المقالات

هل الشخصية الداعشية شخصية سيكبوتية ؟؟؟ الجزء الاخير

1543 02:00:35 2014-09-15

الاسباب المؤدية للانحراف السكوباتي:
هناك حقيقتان هامتان عن الانحراف السكوباتي هما :
1- يبدو أنه يرجع إلى أسباب عضوية جسمانية أو وجدانية لم تعرف بالدقة أصولها .
2- أن هذه الحالات تستمر مدى الحياة وتبدأ عادة فيما لا يتعدى فترة المراهقة فأكثر.
ان حدوث وتبلور الشخصية الارهابية لا يحدث فجأة او مجرد استيقاظ الفرد باكرا يقرر ان يصبح ارهابيا بل ان هناك ادوارا وطرق متعددة واساليب مهمه تساعد في تبلور مثل هذه الشخصيات، تأتي في مقدمتها العوامل النفسية والتي لها دورًا كبيرًا في نشوء الانحراف السيكوباتي فالاضطراب النفسي والقلق والصراع والإحباط وشعور الفرد بأنه مضطهد قد يكون بعضها أو كلها سببًا في ظهور هذا المرض. كذلك أسلوب التنشئة الاجتماعية الذي تتبعه الأسرة في تربيتها لأطفالها والقائم على الإفراط في اللين والرعاية والحماية ، أو على العكس الإفراط في القسوة والعقاب والتفرقة في المعاملة واللامبالاة والإهمال ونبذ الطفل وخاصة من الأم يعتبر من العوامل في بروز تلك الشخصية . 
اما العوامل الوراثية فهي الاخرى لها دورًا في نشوء الانحراف السيكوباتي : ويعتمد أنصار هذا الاتجاه على عدة أمور ( ظهورها في مرحلة طفلية مبكرة ، ووجود عدد أكبر من أفراد عائلة السكوباتي سكوباتن ، وأيضا مقاومة السكوباتي للعلاج ) وقد تمكن العلماء في بريطانيا من تحديد أسباب المشكلة في مورث جيني يدفع إلى الانحراف والعنف وسلوك طريق الجريمة وهو في نظرهم المسؤول عن هذا التحول . فقد وجد الباحثون في الكلية الملكية بلندن وزملائهم في جامعة ويسكونسن الأمركة أن هذا الاكتشاف يفسر جزئيا سبب توجه بعض ضحايا سوء المعاملة وليس جميعهم إلى إيذاء الآخرين عندما يكبرون ويأمل الأطباء في الدراسة التي نشرتها مجلة " العلم " المتخصصة من خلال هذه الاكتشافات تحديد الأولاد والشباب الذين يملكون توجهات سلوكية غير طبيعية ويكونون أكثر عرضة للعزلة الاجتماعية والعمل على تصحيح مسارهم في الوقت المناسب . 
ولا زال التفسير بالوراثة له مكانه في تفسير السكوباتة ,الا انها لابد من الإشارة إلى الحقيقة العلمية التالية : وهي أن السلوك في صميمه هو علاقة ديناميكية بين الكائن وبيئته ، وليس من المستطاع أن نتصور الكائن منفصلا عن أسلافه أو منعزلا عن بيئته ، كما أنه ليس من المستطاع أيضا أن نقول أن سلوكا ما يعزى إلى الوراثة فقط أو إلى البيئة فقط ، وتزداد صعوبة التفريق بين العوامل الوراثية ، والعوامل البيئة المكتسبة حيث يصبح من الاستحالة أن نختار العوامل الوراثية أو المكتسبة كلا منها على حدة.

العلاج :
يكاد يستحيل علاج الشخصية السيكوباتية الكاملة. ويرى البعض بأن هذه الظاهرة لا علاج لها سوى العقوبات التي تحددها القوانين والمتمثلة في جملتها في عزل السكوباتي عن المجتمع باعتباره مجرما لابد من حماية الناس من شروره . وقد وضعت انجلترا منذ سنتين تقريباً قانوناً باحتجاز كل من ثبت أنه سيكوباتي لدفع ضرره عن المجتمع لأنه يعيش في هذه الدنيا بمنطق أنا ومن بعدي الطوفان. فالطب يقف عاجزاً تماماً أمام هذه الشخصية.. ومهما بذلنا من اجل هذه الشخصية فجهدنا كله ضائع لا امل في إصلاحه على الإطلاق.. وعبث إن نعطيه الثقة أو الأمان آملين في إصلاحه وذلك لسبب بسيط إن وجدانه ميت ولهذا لا يوجعه ضميره.. 
بينما يطرح الإسلام رؤية متميزة في التعامل مع مثل هذه الحالات ... فنجد أن الإسلام أجاز استخدام العقاب الرادع لحفظ المال والعرض والدين في المجتمع ،فتبدأ من الجلد والإيذاء الجسمي إلى قطع الأيدي والأرجل والرجم حتى الموت ، وهذا وارد في العديد من النصوص القرآنية والأحاديث النبوية ، لا تنكيلا بالإنسان الذي كرمه الله بل ردعا للجريمة وترھبا من مغبتھا ؛ فقسوة العقوبة هدفها منع الجريمة لا تعذيب البشر.
يقول استاذ علم النفس علي راجح بركات في جامعة أم القرى : وجدت في قصة الخضر عليه السلام مع نبي الله موسى عليه السلام والطفل الحدث الذي قتله عدة أمور لعلها تمثل تفسيرا معقولاً ومقبولاً قد يصل العلم في يوم ما إلى تفسير دقيق للعوامل النفسية التي تبدو غير ممكن دراستها وتفسيرها علمياً بطريقة واضحة مفهومة .أن الحدث الذي قتله الخضر عليه السلام كان لسابق معرفة أكيدة لديه بأنه سيكون فاسداً ,وهذا الحادثة لم تذكر في كتاب الله عبثاً ، ففيها تشريع قاطع لم نفطن إليه بعد لمنع دابر الفساد عندما يستشري ، وهذا ما يؤكده رسول الله (ص) في حديث صحيح ( في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان سُفَهَاءُ الأَحلامِ يقولون من خير قول البرية يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم في الرمية لا يجاوز إيمانهم حناجرهم فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة ). رواه البخاري في صحيحه / كتاب المناقب / رقم الحديث 2682.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.08
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك