المقالات

سيناريو قاعة الخلد يتجدد في الرياض


 

اسلوب الطغاة الغدر هذه قاعدة وسيرة اي طاغي في العالم تجد لها مثيل في مكان وزمان اخر بينما حكام العدل والاعتدال تجدهم يتعددون مع تعدد وجوه الخير والكل في خيمة العدالة . 

وكان ميكفلي وضع دستورا خاصا للطغاة يلتزم به من اراد التمسك بالكرسي ، ومن يقتحم هذا المجال يجب ان ينزع من صدره الحق والمحبة والعاطفة والصبر بل يتخذ القرار ولايندم حتى ولو كان فيه قتل احد او اعز ذويه . 

اعتقد المواطن في ارض نجد والحجاز بدا يعيش الارهاب السياسي والاجتماعي والاسوء مافيه هو مجهول المستقبل ولا يعلم ماذا سيحدث له في القريب العاجل ، وحتى اقصر الطريق عليهم اطلب منهم مراجعة سيرة طاغية العراق عندما تسنم السلطة في العراق بمؤامرة ساعدته على ذلك عائلة ال سعود ، ومثلما كان القرار في العراق بيد الطاغية وكان رئيس الجمهورية احمد حسن البكر كالدمية لا حول وله ولا قوة اليوم محمد بن سلمان يقوم بنفس الدور مع والده ، لا تنخدعوا بخطابات الدكتور الفخري سلمان انها مجرد ترفيه لابنه . 

تذكروا قاعة الخلد في بغداد عندما تسنم منصبه طاغية العراق كيف انقلب على رفاقه وقام بتصفيتهم واحدا تلو الاخر ، هؤلاء الذين قام بتصفيتهم لا يرضون على سياسته اولا ويعرفون تاريخه الملطخ بالعار سياسيا واخلاقيا ثانيا . 

محمد بن سلمان يحذو حذو هذا الطاغية وهاهو بدا بمن يعرف تاريخه ويرفض سياسته وجند لنفسه فرقة من اللقطاء ليقوموا بهذا الدور ويمنحهم امتيازات بلا حدود ليقوموا باي عمل اجرامي يامرهم به ، طاغية العراق اختلق مؤامرة على من اراد ان يصفيه بحجة التواطوء مع سوريا ومع العلم انه هو من قام بمؤامرة ليقلب الحكم في سوريا فكشفها حافظ الاسد الان محمد بن سلمان هو من اراد ان يقلب الحكم في اليمن وسوريا وفشل فشلا ذريعا , في زمن الطاغية منح الحرية للمراة حتى جعل الفساد في الشارع ولا يجروء الرجل على مخالفة المراة هو بعينه عندما اعلن عن خطواته لصالح المراة ليس حبا فيها بل لتنفيذ مؤامرة اكبر وكسب راي المراة وانا اجزم لا يستطيع الرجل في الجزيرة ان يخالف راي زوجته اذا كان امر يتعلق بنقد محمد بن سلمان . 

ابن العوجة شن حربا على ايران وابتلع الكويت واعيد لاسوء حال من قبل امريكا ومن معها، هذا الرجل يحاول ان ياخذ نفس الدور ان يشن حربا على ايران من خلال التجاوز والاستهتار بالدول التي تربطها علاقة طيبة مع ايران او بالاصح ان لايران مصلحة مع هذه الدول، وهنا اقول للعراق عليك الحذر بعد ارغام الحريري على الاستقالة لا تخدعك عائلة ال سعود بالانفتاح الاقتصادي والسياسي 

ستتم تصفية اخرى لمجموعة ثالثة بعد المشايخ والامراء وهاهو شعب الجزيرة نسي اول اختفاء لسلمان العودة وحسن فرحان المالكي ورفاقهم عندما تم اعتقالهم الى جهة مجهولة وبتهم مجهولة ومصير مجهول ، وبعد حملته الان للامراء انتظروا فاجعة اخرى تجعلكم تنسون اليوم ما قام به... هو طاغية العراق بعينه . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو سجاد
2017-11-07
تحليل مضبوط..
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محسن البصراوي : شكرا لكم ...
الموضوع :
قصيدة رائعة عن السيدة زينب عليها السلام
بارك الله بكم : السلام عليكم ,,,,الرجاء الاسراع والقيام بتصبير الناس واعانتهم فلقد بدئت امراض جلديه عنيفه تتفشى بين اهل البصره ...
الموضوع :
بالصور.. هندسة الحشد تحوّل مسار مياه مجاري البصرة من شط العرب
محمد : مو شرط . ممكن يكون شيعي لكن ظلمه للشيعة يفوق مايفعله المخالف بهم. بعدين الفيلية بدون شي ...
الموضوع :
حزب بارزاني: مرشحنا للرئاسة شيعي.. والاتحاد الوطني خالف مبادئ التوافق
Bashar : بريطانيا دولة خبيثة لا تريد للدول المنطقة بالاستقرار كذلك العتب على الجاره عندما تناقش هذه الأمور مع ...
الموضوع :
تغريدة السفير البريطاني الخبيث وتحليل
علي. عطا العيساوي : عاطل عن. العمل ولدي خمسة. اطفال ...
الموضوع :
مكتب تشغيل العاطلين عن العمل في البصرة يربط القضاء على البطالة بالاستثمار الأجنبي
رمزي جمعة : هل تعلمون ان الدكتور أنس احمد حاجي انتقل الى رحمة الله .اليس من المفروض نشر ذالك لانه ...
الموضوع :
عراقي يتوصل إلى اكتشاف مادة بديلة عن السمنت
Habeeb : رحم آللـْ•̣̣̥·̩̩̩̥•̣̥ـْـّہ العالم الكبير ...
الموضوع :
سيرة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت ( قدس سره )
اسامه ستار عبد الحميد رحب : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته #مناشده الى سيادة وزير الداخلية المحترم الى مديرية ادارة التطوع / وزارة ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
Montdhr : سلمت اناملك والمقال رائع جدا ...
الموضوع :
أوربا.. غياب الموقف وضبابيته
ناصر علال زاير : الله يبارك فيكم زميلنا وولدنا الأكبر سيد علي الحمد لله دائماً الله ينصر المظلوم فقد ظلمنا البعض ...
الموضوع :
الدكتور عادل عبد المهدي الاختيار الأنسب لقيادة العراق
فيسبوك