المقالات

بشائر النصر زُفت من الرمادي ... والقادم اكثر

717 04:24:04 2015-12-24

بارك الله بسواعد رجالاً ضاقوا الأمرين ولازالوا يقاتلون في ظروفَ اصعب من ما نتخيل ويتخيلون فبين شراذم الإرهاب الغادر وعبواته واساليبه الجبانه وبين شراذم السياسيين الفضائيين المتفرغين للسرقة والعقود وتعبئة الجيوب زفُوا لنا اليوم خبر النصر من الانبار وكان الخبر بمثابة كسر باب ستفتح خلفه كل الأبواب وسيبدأ عفريت ( داعش ) بذوبان قريباً وسوف يستمر زحف النشامى حتى أخر شبر من العراق بأذن الله .

للانبار والرمادي بذات وضع خاص جدا وان معركة دخول وتحرير الانبار معركة من طراز خاص ليست بتقليدية بتاتاً وليست كما قرأنا وكما تعلمنا ولن تمر مرور الكرام دون ان يحفظها التاريخ بذاكرة حديدية ويرويها للأجيال جيلاً تلو جيل لما فيها من دهاء وذكاء وتضحيات وصبر وإبطالا من جنوب العراق ومن شرقه وغربه ووسطه ضحوا بأرواحهم من اجل ان يعم السلام في مدينة الرمادي ومن اجل ان لا يبقى نازح يصارع برد الشتاء ومن اجل ان لا يبقى طفلاً عراقياً مشرداً من دون بيت ضحوا بأرواحهم من اجل عودة الحقوق التي اغتصبت على يد التكفيريين وعلى يد مغول العصر .
معركة تحرير الانبار وسيطرة القوات الأمنية عليها جعل الموصل بعيون العراقيين قريبة جداً ودخولها أصبح وشيكاً بهذه الروح العالية لدى القوات المشتركة بعمليات التحرير وباستثمار النصر استثماراً صحيح وبتخطيط بمستوى التخطيط الجاري في قاطع الانبار ابدآ لن تكون الموصل عصية او محصنة او اخر معقل لداعش كما يصفها بعض المحللين على العكس فانا أرى الموصل اشد لهفة لدخول القوات الأمنية وتحريرها لما ذاقته من مرارة حكم المغول والهمج والكفرة وأصحاب العقيدة الزرقاوية الفاسدة .

الوضع بالموصل اليوم يختلف كثيراً عما كان عليه في العام السابق الموصل اليوم مضطهدة اضطهاداً ليس له مثيل أهالي الموصل اليوم يعيشون حياة مريرة يترقبون من يخلصهم من هذه الشراذم القذرة والتنظيم في مدينة الموصل ليس بقوة كما كان قبل عام فقد خسر كماً هائلاً من مقاتليه في معارك الانبار وصلاح الدين و أوربا و بحر ايجه في تركيا والمتبقيين اغلبهم على وشك الانهيار واغلبهم مستعد للهروب بمجر الخلاص من السياف الذي يقف خلفهم ويجبرهم على القتال .

اكرر مباركتي للرجال الابطال الذي حققوا النصر في قواطع الانبار وأوجه دعوتي الأولى الى الباري عز وجل بان يحفظهم ويديمهم على النصر ويشد من عزيمتهم واما دعوتي الثانية فهي للسياسيين النيام الذي كرسوا كل جهودهم للسرقة والفساد واكل أموال العباد ادعوا من الله ان يخلصنا منهم انه سميع مجيب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك