الصفحة الإسلامية

العيد الأكبر العودة إلى الولاية 


 

هشام عبد القادر ||

 

الولاية هي المائدة المنزلة من السماء نعمة كاملة تامة ...ومعرفتها تحتاج دراسة وبصيرة والسير على خط الولاية تحتاج صبر وتنافس ليبلغ الإنسان اكمل الإيمان ..وأعلى المراتب ..الولاية خط واضح ونبداء فيها من صف اول وصف أول مرحلة بدائية ولكنها أعظم المراحل ليست كالدراسة للمناهج..فصول دراسية حتى الجامعة والخ...إنما معرفة الولاية صف اول تتمحور به العقول حتى تفهم الناس الحياة بكل تعاريفها....اذا عرفنا البداية الأولى سنعرف الأخرى...

ليكون الإنسان كون مصغر للكون يعرف كل ما في وجوده ويعرف الطبيعة والوجود يعرف البداية ..بداية الأعداد الرياضية صفر لا شئ ثم واحد شئ ..

الصفر مع الواحد شئ اصبح عشرة كاملة بالقسمة..على اثنين الولاية في النبوة والإمامة ..يصبح عندنا العدد خمسة ...الخمسة لا نهاية عند ضربها في نفسها تكون هناك عدد ٢٥...العدد الى ما لا نهاية اثنين في خمسة عشرة كاملة اثنين جمع خمسة سبعة أيام ندور حولها والفاتحة .ايضا بسم الله سبعة احرف.. بداية معرفة العدد خمسة اية المباهلة معروف عند العامة والخاصة أنفسنا محمد وعلي عليهم السلام أبنائنا هم الحسن والحسين نسائنا هي فاطمة الزهراء عليها السلام..

لو نتعمق..اكثر أنفسنا هي فاطمة نفس رسول الله روحه أبنائنا هي فاطمة بنته وبضعته..نسائنا هي فاطمة الزهراء عليها السلام..

اذا نعرف الخمسة في الزهراء عليها السلام الكوكب الدري المشرق بنور الولاية بنور النبوة بنور الإمامة ...

كيف نصل إلى الولاية عيد الله الأكبر... ليكون لنا عيدا..اولا ...

نكفر بالجبت والطاغوت ..منها..نصل إلى التمسك بالعروة الوثقى ...

والهداية .....الولاية..نتعدى خطوات...إني لغفار لمن تاب وءامن وعمل صالحا ثم اهتدى

التوبة الإيمان العمل الصالح الهداية ...

الهداية أعظم مرتبة عرفانية اهدنا الصراط المستقيم....

الصراط ...الولاية...الكاملة الكونية الوجودية نحن جميع المخلوقات ...على الأرض نرى الظاهر ولا نرى الباطن نرى خارج وجودنا ولا نرى داخل وجودنا...كيف نهتدي لمعرفة الباطن ..كذالك الظاهر لا زلنا لا نعرف كل الأشياء ولا الوجود تحت إطار نظرة العين نرى وقد لا نرى ...وقد نرى ولا نعي ونفقه..ما نرى..

اذا الصراط هو الجوهر الكلي للوجود...نختصر لأجل نوصل الجوهر من عيد الله الاكبر..

يوم الكمال وتمام النعمة والإسلام..دينا.....

الكل يعرف إن الإعداد مكونة من واحد إلى تسعة ومنها كل الإعداد ما لا نهاية ..

والعدد واحد بداية العدد واخر العدد تسعة ..

كذالك بداية الوجود واخر الوجود من الصفر اللا شئ إلى إلى العدد واحد شئ ..

عشرة كاملة كما جمع العدد من واحد إلى رقم ٤ يساوي عشرة والكلمة واحد أربعة حروف..

ولفظ الجلالة أربعة حروف ..

الله والكعبة أربعة حروف

ومحمد أربعة حروف..

صراط أربعة حروف..

هكذا نفهم واحد اثنين ثلاثة أربعة

الولاية لله ولرسوله والمؤمنون..

ومن يستنبط..منهم يعتبر مرجع مجتهد ..

هكذا الولاية ..عيدنا معرفة

عيدنا جهاد لأجل سبيل المعرفة

شهادتنا بالولاية شهادة لنيل معرفة العدل والسلام للعالم.

والفساد من فسد عقله وقلبه عن معرفة ولاية سيدنا محمد واله

من فسد عن معرفة الكلمات التامات..

والفساد الذي عم الأمة بسبب التخلف عن سفينة النجاه..

الصراط المستقيم.

الولاية...

والحمد لله رب العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك