المقالات

ماذا وراء الاحتلال التركي للعراق ؟

1553 22:14:56 2015-12-12

أوردغان في مصر ، في سوريا ، في ليبيا ، في العراق !! شيطان في قلب رجل ، يعتاش على الأزمات الدولية ، لا يفهم لغة الحوار والدبلوماسية ، داعشي بامتياز !!

يبدو ان المفاجآت أصبحت سمة العراقيين في هذا الزمان ! فلا يمر يوم الا ونسمع فيه شيء غريب أو حدث غير معقول ! فقد كشف مصدر امني في محافظة نينوى اليوم السبت أن الاسايش الكوردية اعتقلت المتحدث باسم الحشد الوطني في نينوى محمود السورجي الذي أعلن وصول القطعات التركية الى معسكر الحشد الذي يقوده أثيل النجيفي محافظ نينوى السابق ، وكان السورجي قد أعلن أمس عن وصول فوجين من القوات العسكرية التركية إلى معسكر الحشد في معسكر زيلكان بقضاء الشيخان شمال الموصل مرورا بمحافظة دهوك بعد الاتفاق الخياني للثالوث المشؤوم ، اوردغان ، مسعود البرزاني وأثيل النجيفي !! وسط تبريرات تنم عن أحقاد مدفونة تستبشر بمشروع سياسي قادم يرتكز على نقاط أساسية وهي .. 
ان العراق دولة ضعيفة ويعاني من الانقسامات والصراعات الداخلية وتعدد الولاءات وحكومته غير قادرة على استخدام الخيار العسكري لطرد القوات التركية " 

وان الرئيس أوردغان المدعوم بالمال الخليجي هو من أسقط الطائرة الروسية الشهر الماضي بعد اختراق اجوائها لـ17 ثانية فقط , بدوافع اختلف فيها المفسرون ؟ وان كنت شخصيا أميل الى ان الرئيس المغمور أوردغان تم توريطه في لعبة سياسية خطط لها من قيادات حلف الناتو !! كما تم توريط الرئيس المقبور صدام في غزو الكويت !! وبغض النظر عن النوايا والتحليلات فان ذلك لم يتم الا بدوافع القوة وابراز العضلات ، وهو الشيء الذي لا يمتلكه العراق في الوقت الحاضر وحتى لو كان في موضع القوة فانه لن يستطيع الرد لانه فاقد الارادة وقراره السياسي مصادر !! واني أجزم ان من يدعو من القوى السياسية اليوم الى ضرب القوات التركية فهو متوهم ؟ أو لا يفقه أبسط ابجديات السياسة ! أو انه أحد المتورطين في مؤامرة الاحتلال التركي !! 

وأخيراعلينا أن لا نغفل ان تركيا تحاول خلط الاوراق للمارسة المزيد من الضغوطات السياسية والأمنية والاقتصادية على روسيا من خلال الملف السوري والعراقي , لجر التحالف الدولي الى صراع مع موسكو , وهو ما يبدو مستبعدا في الوقت الحالي لوجود تقارب واتفاقيات بين اوباما وبوتين " 
ان الاحتلال التركي اليوم للعراق لم يأتي عبثا ، فهو أمر دبر بليل وبتوافقات سياسية داخلية وخارجية ، وان قوات درع الجزيرة على أهبة الاستعداد للدخول في الرمادي لمحاصرة أبناء الحشد الشعبي ، ومن غير المستبعد أن يتكرر نفس سيناريو المشهد اليمني !؟ وبالتالي هو تمهيد لتقسيم العراق بتوافق دولي ، وعليه يجب على التحالف الوطني ورئيس الحكومة الدكتور العبادي اتخاذ زمام المبادرة بملاحقة دواعش السياسية وتقديم الجوقة النجيفية الى العدالة ، والاسراع بدعم الحشد الشعبي المقدس والاستعجال في اتخاذ القرارات السياسية والمصيرية بثبيت الحقوق المشروعة للاغلبية ، لان العراق واقع في شرك الأعداء لا محال وهو قاب قوسين أو أدنى بين التقسيم او الفيدرالية على الطريقة الكردية في أحسن الأحوال !

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك