المقالات

الإنتخابات ونتائجها أزمة تتبعها أزمات..


 

إياد الإمارة ||

 

▪️من حق المعترضين على نتائج الإنتخابات أن يتظاهروا ويطالبوا بالكشف عن الحقيقة التي لا تعنيهم فقط بل تعنينا جميعا لأننا معنيون بحقيقة النتائج والآثار التي ستترتب عليها..

وليس لأحد الحق بالوقوف بوجه المعترضين المتظاهرين شريطة أن لا تتشكل من جديد أفواج مكافحة الدوام السابقة ولا يتعرض الناس للأذى ولا تُحرق ممتلكات عامة أو خاصة ولا يُعتدى على رجال الأمن ولا تُنتهك سيادة الدولة..

لا نريد لمشاهد تشرين القبيحة أن تتكرر من جديد تحت أي ذريعة من الذرائع، كما لا نريد أن تتشكل حكومة جديدة على غرار حكومة تشرين يقودها شخص بمواصفات السيد الكاظمي الموقر الذي لا يجيد الحديث ولا التصرف كرئيس حكومة ويقوم بإصدار قرارات ترفع سعر صرف الدولار أو يتوجه إلى توقيع اتفاقات استرايجية مع دول مورتانيا وجنوب السودان، ويُجري إنتخابات مبكرة أخرى لا تختفي فيها كتل كبيرة فحسب بل قد تختفي فيها مدن ومكونات.

انا – كمواطن - مع التظاهر إعتراضاَ على نتائج هذه الإنتخابات..

مع إعادة الفرز و العد يدوياً، ما المشكلة؟

هو الوقت؟

ما سيضيع من الوقت والجهد والإمكانات أكثر إن تأسست حقبة حكومية على أساس الغش والتزوير..

أنا -كمواطن- مع إعادة الإنتخابات إن لزم الأمر شريطة أن يُعزل السيد مصطفى الكاظمي من منصبه وتُشكل حكومة طوارئ برئاسة رئيس السلطة القضائية وتجرى الإنتخابات بشكل وطني ومراقبة شعبية بعيداً عن تدخلات "العورة" بلاسخارت سيئة الصيت وما تمثله من مصالح غربية غريبة.

لا شيء متعذر..

سيما وإن جميع إنتقالاتنا إلى ما هو أسوء وأضر، لنتوقف  قليلاً تصحيحاً لمسار بقي متعثراً طوال الفترة الممتدة من (٢٠٠٣) وإلى مابعد إعلان نتائج إنتخابات هذا الشهر المثيرة للجدل.

انا لا أدري كيف يفكر ساسة البلد وبأي طريقة لكن ما أُجزم به ومن خلال النظر إلى ما نحن فيه فهم يفكرون بالطريقة الخطأ ويتصرفون بالطريقة الخطأ وهذا ما لا نقاش ولا إختلاف ولا جدال فيه..

الأمر الآخر إننا على مفترق طريقين لا ثالث لهما:

الأول هو أن تجري عملية تصحيحية ولو بشكل نسبي تبعث الأمل في نفوس العراقيين وتعيد الثقة بنظامهم السياسي غير المنظم..

أما الخيار الثاني فهو أن يبقى التراجع ويزداد الأمر سوء ويحدث ما لا يُحمد عقباه و "زود الماي المالح جاينة ياكل الأخضر والأخضر الإبراهيمي واليابس"..

وأنا شخصياً أكاد أن أفقد الأمل..

إلا في فسحة شباب يحمل ما يحمل من هموم ورسالة إنتماء واحدة سترسم مسقبل إنتصار هذه الأرض القادم..

هؤلاء الشباب "المقاومون" هم فسحة الأمل في مرحلة الأرض المحروقة بعد أن تخطينا مرحلة الأرض المنهوبة!

لهؤلاء الشباب أقول: أنتم وحدكم الأمل وأنتم من يستحق لأجله العمل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 398.41
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.15
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.8
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك