الصفحة الإسلامية

"الرقة والشدة"


🖊ماجد الشويلي||   إن الرقة من دون شدة  تجعل الشخص دوماً ضعيف و كذلك الشدة من دون رقة تجعل المرء دوماً عنيف إن الشدة لوحدها نقص لايجبره الا الرقة كما أن الرقة بمفردها وهن لا يقومه الا الشدة لكن متى ومع من ينبغي أن نكون أرقاء أو أشداء هذا ما رسمه لنا القرآن المجيد   (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ )) 29 الفتح فالآية المباركة اوضحت أن من صفات المؤمنين الرقة والرحمة مع اخوانهم وأوليائهم والشدة على اعدائهم والملاحظ أن الاية المباركة تحدثت عن المعية  مع رسول الله صلى الله عليه وآله وقد رهنتها بهاتين الصفتين أي أنه والله العالم  إن من لاتجتمع فيه هاتان الصفتان لايحرز معيته مع رسول الله (ص) بمعنى أنه ليس مع الرسول وأهل بيته ع ومن الغريب أن نلحظ الجهد الجهيد لاشاعة ثقافة التسامح والمحبة العامة والمفرطة وهو أمر  بحد ذاته حسن وجيد للغاية، لكنه لايحدث توازنا لا عند الفرد ولا في المجتمع. فأشاعة الخنوع وثقافة الرضوخ على النحو الذي تدعو له المنظمات الغربية التي غررت بشبابنا باسم التسامح ، لاتقل خطرا على مجتمعنا  من إشاعة عنف داعش بأسم الدين فهما وجهان لعملة واحدة لان هذا المنحى  بجوهره يشكل خللا بنيوياً صارخاً ، مالم يكن هناك غلظة وشدة مع المجرمين والكفرة والظالمين ورحمة بالمؤمنين ولعلنا اليوم نشهد  حملة مسعورة ضد الدين والمتدينين ، لمحاولة وصمهم بالمتشددين والقساة خاصة الخط المقاوم ، لمجرد أن لهم مواقف متشددة من امريكا وسياستها الاستكبارية والاستعمارية. فقد وصل الحال لاعتبار أن الامام الخامنئي متشدداً وعنيفاً وانه ليس رجل سماحة ورحمة وهو عين الخلط والجهل والاشتباه إن من اشد الناس رحمة ورأفة بالمؤمنين هم الامام الخميني والقائد الخامنئي وكذلك اتباعهم من المقاومين في شتى الميادين لكنهم وهذه سجية اهل البيت ع أشداء مع اعداء الله وأعداء المؤمنين وحدها منهجية القرآن من يضمن لنا هذا التكامل.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك