الصفحة الإسلامية

انا الذي حين بشرت بها ( الهدف والنتيجة)

543 2018-06-01

عمار الجادر
في مدرسة الاستاذ الشيخ جلال الدين الصغير، ارتقت ارواحنا لترى ابعد بقليل عما كنا نرى، واليوم لدينا هدف اخر تلمسنا منه النتيجة الصائبة، كسياسي وجدت نفسي في الصف الاخير من تلاميذه.
في مرة قد نويت على عمل مهدوي، فسألت سماحة الشيخ في احدى كروبات منتظرون عن رأيه، فكان جوابه صادما وبمثابة صفعة اصحت غفلتي، قال لي: (( كان هناك ثلاث حكماء، ينون الذهاب الى نقطة اعلى الجبل، وكان لهذه النقطة ثلاث طرق، وهم يتباحثون في اي الطرق يسلكون، حتى مر عليهم مجنون، فتركهم وذهب قاصد نفس النقطة، حتى وصل لها وهم لازالوا يتباحثون في الطريق الذي يسلكون).
تعلمت منها درسا، ان الهدف ان كان ساميا فالتباحث بشأن الوصول له لا يجدي نفعا، وان الحكمة ليس بالضرورة ان تصل للهدف وتحصد النتيجة، ومنذ سماعي لهذا القول وفي نفس اللحظة انطلقنا لتحقيق هدف ونتيجة سامية، فادركنا اننا لازلنا في الصف الاخير من التلاميذ، ولكن صفنا الاخير هذا، اليوم هو الاول بالنسبة للكثير غيرنا، فالهدف يراه الكثير، لكن ليس بالضرورة ان يصله الكثير.
تعلمت ايضا ان الانسان الذي قصده الخالق، في قوله: (( عرضنا الامانة ..الخ))، ليس هو نفسه الانسان الظلوم الجهول، بل ان الانسان الذي حمل الامانة لرفعة منزلته لدى الخالق، فكان رسول الاسلام الخاتم وامتداده الشرعي الائمة عليهم السلام، هم مصداق الانسان الاول، لانهم عرفوا ان تلك الامانة تشريف من قبل الخالق، لذا استحقوا ان يكونوا مصداق الوارثون، الذين يرثون الارض.
اصبحنا نرى كتلاميذ حقيقة ابعد، بل ان جل ما كنا نعتقد به كان خاطئا، وكذا ما جاء بالدعاء، حيث ان الانسان قد بشر بها، والنتيجة خرج اليها يسعى! لا انه خرج لمرضاة من بشره بها، رغم انها اصبحت ملكا له بامر خالقها وخالقه، فغره جمالها ولم يغره جمال من خلقها ومن وثق به واعطاه اياها، فكان بنظر الخالق ادنى بكثير منها، واحط بجهله من قيمة نفسه، تلك القيمة التي شرفها به خالقها.
بالنتيجة لم يكن الانسان اليوم يعرف ان هدفه اسمى من حطامها، فعندما يتشرف اي انسان بالتصدي ولو باي مسؤولية، فعليه ان ينظر لهدف هذه المسؤولية، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، ولا يضن ان ما يملى له خيرا لنفسه، فلو ظل طريق مسؤوليته وخرج لها اي لجمالها بنفسه يسى، كان ذلك الاملاء ليزداد به ظلما، فمن ظلم نفسه كان له طريق في ظلم غيره، والنتيجة ستكون بما سعى له فان كان لنفسه، كانت النتيجة فشله وفشل ما أوكل به.
كذلك صعودا نحو المؤسسات والتجمعات التي يراد منها خدمة الناس، فمن اوكل بامرها طمعا لما فيها من منصب وامتياز، كان ادنى منها، فهو يعتقد انه على وجاهة في القوم لكنه في نظر الهدف انه على وضاعة، وهكذا فعلى صاحب الامر نفسه، ان يختبر اياديه فان كان همها نفسها ليعلم يقينا ان امره لا يتعدى غيره ولا يحقق نتيجة، وهي حكمة تعلمناها من استاذ، ان كان الهدف فقط نفسك فلا تثق ان تكون مؤثرا في مجتمعك.
عندما يكون الهدف سامي، ستكون النتيجة صالحة، وان كان الهدف لايرتقي ابعد من انانية النفس، ستكون النتيجة ولما بشرت بها خرجت لها اسعى وليس لمشروعها، والسلام نتيجة الهدف ختام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.44
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك