التقارير

هل قوات الحشد الشعبي "فضائية"؟*  


متابعة ـ علي عبد سلمان

 

الخبر:

تصاعدت في الأسابيع الأخيرة وتيرة الهجمات على الحشد الشعبي في العراق، وآخر سيناريو تبنته هذه الهجمات المقصودة هو أن أعضاء الحشد الشعبي إنما هم ثلث الأعداد الحقيقية لهذه القوات الشعبية العراقية، وأن البقية هي قوات "فضائية".

التحليل:

- يكفينا أن نتأمل قليلا في أساليب الهجوم على قوات الحشد والظرف الزمني الذي تمت فيه، ليتبين أنها حملات مقصودة ومدروسة، وموجهة في نفس الوقت، هذا في حين أن قوات الحشد الشعبي تخوض هذه الأيام وبمثابرة عمليات في الدفاع عن أرض العراق بمواجهة داعش، حيث بات المتهجمون، عن علم أو من دون ذلك، يناورون في الجبهة التي اختلقتها أميركا.

- مع تكشف الخطط الأميركية الجديدة المحاكة للعراق وتركيز واشنطن على تحجيم الحشد الشعبي في أول خطوة ومن ثم تفكيكه في الخطوات التالية، لم يعد هناك من شك أن هذه الخطط قد سلكت مسالكها التنفيذية بالفعل، هذا في حين أن مساعي واشنطن الأخيرة وحلفاءها في إذكاء الاضطرابات العراقية الأخيرة والتي كانت تهدف لوضع الحشد في مواجهة الشعب العراقي، باء جميعها بالفشل.

- الجهود لتفكيك الحشد وبث التفرقة في أركانه بتصنيفهم إلى "حشد المرجعية" أو أصناف أخرى، وإن يبدو بادىءالأمر أنها نجحت شكليا، لكنها لم تنته بالنتيجة التي كان يتطلع إليها البيت الأبيض. ويبدو أن إخفاق الإجراءات الأميركية هذه قد ساقت واشنطن لكي تجرب حضوضها في تحقيق الأجزاء الأخرى من هذا السيناريو.

- وكان التهجم على قادة الحشد من آخر تفاصيل هذا السيناريو، حيث قيل إنهم زعموا أن عديد قوات الحشد ليس 48 ألفا بل هو 130 ألف عنصر، ويخلص إلى أن قادة الحشد ومن خلال فبركة هذا العدد إنما يستلمون الموازنات المخصصة لهذا العدد ويقسمون الزائد فيما بينهم. وتأتي المساعي لإقناع الآخرين بهذا السيناريو في حين أن الشعب العراقي لم ينس تضحيات الحشد في عمليات تحرير الموصل وحسب، بل أنه بات يعقد الآمال هذه الأيام من أن يتمكن الحشد من كسر شوكة هذا الغول – أي جماعة داعش الإرهابية – الذي أخرج من قمقمه.

- ومن ضمن التفاصيل الأخرى أن الحشد يستلم الميزانية من العراق لكن قواته تقاتل في سوريا.. وهذا بالفعل دليل آخر على وضوح الدول التي تقف خلف هذا السيناريو والهدف الذي تعدو خلفه.

- الحقيقة أن أهم عقبة تقف في وجة الحضور الأميركي في العراق هو الحشد الشعبي، ومن البديهي أن مسلسل سوق الاتهامات لها إنما يهدف بأن تخرج أميركا مما سميت بالمفاوضات الاستراتيجية مع العراق، بأعلى المكتسبات، حيث بات الحشد الشعبي أهم هاجس يؤرق أميركا في الشأن العراقي وأهم عقبة تحول دون الحضور الأميركي في العراق في الظرف الراهن._

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك