التقارير

مدينة القصرين التونسية مصدر تجنيد التكفيريين لداعش

810 11:30:17 2015-07-05

مدينة القصرين التونسية التي تبعد عن الحدود الجزائرية 30 كيلومترا، أصبحت مصدر عملية تجنيد التكفيريين لداعش في العالم .

 تعتقد وكالات الاستخبارات الغربية بأن تونس تتصدر الدول في المقاتلين الأجانب الذي ينضمون إلى داعش التكفيري، وتحدد السلطات في تونس بلدة القصرين، على أنها الأنبوب المغذي لعملية التجنيد.

وبعد دورها المعروف في الثورة التونسية، فإن القصرين الآن هي مصدر مهم للتطرف بين جموع الشباب الذين يذهبون إلى سوريا وليبيا بالآلاف.

لماذا إذا؟ ولماذا هنا؟
على بعد 30 كيلومترا من الحدود التونسية مع الجزائر، تقع مدينة القصرين، وهو موقع جغرافي أهلها لكي تكون مكانا مناسبا كنقطة التقاء التكفيريين من الدولتين، وتوفر لهم جبال الشعانبي مكانا مناسبا لتغطية التدريبات الإرهابية في المعسكرات، بالرغم من جهود الحكومة لاقتلاع الإرهاب.

في حي الزهور الفقير بمدينة القصرين تسمى إحدى الطرق من قبل سكان المنطقة بأنها "شارع الجهاد"، لأنها كما يقولون تشتهر بالعدد الكبير من العائلات التي فقدت أبناؤها، أو قتلوا أو سجنوا، وأول ما يصدمك هو العدد الكبير من الشباب الذين يطوفون في وسط النهار دون أن يكون لديهم أي عمل.

علموني كيف أصلي!
في أحد البيوت، وافق أحد الشبان على الحديث معنا ما دمنا لن نظهر هويته، وبدأ الحديث بعصبية "كنت أتعاطى الكحول وأدخن، وقررت أن أجد طريقي في المسجد المجاور، أن أجد طريقي إلى الله .. وعندما قابلتهم، علموني كيف أصلي".

لقد حولوه إلى عنصر تكفيري في داعش، ولكن الشاب يقول بأنه لم يكن يعلم ذلك في وقتها، ويضيف بأن كل ما يعرفه بأنه كان يبحث عن إجابات، وكانت لديهم القدرة على تزويده بها.

يقول الشاب "رأيت لديهم مجموعة خاصة صغيرة، وانضممت إلى مناقشاتهم، وكانوا يتحدثون عن كيفية دخول الجنة، وما هي واجبات المسلم ".

وقال بأن ما نسمعه عن التجنيد لداعش في الغرب بأنه يتم عبر الانترنت، ولكن هنا في القصرين يتم عبر المساجد في الأحياء، وبعد الهجوم المميت على السياح في متنجع سوسة، أعلنت السلطات عما أسمته المساجد الـ80 الممنوعة في البلاد.

أما قاتل أو مقتول
بالنسبة للشخص الذي قابلناه، جاء كل ذلك في أحدى ساعات الصباح عندما كانوا يتجمعون لصلاة الفجر، حيث أغارت الشرطة على المسجد، وكانت بحسب قوله "اختبار الحقيقة"، حيث يقول "لقد توقفت عن الذهاب إلى المسجد، حتى أنني توقفت عن الصلاة، وبعدها اتهمتني الشرطة بالصلاة مع الإرهابيين، والاقتران بهم، وقد أمضيت ثلاثة أيام في السجن هنا، وثلاثة في تونس العاصمة، وبعد ذلك، عندما أطلقوا سراحي، بقيت جالسا في البيت".

وفي وقت سابق من السنة يقول بأن التهديدات بدأت تصله عبر الفيسبوك، من الرجال الذين كانوا في المسجد، وقالوا له بأنه يعرفون أين يسكن، وأن ذنبه هو عدم الانضمام إليهم، "قالوا لي إننا نعرف والدتك، ووالدك، إنني أعيش بالقرب منك، يمكنني أن أخذ أخيك، والدتك، يمكنني إلقاء قنبلة على حائطكم".

وبسبب الخوف وافق على مقابلة التكفيريين، وقد رتبوا له موعدا في البلدة حيث كان هناك شخص يصف نفسه بأنه قائد "داعش"، وقال له "لدي عمل لك" وعرفت حينها، أنني سأكون "قاتلا أو مقتولا".

وبعد ذلك اللقاء تم القاء القبض عليه من قبل الشرطة للمرة الثانية، وقالوا له بأنه يمكنهم حمايته من "داعش"، ولكنه لم يكن مقتنعا، لأن دورية الشرطة قد تأتي في اليوم الأول وربما الثاني والثالث، ولكن أولئك ينامون إلى جانبي، يمكنهم أن يلقوا علينا قنبلة، فهؤلاء يمكنهم الذهاب والمجيء كما يشاؤون، ولا أحد يشعر بالأمان.

...................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك