الصفحة الإسلامية

الحق مصداق واحد أم مصاديق؟!


 

✍️📃 عبدالرضا البهادلي.||

 

الحق في كل زمان في مصداق واحد لا يتجزأ، وعلى كل إنسان أن يبحث عنه، بعيدا عن الهوى والمصالح الضيقة، ليكون معه فيفوز فوزا عظيما .....

في هذا المقولة عدة أمور نتعرض لها.

١. الحق : الحق مفهوم له معاني متعددة، وما نقصده هنا هو الإنسان الذي يكون مصداق الحق في كل زمان، والذي يجب على الناس اتباعه في الحق والمواقف الخارجية ....

٢. الحق في زمن الأنبياء واضح وهم الأنبياء عليهم السلام وفي زمن الأئمة والأوصياء هم الأئمة عليهم السلام الذين امر الله باتباعهم وكما في الحديث اني تارك فيكم الثقلين ما ان تمسكتم بهما لن تصلوا بعدي ابدا. والثقلين هم الاثنا عشر الأئمة الأطهار الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا....

٣. وفي زمن الغيبة يمكن تصور المسألة على عدة انحاء.

(أ.) يوجد عالم واحد وهو المتصدي لشأن الأمة فلا اشكال ولا شبهة هنا يكون الرجوع إليه والالتفاف حوله .

(ب.) يوجد عدة علماء وقد اجتمعوا على عالم واحد من بينهم وقدموه ليكون المرجع للأمة، وهنا كذلك لا اشكال ولا شبهة في الرجوع إليه.

(ج. ) يوجد عدة علماء وكل عالم يختلف مع العالم الآخر في تحديد الموقف العملي بازاء الواقع الخارجي....

👈وهنا ماذا يفعل المكلف

١. مرة بعض الناس يعيش الوعي التام والبصيرة وقد زالت الحجب عن قلبه فهو يرى الحق كما يرى الشمس وبالتالي لا يحتاج هذا الإنسان إلى بحث وتدقيق فمصداق الحق واضح عنده. فطوبى له وحسن مآب.....

٢.  ومرة يقع المكلف في الفتنة والاختبار والامتحان، فماذا يفعل وكيف يحدد موقفه بازاء الواقع الخارجي . فهذا عالم وهذا عالم ولا يشك في دينهم واتباعهم لمدرسة أهل البيت عليهم السلام .

⬅️لذلك الإنسان هنا بحاجة إلى نية صادقة مجردة مع البحث عن الحق في كل تفاصيله مع الدعاء والتوسل إلى الله تعالى وصاحب الزمان عليه السلام أن يدله على مصداق الحق الذي يجب اتباعه . وعليه أن يبتعد عن الهوى والمصالح الضيقة والحب والبغض القبلي لهذا أو ذاك.....

⬅️اقول ذلك وتطرقت إلى هذا الموضوع لأن( الفتن) عادة في الواقع الخارجي في مصداق الحق الواجب اتباعه في كل زمان، وقد تكون الفتن القادمة أقسى مما سبق وقد يقع الاختلاف هنا وهناك، وسوف تدعي كل جماعة انهم على الحق، لذلك يجب على كل إنسان يريد الله واليوم الآخر أن يبحث عن مصداق الحق ليفوز فوزا عظيما، ولا يخسر كما خسر أهل الكوفة عندما  تركوا الحسين عليه السلام وحيدا فريدا غريبا مظلوما ...

▪️اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك