المقالات

العراق والارقام القياسية

1496 2016-12-02

جمال الاسدي

الوكالات لادين لها ..العراق فيه ١٩٨ الف مادة قانونية نافذة  ...

استبشرنا يوم امس بقرار مجلس الوزراء القاضي بهيكلة الامانة العامة لمجلس الوزراء ، باعتبار اني متيقن بان السيد رئيس الوزراء سيتخذ قراراً سريعاً في موضوع كتاب سحب قانون الحشد من مجلس النواب من قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء من دون علم دولة رئيس الوزراء .

الذي اعرفه ومقتنع به هو ان الامانة العامة هي سكرتارية لمجلس الوزراء المنتخب من قبل مجلس النواب وان الامانة العامة تنفذ قرارات مجلس الوزراء ورئيس الوزراء عبر اوامر وتعاميم وتوجيهات ، لكن الذي يحصل ان الامانة العامة تنشئ القرارات وتقرر في الكثير من الاحيان دون علم من مجلس الوزراء او دولة رئيس الوزراء وهذا شيء فيه الكثير من التجاوز على الصلاحيات الادارية الحقيقية التي يفترض ان تكون للامانة العامة مع ملاحظة ان الامانة العامة اعطت لنفسها شخصية معنوية ودرجة وزير لامينها  بدون اي نص قانوني ، اضافة للشخصية المعنوية لرئيس الوزراء وباسلوب اوضح ابين بأن العراق الدولة الوحيدة التي يكون لمجلس وزرائها شخصيتين معنويتين .

لغاية اليوم وبرغم وجود هذه الامانة العامة ألا انها لم تنفذ واجب مجلس الوزراء الحقيقي في اعداد وتأهيل وتعديل التشريعات في العراق واخذت تتوسع افقياً وعمودياً لامور وادوار تخص الوزارت والمؤسسات والهيئات والمحافظات لغايات لم اصل الى معرفتها ان احسنت النية ، وساورد مثلاً لذلك :-

 يبلغ عدد التشريعات العراقية اكثر من 27543 تشريعاً قانونياً أي ما يعادل 194632 مادة قانونية موزعة بين جريدة الوقائع العراقية من تاريخ صدورها عام 1917 لغاية نيسان عام 2011 اي ما يعادل 72000 صفحة ،

 مع استبعاد التشريعات القانونية ذات الطابع الفردي والشخصي كتعيين الموظفين وتحديد رواتبهم وإنهاء خدماتهم ... مهما كان مصدرها سواء أكانت مراسيم أو قرارات أو بيانات..

هذا العدد مع اضافة مع اضافة ( ٢٠٠ ) تشريع كمعدل للسنوات الى ٢٠١٦ ، سيكون العراق البلد الاول وصاحب الرقم القياسي في عدد القوانين والمواد القانونية النافذة والبلد الوحيد بالعالم الذي يزاوج بين القوانين المركزية واللامركزية والاشتراكية والرأسمالية ، وباسلوب ادارة احول وبسيقان عرجاء ويطلب من البلد ان يتقدم في اي مجال .

اما التعيين بالوكالات فهذه ايضاً ضربت اعلى الارقام القياسية حيث بعض المناصب استمرت وكالاتها لاكثر من عقد من الزمن وتصدر اوامر وقرارات ادارية تعطيها الصفة القانونية مع ملاحظة ان اصل تعينها ليس له سند من القانون باستمرار الوكالة لاكثر من ٦ اشهر ، اتمنى ان نصل الى قرار جماعي بين السلطات الثلاث لايقاف تحقيق الارقام القياسية حتى نعطي مجالاً اوسع لاجيال اخرى بكسر هذه الارقام .

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك