هدف الادارة الامريكية والاسرائيلة والسعودية وفق كل التصريحات التي اطلقت قبل العملية وقبل ضرب القوات المتحالفة مع الجيش السوري في شمال سوريا .

* المستفيد من العملية هو من هرب الدواعش وحماهم ونقلهم من الموصل والحويجة ومناطق اخرى الى اربيل ومعسكرات خاصة لاعادتهم باسماء اخرى "الرايات البيضاء" وماشاكل ذلك لتبرير بقاء قواته في العراق وهو من يصر عبر بيانات متعددة منها اخر بيان تنديد حربائي بالعملية صادر من السفارة الامريكية الشريكة دولتها بالجريمة والتي قالت فيه مؤكدة على ان الجريمة تتطلب بقاء الامريكان مايعني استثمار واضح للجريمة وما يعني انهم الفاعل المستفيد الاكبر واليكم نص بيان السفارة وردنا الان يقول :

السفارة الأمريكية في بغداد تدين الهجوم الذي شنه داعش في ١٩ شباط بالقرب من الحويجة

تدين سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد وبشدة الكمين والقتل الوحشي لأفرادٍ من قوات الحشد الشعبي، والذي نفذه تنظيم داعش يوم أمس بالقرب من الحويجة في محافظة كركوك.

وكما أكد رئيس الوزراء العبادي، فإن المعركة ضد داعش في العراق لم تنته بعد. وعلى الرغم من إنتهاء الحملة العسكرية ضده، إلا أن فلول تنظيم داعش لا تزال تتشبث بفكره المنحرف ولديها القدرة والموارد اللازمة لتنظيم الهجمات التي تسعى من خلالها إلى إعادة حالة عدم الاستقرار إلى المناطق المحررة وزرع الخوف بين صفوف السكان المحليين.

وبدعوة من حكومة العراق، ستستمر الولايات المتحدة والتحالف الدولي في شراكتهما مع قوات الأمن العراقية وتقديم المشورة والتدريب والتجهيز للقضاء على الإرهاب بإعتباره تهديداً للعراق.

نتقدم بخالص تعازينا لأسر هؤلاء الضحايا... وهذا البيان دليل صارخ على من يتلاعب لتبرير وجوده وهي عملية استغفال لحكومتنا شعبنا وحكماء العراق واعون لها .

* الاكراد اعلنوا عن وجود اكثر من 4000 ارهابي لديهم وهؤلاء لم يكشف عنهم الا بعد خروج رائحتهم ومن هؤلاء يزج المئات في العمليات الارهابية التي تتعرض للجيش والحشد المقدس بغية ارهابهم ووضعهم في حالة استنزاف وتخويف لاخلاء المنطقة الشمالية لصالح الكرد والامريكان واسرائيل .

* المعلومات الواردة والتي حصلنا عليها من مصادر موثوقة والتي كشفت ان المجموعة الارهابية التي خططت ونفذت الكمين الذي استهدف قوة الاستطلاع التابعة الى مديرية الاستخبارات المركزية لهيئة الحشد الشعبي العراقي في قاطع الرياض قرية السعدونية التابعة للحويجة كان بالتعاون مع القوات الامريكية وضباط اكراد .

وكشفت المصادر الاستخبارية ان هؤلاء الارهابيون كانو يتواجدون داخل محافظة كركوك وعلى اتصال مباشر ولوجستي مع "القوات الامريكية "ولديهم اتصالات مستمرة بالاجهزة "الثريا"المرتبطة بالاقمار الاصطناعية , وكشف المصدر ان تحركاتهم  مرتبطة بالطائرات الامريكية وقد تفرقوا الى قسمين بقيادة .

1-محمد سلمان شعيبي الحمودي من اهل الحويجة. 

2-ابراهيم جاسم مرعي الحويجة 

3-منهل البوشاهر سلمان الحويجة .

مايعني تاكيدنا ان الفاعل والمستفيد من هذه الجريمة هم الجانب الامريكي وحلفائه في الخليج الارهابي واسرائيل والاكراد وكل هذه الاطراف تحرض على الحشد المقدس منذ زمن طويل وتخصص قناة العربية السعودية سمها لهذا التحريض وتسمي شهدائنا بالقتلى المليشياويين ولهذا نطلب كشعب عراقي حر وكاهالي الشهداء تحميل المسؤولية لهذه الاطراف ومتابعة الامر دوليا بجدية والا فسيكون الشعب هو المعني بصيانة الوطن وحماية ابنائه ان لم يجد من يحميه .

احمد مهدي الياسري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
سلامه عباس عينه الورفريار : انسجنت عائلتي كلها وقضينا في السجن خمسه اشهر ومن عوائل الشهداء ثلات اخوتي معدومين وقابلت اللجنه الخاصه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
بغداد : في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح ...
الموضوع :
انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!
ام فاطمة : احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا ...
الموضوع :
جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا
المهندسة بغداد : الاخوة الاكارم المفهوم في غاية الاهمية وللاسف ان المحاضرة لاتظهر فاذا تيسر ترسلوها بصورة كتبية او بصيغة ...
الموضوع :
كيف نحقق العزة الاجتماعية للامام المهدي (ع) الجلسة 23 في الثالث والعشرون من شهر رمضان 1439 الموافق لـ 8-6-2018
بغداد : نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية ...
الموضوع :
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 
بغداد : ملاحظة : الصورة وهو ديوان في غاية الروعة هل هو من ديوان من العراق واين يقع ؟ ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : مقالة في الصميم ... كما هي اغلب كتاباتكم معكم في اننا لانعي اننا امتداد 7 الاف سنة ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : رجل فاهم في بلد يقدر الجهلة ...
الموضوع :
السيد عادل عبد المهدي يطرح مقترحات لمعالجة شحة المياه
وجدان القزويني : السلام عليك سيدي ومولاي وأمامي موسى بن جعفر.....يا باب الحوائج....يا شفيعا عند الله اقضي حاجة كل مهموم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
نجاه سمير هاشم : انا خريجة كلية العلوم /جامعة بغداد/ قسم علوم الحياة ابحث عن وظيفه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
فيسبوك