المقالات

هذا هو واقع الحال .. وبعض الحلول


* مع شديد الاسف لما تزل برامج المتنافسين من اجل الوصول الى الكرسي اللعين هي التسقيط والتسقيط المتبادل ولاجديد في الساحة واراها دوامة كتبت علينا ومن كتبت عليه الدوامة رآها .

* مالم تسد الثغرات التي ينفذ من خلالها الفاسدون والوصوليون والجهلة الى حيث سداد الحكم والادارة فلن تقوم لنا قائمة وبالله عليكم لماذا تربط حكومات المحافظات بمجلس المحافظة من حيث ان المحافظ ترشحه الاحزاب المتحالفة المتحاصصة بصورة ادق مايعني تقييد السلطة التنفيذية في كل محافظة بارادة مافيات الاحزاب التي توصل المحافظ الى كرسي السلطة التنفيذية والمفروض ان ينتخب المحافظ من قبل شعب المحافظة ومجلس المحافظة ينتخب لتشريع المشاريع والمراقبة فقط .

* لماذا لايصار الى الغاء الوزارات الخدمية والابقاء فقط على الخارجية والداخلية والدفاع والمالية والنفط بوزارة واحدة في المركز ويكون كل محافظ سلطة تنفيذية بمنزلة وزير ويسمى وزير المحافظة الفلانية وتنقل الصلاحيات الادارية والخدمية للمحافظات ويكون رئيس الوزراء هو المشرف على اداء الحكومات المحلية في المحافظات وتوزع الثروات على المحافظات بالتساوي كل محافظة تدير شؤونها وفق احتياجاتها وتحصل المحافظات المنتجة للثروات على حقها العادل من تلك الثروات لكي يكون شعب كل محافظة رقيب على حكومته بدل ان يراقب كل العراق بفوضوية عشنا فصولها خلال العقد ونيف الماضي .

* هناك الكثير من الافكار التي ممكن الاستفادة منها لتفادي السلبيات التي عشناها بسبب الثغرات الكارثية فحكم العراق لايمكن ان يترك بهذه الصورة الفوضوية ومئات الاحزاب المتنافسة وكاننا في حلبة مصارعة مليئة بالثيران مع احترامي للشرفاء ولكن هؤلاء الشرفاء ضائعون في بحر امواجه عاتية .

* مالم تكن هناك حكومة اغلبية سياسية متجانسة مهما كان نوعها المهم انها تصل الى سقف الاغلبية لتحكم ممسكة براس الحكومة ومجلس النواب ورئاسة الجمهورية والوزارات فاننا سنستمر في دوامة الفوضى باسم " اللحمة والوطنية والشراكة " في حقيقتها محاصصة داعشية ارهابية فاسدة هي وكل تلك المسميات القبيحة والمقززة التي تدولتها عصابات الحكم والسياسة الماضية .

ان لم تنتهي قصة توزيع السلطات الثلاث كحصص مكونات ويحكم الاستحقاق الانتخابي مهما كان نوعه وتحالفاته , له رئاسة الوزراء ورئاسة مجلس النواب والجمهورية فقولوا كذب من قال هناك ديمقراطية ونتائج انتخابات حقيقية في العراق 

يجب ان تحكم الاغلبية السياسية البلد ولها الرئاسات الثلاث وغير ذلك انقلاب على الديمقراطية وسرقة لحق الاغلبية في الحكم تلك الاغلبية التي تحكم الان كل الديمقراطيات المحترمة في العالم .

نتمنى من مرجعيتنا الحكيمة دعم هذا الامر لان فيه الخلاص من جريمة المحاصصة المقيتة .

احمد مهدي الياسري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك