المقالات

وأد النجاح خطيئة الصامتين..!

587 22:23:10 2016-01-28

ذات يوم، لقيت شيخاً كبيراً، كان يجلس في حديقة عامة، وكان يمسك بيده قرطاساً، وبالأخرى قلماً، بدا لي إنه كان يكتب شيئاً، فدنوت منه مسلماً، ومستأذنا منه، بالجلوس معه، فرد علي تحيتي، وإذن لي بالجلوس معه، بادرني بسؤال قد أحرجني.
- أهو الفضول، أم التعب؟
- ماذا؟
- جلوسك بقربي؟
- ما به؟
- أكان بدافع الفضول؛ لمعرفة ما كنت أكتب؟ أم إنه التعب؟
- عذراً سيدي.. بل هما الإثنان معاً.
- حسنا، تفضل إذاً.. وقدم لي قرطاسه، فقرأت فيه.
غِيظَ الفساد نزاهة من باقر
مذ هم صولاغ، فهم ليمكرِ
فغدى الفساد محاربا لنجاحه
بموارب ومكاذب ومشاهر 
لكنما يده النظيفة قد علت
وجه الفساد بصفعة من ساطر
فسألته..
- هل أنت سياسي؟
- كلا.
- إذاً؟ 
- ولم؟!
- إنه الفضول كما تعرف- مبتسماً-
- أنا مواطن.
- وما شأنك بهذا الرجل؟
- لم يكن لي شأن به مطلقاً، حتى غدوت كل شأنه. 
- وكيف ذاك.
زفر زفرة عميقة، ختمها بإبتسامة خفيفة، وهو ينظر في السماء، وقد إتكأ على الأريكة، كمن أعياه التعب، قائلاً..
منذ أن مَنَ الرحمن علينا- نحن العراقيين- بزوال طاغوت البعث، وجبت الهدام، ونحن في أمل بأن نحضى يوماً بحاكم وطني، أو سياسي شريف، فهرعنا كذا مرة، لمراكز الإنتخاب سعياً، وملأنا طوابير الناخبين زحاماً، وإصطبغت سباباتنا بذلك اللون البنفسجي، آملين في وطن يسوده الأمن، ويعمه الخير، ويلون وجهه البناء والإعمار، وتعلو جبهة أبناءه الكرامة، والعزة، والفخار، وإذا بنا بعصابة من اللصوص، وحفنة من العملاء، ورعيل من الفاسدين، يوالي بعضهم بعضاً، قد إصطلحوا على نهب البلاد، وتغييب هوية الشرفاء من أبناءه، لدرجة أصبح معها عزيزاً علينا، أن نجد فيهم مخافة من الجبار، أو تقديس لوطن، أو بعضاً من ضمير حي.
ثم أردف قائلاً.
على الرغم من سنوات الظلام، وسطوة أولئك اللئام، إلا أنني كنت أجد في تيار شهيد المحراب، سمة وطنية، وصبغة دينية، ونهجاً ثابتاً، وعزيمة لا تلين، رغم محاربته من أغلب القوى السياسية في داخل العراق، وخارجه، وخذلانه أيما مرة، من قبل ضعاف النفوس، وطلاب المنافع المادية، والمناصب الإدارية.. إلا إن هذه المدرسة العريقة، قد أفرزت نماذجاً سياسية، وقدرات إدارية فذة، كان هذا الرجل من أبرزها، وأوضح مصاديقها، لما إمتاز به من إلتصاق وثيق بهموم المواطنين، ونهج علمي دقيق في التعامل مع مسؤولياته السياسية، والإدارية على الإطلاق.

أخذ يذكرني بنجاحات، وإنجازات ذلك الرجل.. وكأنه يخرج لي من بين ركام التسقيط، نفائساً من النزاهة، ودرراً من الشرف، وخزائناً من الوطنية، وكنوزاً من الإنجاز، ذاك الرجل، الذي هزأ بالتحديات الأمنية رغم ضخامتها، وبتدابير الإرهاب رغم شراستها، عندما نجح ببناء منظومته الأمنية؛ التي أرهبت رموز الإرهاب السياسي؛ مما دفعهم لإماطة لثام الوطنية، ليسفروا عن وجوه كالحة، طالما مارست العمالة في الخفاء،
وعن ضمائر طالما تآمرت على وحدة العراق وسلامة أهله.

إستطرد مذكراً إياي، مشيراً إلى بصمات صاحبه، عند إدارته شؤون وزارة المالية في: إسقاط الديون، ورفع قيمة الدينار، والمحافظة على أموال الدولة والشعب، من مناوشة الفاسدين لها، وإعتداءات الإنفصاليين عليها، وما قام به من تحويل تركة الفساد، وفوضوية الفاسدين، في وزارة النقل، من الذين جعلوا من هذه الوزارة على كاهل الدولة عبئاً، ولآمال المواطنين رزئاً، فقد تمكن من بث الحياة في مفاصها، وعمل على تدفق الأرباح من شركاتها، مما ضمن للعاملين رواتبهم، وأرزاق عوائلهم، التي عجزت الإدارات السابقة عن توفيرها لهم.
ختم ذلك الشيخ الكبير كلامه لي، بقوله..

لقد اسكثر الفاشلون نجاحه، وحاربوا نضاله وكفاحه، وسكت أمثالي وأمثالك عن الإشارة إليه، والدلالة عليه، فإنا لم أنعه في أبياتي التي في القرطاس، بل إنني قد نعيت نفسي، ونعيت أمثالي، وأمثالك من الصامتين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك