العتبة العلوية المقدسة تباشر بإنجاز المرحلة الأولى من مشروع التوسعة الخاصة بصحن الإمام الحسن(ع) نائب مرشد الإخوان في مصر: نعم استعنا بإسرائيل للوصول إلى الحكم! الجريمة الاقتصادية في النجف الأشرف تضبط 20 طناً من اللحوم الفاسدة الحزب الإسلامي العراقي يجدد دعوته لإنشاء أقليم سني ويقول أن لا بديل عنه الإقليم السني سوى مشروع المواطنة الشيخ الصغير: جبهات القتال تشهد تقدماً كبيراً جداً على داعش الارهابية في ديالى والطوز وآمرلي البرلمان يستضيف غداً وزير المالية دخول فريق بحث ياباني الإسلام بسبب التين والزيتون حرب مكاسرة الإرادات الدفاع: تمديد فترة استقبال منتسبي قيادتي عمليات نينوى وصلاح الدين لغاية 30 أيلول ايران تدشن رادارا فضائيا ومنظومة صواريخ جديدة قريبا

وزير الداخلية المحترم جواد البولاني يصلي خلف الارهابي الماسوني حارث الضاري ( صورة )

وزير الداخلية المحترم جواد البولاني يصلي خلف الارهابي الماسوني حارث الضاري ( صورة )
وزير الداخلية المحترم جواد البولاني يصلي خلف الارهابي الماسوني حارث الضاري ( صورة )
علي محسن راضي
القسم: المقالات
عدد القراء: 132,870
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

التقطت عدسات احد المصورين صورة جعلت الشعب العراقي يغضب كثيرا لانها تدل على مدى الاستهتار بدمه وهو الذي خرج للانتخابات معرضا لنفسه لخطر مفخخات الارهابي الماسوني الهارب من وجه العدالة المدعو حارث الضاري , فجاءة يشاهد الشعب هذه الصورة التي يقف فيها وزير داخلية جمهورية العراق جواد البولاني وهو يصلي خلف قاتل العراقيين , قاتل الاطفال والنساء والشيوخ .

من انت يا سيادة الوزير حتى تستهتر بدماء الشهداء وابناء المقابر الجماعية لتصلي خلف هذا الارهابي الوقح وانت بنفسك وقعت على مذكرة اعتقاله , بماذا ستجيب ابناء شعبك ؟؟!!!

ان كانت جنازة عبد الرحمن عارف افضل من الشعب العراقي لتصلي عليها خلف ارهابي فنقول لك اترك ورقة استقالتك على مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي في الحال لان الشعب العراقي ما عاد يتحمل اكثر من ذلك فقد صبر كثيرا وتحمل كثيرا حتى اصبح مثالا في الصبر والتحمل والتحدي امام العالم .

نطالب وزير الداخلية جواد البولاني بتقديم تفسيرا لما حصل او ان يقدم استقالته لان الشعب لا يريد وزيرا مسؤولا عن امن المواطنين  يقوم بمصافحة الارهابيين ويصلي خلفهم .

علي محسن راضي

وكالة انباء براثا ( واب )


اضف تعليق »



التعليقات »
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع.

عرض 0-25 من 90.
محمد التميمي

اخواني منوا هذا الي ديصلي على هذه الجنازه شيخ ممشايخ الشياطين وأفعى من أفاعي القاعدين فحتما روح هاي الجنازة بدل ماتصعد الى علين راح تنزل الى أسفل السافلين , وصاحبنه البولوني بطلعته الردية هاي أصبح من المفلسين ولشعبه من الغادرين ؟

hابو حيدر

اخواني لا تستعجلون خلي ناخذه وحدة وحدة اولا قال تعالى(انما يتقبل الله من المتقين )صدقالله العلي العظيم والشيطان الضاري بعيد كل البعد عن التقوى بدليل أنه اعلن من خلال شاشات التلفزة أنه من القاعدة والقاعدة منه وكلنا يعلم أن القاعدة تتشكل من كل متردية ونطيحة وأوحش من الوحوش في سفك الدماء البريئة ثانيا ان ما فعله البوللللللوني هو عبارة عن طعن للشعب العراقي المظلوم بخنجر مسموم من الخلف (والحرتكفيه الأشارة)

فاضل صالح الكربلائي

لاغرابة من فعل هؤلاء الارجاس فهم اتباع الطلقاء الذين كانو في زمن الرسول \ص\

عراقققققيييييييي

لاعجب من ذلك فلو كان يعرف معنى الصلاة لما صلى خلف هذا المجرم الكافر لعنة الله تعالى عليهم جميعا

الضمير الحي

البولاني وصل الى قناعه ان الشعب لايحل ولايربط جبان لماذا يبقى مختفي باسم مستعار فهو عضو شرس في حزب البعث المجرم واحد منفذي الاغتالات بالكواتم ولديه معرفه ان الارهابيين مخترقين حتى جامع وانباء براثا ومسكين من يعتقد ان الارهاب البعثي انتهى لانهم يعيشون بيننا بامان من الكواتم والعبوات ونحن نعرفهم منذ 40 عام

عماد

من يقف وراء الشعب يكن الله معه ومن يقف وراء الشيطان وزمرته فمصيره الذل والعار
اعلمو ان الشعب يوما سينتفض على الحكومات التي لاتلبي مطالبه ومصير الخائن معروف
فاجعلو من اعمالكم ماهو خير لخدمة شعبكم المظلوم
بسمه تعالى
من يعمل مثقال ذره خير يره ومن يعمل مثقال ذره شر يره
صدق الله العلي العظيم
كرسو عملكم ايها الحكام وايها اللذين فزتم بالمناصب البرلمانية الى شعبكم ليبقى التاريخ مخلدا لكم ويبقى الشعب يترحم عيكم مثلما ترحم على الزعيم الوطني عبدالكريم قاسم رحمه الله
استيقضو من نومكم

حسين - كنعان

بسم اللة الرحمن الرحيم ( ان جهنم كانت مرصادا . للطاغيين مابا ) عباد الرحمن اتقوا اللة تفلحوا . ناحية صغيرة مثل كنعان وبهرز والتحرير والكاطون وخان بني سعد .....الخ يسيطر عليها من قبل القاعدة التي اوتها العشائر السنية في المناطق الانفة الذكر بعد الاتفاق مع الصداميين وحزب البعث و مجاهدي خلق والحزب الاسلامي وحارث الضاري وابنة مثنى بدعم من امريكا واسرائيل ودول الخليج اليهودية والحجة مسك الارض وخلق توازن سني في العراق . النتيجة مليون قتيل 2 مليون ارملة 4.5 مليون يتيم 2 مليون مهجر. خير ما اتممت

الحسناوي

السلام عليك.........لانستغرب من هذا رجل فهو رجل يحب السلطةولو كان قدم شي الشرطةكان نتخبة لاكانة انسان فاشل حارث ضاري قتل الاف العراقين واليد اليمنى في لارهاب وتفجير مرقد لامام العسكريين ومقتل الصحيفة الذي كانت تغطي الحدث ومقتل الجنود الذي كانوا يشعونها العار كل العار هولال المر تزقة من الوهابية
العار الكم كل العار البولاني وضاري وكل من عاد اتباع اهل البيت ع

haydar aliraqi

مسؤلية الامن هي مسؤلية الجميع وانا ارى بام عيني كيف يركض الشيعة الى السعودية ليصلوا وراء الفجار فكافي بعد راح الصنم وطاح

ابو اسلام

انا متعجب من تعجب الاخوة الاعزاء على كيفية امامة الشيخ الضاار بـ جواد البولاني ايها الاخوة اذا كنتم متعجين من الاخ الفلته البولاني فكيف بكم لو علمتم ان قيادات دينية من التيار الصدري من امثال الاعرجي ومستشار رئيس الوزراء السيد فاضل الشرع وصلاح العبيدي وغيرهم من ائئمة الجمعة الافاضل جميع هؤلاء قد صلو خلف شيخ المجاهدين كما يسميه السيد مقتدى الصدر الشيخ الضاار
والعجب كل العجب لما سألت احد الاخوه الحضور عن سبب صلاته خلف الشيخ الضار
اجاب.لقد صلينا بنية المفرد
اخيرا اكو عجب اكثر من هذا العجب

روعة

حرامممممممممم والله حرام

محمد

ان الارهابين امثال حارث الضاري وغيرهم انهم مشروع يهودي للقظاء على اتباع اهل البيت ولاكن انشاء الله يجعل كبدهم في نحورهم

احمد العراقي

نعزي الامام الحجة ابن الحسن ( عج ) الشريف والمراجع العظام والامام السستاني والامة الاسلامية باستشهاد امام الموحدين علي بن ابي طالب( ع)0
اذا اردت ان تعرف الخلفيات لتشكيل حكومة المالكي ووزارتي الدفاع والداخلية انظر للقادة الامنيين الذين عملوا مع المجاهدين باقر جبر وسعدون الدليمي 0
ماذا فعلوا بهم واين حذفوهم 0
وخير دليل مافعلوا بالبطل رشيد فليح الذي نقلوه الى قندهار ( سامراء ) مع فوج واحد فقط وفعل بها مافعل0
ويكرمون البعثي عبود قنبر على فشله بجعله
نائب رئيس اركان الجيش 0 كونه من عشيرة ال00000

عمادالغزالي

نعزي صاحب العصروالزمان ومراجعنا العظام والعالم الاسلامي باستشهاداميرالمؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ونتمنى لكم الموفقية وبوركت سواعد القائمين على امن العراق من قادة ومنتسبي وزارة الداخلية وفقكم الله وجعل اياكم اعيادومسرات وثبت اقدامكم على طريق الحق وسيادة العراق .
عمادجميل محمدالغزالي
امين عام تيارالشهيدالاول (قدس سره )
النجف الاشرف

أبو محمد الزيادي

الأخوة الأعزاء السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته أوضح نقطتين الأولى أن عبد الرحمن عارف هو قريب حارث الضاري الثانية لماذا ننظر بعين واحدة للأمور فالضاري إرهابي معروف وقاتل وكذلك المقبور فهد ملك السعودية فنقل عنه اه يفخر بكونه لم يصافح شيعيا قط وهذا الكلام على ذمته ألا أنه عند هلاكه رأينا الكثير من رموزنا الشي%u06

ابو احمد

يعني لايوجد واحد شريف يصلي خلف الجنازة فقط المجرمين كان المفروض لايذهب البولاني او الحكومة تتبنى الشغلة باكملها من تشيع ودفن ولايتركوها للمجرمين

الراصد

الصوره لاتحتاج الى تعليق
وما خفي عن الوزير كان اعظم

'طالب الموسوي

اخواني هذه الصورة يجب ان يطلع عليها كل الشعب العراقي ليرى الاستهتار بمقدراتنا فالعتب ليس على وزير الداخلية المحترم وانما على اصحاب العزاء انفسهم اذ كيف يسمحون لحارث الضاري المجرم ان يصلي على جنازتهم والعتب ايضا يشمل كل من صلى خلفه ان مثل هذه الصور تدعونا يااخوان ان نتكاتف نحن ورثة المقابر الجماعية واصحاب المآسي العظام وطلاب امامنا محمد باقر الصدر والعلوية بنت الهدى وشهيد المحراب وغيرهم من الشهداء الذين ضحوا من اجلنا الوحدة الوحدة ولنتذكر امامنا علي بن ابي طالب في ايام محنه وابتلائاته

احمد البغدادي

مع الاسف خدعنا السيدوزير الداخليه بكلامه المعسول علما انه من مدينة لابطال والتي حاربت النظام البائد لسنوات ولكنه قد نسى اصله ونكر مدينته التي تربى بهاوهي مدينة الصدر

ابو علا

السيد معلي الوزير المحترم ارجو ا النظر في موضوع حزب الدستور في بابل والتابع لسادتكم ومن تحت شعار الرجل المناسب في المكان المناسب بما انك نزيه وعراقي وابن العراق فلا داعي لوجود المدعوا علي عطية مدير حزب الدستوري في بابل هذا الرجل يتمتع بعدة شخصيات ومتقلب الاراءابتز الكثير من الضباط والمنتسبين في بابل من خلال علاقته بشخصك المحترم والموضع الان في غاية الحساسية قام اا المدعوا ابو عبد الله وشريكه مثنى باختلاس حقوق ممثلي الكيانات السياسية التابع لحزبكم والمبلغ المصروف من قبلكم والبالغ 50 دولار

ابو حسين الفوادي

هذا مايستحق ان ايصير بمقام عريف شلتاغ مع كل الاسف على ريئس الوزراء اشويه الضمير خل يتحرك

عباس المياحي

يا اخوان الم يسمح لشخص ما بمخالفة رايكم
هذه صلاة الجنازه هل ينسحب من ممثل العراق من الصلاة
اما القتله فالكل تقتل وبراثا من عتات القتله
اتقوا الله

نور الهدى

انا لااستغرب من ان يصلي البعثي خلف قادة الارهاب

العراقي

اللعنة على الارهابيين من البولاني والضاري

علي ضياء شناوة

جواد البولاني عميل للارهاب اذا بي خير خلي يعين هاية شباب العطالة بطالة