المقالات

بين بدر والحاج هادي العامري..!


إياد الإمارة ||  

بدر إنطلاقة مباركة تأسست على أساس فتوى الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه وهو يدعو كل العراقيين لحمل السلاح ومواجهة البعث الصدامي الإرهابي الكافر بعد أن أيقن إنه العدو اللدود الذي يستهدف العراقيين بضراوة "هذا الحزب العفلقي المجرم" الذي كان ولا يزال وسيبقى عدونا اللدود..

وعلى هذا الأساس حمل العامري وأخوته هذه الفتوى المباركة وانطلقوا متخذين من الأهوار ومعاقل أخرى نقاط إنطلاق لهم حدثنا عنها القائد الحاج العامري نفسه والقائد الحاج ابو عمار المياحي وغيرهم من مشايخ العفة والإيمان والجهاد. وإنطلقت بدر الكبرى إنطلاقة غير مسبوقة في تاريخ العراق المعاصر التحق بصفوفها عشاق الحسين عليه السلام من أبناء الإمام الشهيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه لتقدم كوكبة من القادة الشهداء كان في مقدمتهم: الشهيد ابو فدك البصري الشهيد ابو نازك البصري الشهيد ابو علي الكويتي  وغيرهم من الشهداء رضوان الله عليهم جميعاً حتى توج الله هذه المسيرة المباركة بالنصر وكان القائد الحاج العامري في مقدمة الصفوف على طول هذه المسيرة. وبعد التغيير كانت بدر إمتداد ذلك العطاء الذي عهدناه بهم لم ينفضوا عنهم غبار المعارك ليلتحقوا بمعركة جديدة هي العملية السياسية بكل تشوهاتها وما شابها وما اعترضها و ما وما.. وكان القائد الحاج العامري في مقدمة الصفوف. 

ولم تنجلِ الغبرة حتى وجدنا أنفسنا أمام بقايا البعثيين الإرهابيين وكل المجرمين التكفيريين في زمرة داعش الإرهابية فكانت بدر ايضاً في المقدمة مع بقية فصائل العقيدة والوطنية من عصائب وكتائب ونجباء وبقية الصفوة الصالحة وكان القائد الحاج العامري في مقدمة الصفوف حتى تحقق النصر. العامري من بقايا خلف صالح لسلف صالح مجاهد عتيد ووطني حريص وإنساني بكل معنى الكلمة.. عرفناه بحسينيته وبولائيته ووطنيته كريم النفس لين العريكة حلو المعشر يحب الناس جميعاً ويسعى للخير ويتمناه للجميع وهو الذي لا تأخذه في الله لومة لائم. اتفقنا واختلفنا معه كثيراً.. وذات مرة وصلني عتبه الشديد علي..

ويبقى هو الحاج العامري الذي أحبه كنتُ ولا أزال. إن اتفقنا أو إختلفنا مع القائد العامري فنحن لا نشكك في تاريخه أو نواياه والعياذ بالله إذ ان ثقتنا به كبيرة جداً وإختلافنا في "بعض" وجهات النظر لن يزحزح من مكانة هذه الشيبة المباركة قيد انملة. يا "ابو حسن" إنا نحبك ونحترمك ونوقرك.. وأنت شيبة بدر وقائدها .. وأنت شيبة الحشد وغبار معاركه على بدنك المثقل بهوم هذا البلد المكلوم .. وأنت بركة الإطار الذي يجمعنا تحت خيمة العراق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك