المقالات

القيادات السياسية العراقية ومستويات حضورها الجماهيري ومصير الحكم..


إياد الإمارة ||   دعونا نبتعد قليلاً عن: ١. التقديرات على أسس عاطفية.. ٢. الحماس العاطفي غير الموضوعي.. ٣. الإدعائية المتورمة غير الواقعية.. ٤. تقارير الحواشي وخصوصاً بعض زمر الحمايات الذين تحولوا إلى مستشارين وقياديين ووو.. ولنوثق ما نريد قوله والعمل على أساسه بلغة الأرقام أو لغة قريبة من ذلك إن تعذر علينا أن نعطي رقماً محدداً وفق بيانات علمية يُعتد بها. ما هي نسبة المشاركة "الحقيقية" في الإنتخابات خصوصاً الأخيرة منها؟ وهل هي نسبة تنتمي إلى مستوى تفكير واحد ودوافع واحدة؟ نسبة المشاركة في الإنتخابات قليلة جداً لم ترقَ إلى ٢٠٪ من العراقيين هي أقل من ذلك بكثير. الأمر واضح جداً.. ولنصنف هذه النسبة: ١. بعضها منتم سياسي إلى أطراف مختلفة ليس فيها من الأغلبية شيء. ٢. وبعض آخر مشدود بأواصر الرحم والقرابة والعشيرة والصداقة. ٣. المستفيدون .. وفي ذلك حديث طويل وتفصيل أطول وهم نسبة ليست قليلة من الأقل من ٢٠٪.. ٤. الخائفون من الإنزلاق إلى ما هو أسوء، وبينهم من الراغبين بالتغيير وهم النسبة الأقل في الأقل من ٢٠٪.. صحيح لا توجد أرقام حقيقية توزع هذه النسب لكنها تبقى محصورة بين أقل من عشرين بالمائة ٢٠٪ من العراقيين فقط. غالبية أهل العراق "الحقيقية" وهي أكثر من ٨٠٪ من الشعب العراقي تشغلهم حياتهم اليومية عن كل هذا حتى وإن تفاعلوا عاطفياً مع الأحداث واستغرقتهم أحاديث متعلقة بهذا الشأن وأسباب ذلك: ١. مبدأ "الياخذ امي يصير عمي" ساري المفعول.. ٢. الخمول .. وهذه حقيقة لا تستطيع كل المشاركات "العاطفية" في هذا البلد محوها أو تجاوزها. ٣. عدم القناعة .. المتعلقة تارة: آ- بمستوى الأداء. ب- بنوعية القيادات التي تطرح نفسها. ج- بالخطابات التي بقيت تدور وتُدار على أسس عاطفية غير موضوعية. د- وهناك دفع دافع يُبعد الناس عن المشاركة بطرق مختلفة. مناظر "العواطف" الجياشة التي تدفع بالعراقيين جيدة ومتميزة لكن صدقوني لا يمكن أن يعول عليها خصوصاً وإن فيها مَن خرج من أجل "نخيلات" يثرب! العواطف عواصف وقتية يتخللها ما يتخللها.. صحيح انها: ١. مفيدة.. ٢. يمكن إستثمارها.. ٣. خرجت في بعض الأحيان بنتائج إيجابية نوعية.. لكن لا يعول عليها عقلائياً. لذا: ١. لا يدعي مَن يدعي تمثيل العراقيين كل العراقيين، هو في أحسن الأحوال "قد" يحظى بتمثيل نسبة مقبولة من الأقل من ٢٠٪ من العراقيين.. ٢. لا يفرحن كثيراً بحكم العراق! وإلا فالنهايات لم تكن سعيدة.. كيف أنهى الأشرم العقدي عبد الكريم قاسم لعنه الله العائلة المالكة عام (١٩٥٨)؟ وكيف انتهى هذا الجيفة العقدية؟ وكيف انتهى البعث الإرهابي؟ الواقع يدعو للتأمل كثيراً ولأن يُتقى الله تبارك وتعالى كثيراً في هؤلاء الناس.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك