المقالات

وأد النجاح خطيئة الصامتين..!

524 22:23:10 2016-01-28

ذات يوم، لقيت شيخاً كبيراً، كان يجلس في حديقة عامة، وكان يمسك بيده قرطاساً، وبالأخرى قلماً، بدا لي إنه كان يكتب شيئاً، فدنوت منه مسلماً، ومستأذنا منه، بالجلوس معه، فرد علي تحيتي، وإذن لي بالجلوس معه، بادرني بسؤال قد أحرجني.
- أهو الفضول، أم التعب؟
- ماذا؟
- جلوسك بقربي؟
- ما به؟
- أكان بدافع الفضول؛ لمعرفة ما كنت أكتب؟ أم إنه التعب؟
- عذراً سيدي.. بل هما الإثنان معاً.
- حسنا، تفضل إذاً.. وقدم لي قرطاسه، فقرأت فيه.
غِيظَ الفساد نزاهة من باقر
مذ هم صولاغ، فهم ليمكرِ
فغدى الفساد محاربا لنجاحه
بموارب ومكاذب ومشاهر 
لكنما يده النظيفة قد علت
وجه الفساد بصفعة من ساطر
فسألته..
- هل أنت سياسي؟
- كلا.
- إذاً؟ 
- ولم؟!
- إنه الفضول كما تعرف- مبتسماً-
- أنا مواطن.
- وما شأنك بهذا الرجل؟
- لم يكن لي شأن به مطلقاً، حتى غدوت كل شأنه. 
- وكيف ذاك.
زفر زفرة عميقة، ختمها بإبتسامة خفيفة، وهو ينظر في السماء، وقد إتكأ على الأريكة، كمن أعياه التعب، قائلاً..
منذ أن مَنَ الرحمن علينا- نحن العراقيين- بزوال طاغوت البعث، وجبت الهدام، ونحن في أمل بأن نحضى يوماً بحاكم وطني، أو سياسي شريف، فهرعنا كذا مرة، لمراكز الإنتخاب سعياً، وملأنا طوابير الناخبين زحاماً، وإصطبغت سباباتنا بذلك اللون البنفسجي، آملين في وطن يسوده الأمن، ويعمه الخير، ويلون وجهه البناء والإعمار، وتعلو جبهة أبناءه الكرامة، والعزة، والفخار، وإذا بنا بعصابة من اللصوص، وحفنة من العملاء، ورعيل من الفاسدين، يوالي بعضهم بعضاً، قد إصطلحوا على نهب البلاد، وتغييب هوية الشرفاء من أبناءه، لدرجة أصبح معها عزيزاً علينا، أن نجد فيهم مخافة من الجبار، أو تقديس لوطن، أو بعضاً من ضمير حي.
ثم أردف قائلاً.
على الرغم من سنوات الظلام، وسطوة أولئك اللئام، إلا أنني كنت أجد في تيار شهيد المحراب، سمة وطنية، وصبغة دينية، ونهجاً ثابتاً، وعزيمة لا تلين، رغم محاربته من أغلب القوى السياسية في داخل العراق، وخارجه، وخذلانه أيما مرة، من قبل ضعاف النفوس، وطلاب المنافع المادية، والمناصب الإدارية.. إلا إن هذه المدرسة العريقة، قد أفرزت نماذجاً سياسية، وقدرات إدارية فذة، كان هذا الرجل من أبرزها، وأوضح مصاديقها، لما إمتاز به من إلتصاق وثيق بهموم المواطنين، ونهج علمي دقيق في التعامل مع مسؤولياته السياسية، والإدارية على الإطلاق.

أخذ يذكرني بنجاحات، وإنجازات ذلك الرجل.. وكأنه يخرج لي من بين ركام التسقيط، نفائساً من النزاهة، ودرراً من الشرف، وخزائناً من الوطنية، وكنوزاً من الإنجاز، ذاك الرجل، الذي هزأ بالتحديات الأمنية رغم ضخامتها، وبتدابير الإرهاب رغم شراستها، عندما نجح ببناء منظومته الأمنية؛ التي أرهبت رموز الإرهاب السياسي؛ مما دفعهم لإماطة لثام الوطنية، ليسفروا عن وجوه كالحة، طالما مارست العمالة في الخفاء،
وعن ضمائر طالما تآمرت على وحدة العراق وسلامة أهله.

إستطرد مذكراً إياي، مشيراً إلى بصمات صاحبه، عند إدارته شؤون وزارة المالية في: إسقاط الديون، ورفع قيمة الدينار، والمحافظة على أموال الدولة والشعب، من مناوشة الفاسدين لها، وإعتداءات الإنفصاليين عليها، وما قام به من تحويل تركة الفساد، وفوضوية الفاسدين، في وزارة النقل، من الذين جعلوا من هذه الوزارة على كاهل الدولة عبئاً، ولآمال المواطنين رزئاً، فقد تمكن من بث الحياة في مفاصها، وعمل على تدفق الأرباح من شركاتها، مما ضمن للعاملين رواتبهم، وأرزاق عوائلهم، التي عجزت الإدارات السابقة عن توفيرها لهم.
ختم ذلك الشيخ الكبير كلامه لي، بقوله..

لقد اسكثر الفاشلون نجاحه، وحاربوا نضاله وكفاحه، وسكت أمثالي وأمثالك عن الإشارة إليه، والدلالة عليه، فإنا لم أنعه في أبياتي التي في القرطاس، بل إنني قد نعيت نفسي، ونعيت أمثالي، وأمثالك من الصامتين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك