المقالات

الحكومة السابعة ..!


 

سعد جاسم الكعبي ||

 

كثيرا ما يتبادر لاذهاننا تساؤل مهم،هو كيف ستكون الجمهوية السابعة او الحكومة السابعة المقبلة، وهل ممكن ان تقدم شيئا لهذا البلد!،وهل تختلف عمن سبقوها قولا وفعلا !!.

بعد ستة حكومات ترأسها رؤساء وزراء من الاغلبية الشيعية، تشكلت منذ عام 2003الى اليوم بداء بحكومة الجعفري وانتهاء بالكاظمي ،لم يلمس المواطن وخاصة ابناء الطائفة الاكبر بالشعب اية منجزات ملموسة من التغيير السياسي الذي شهده البلد!.

ربما بسبب التدخلات الخارجية والصراعات الداخلية حول السلطة لكنه بقي محتارا  بين الحكومات تشغله لقمة العيش وتسلط اشباه الاميين على مقدرات العراق ،عقب عقود من الحكم الاستبدادي.

 نجد الكثير من زعماء الطبقة السياسية يعترفون صراحة بفشل النظام  السياسي وعجزه عن القيام بالوظائف التي يرجوها المواطن، ولكن عندما تخرج تظاهرات انتقادات لهم تطالب بتحقيق الإصلاح، تواجَه بالبطشِ، وتتعرَّض لحملة اعتقالات وتشويه متعمد واتهامات بالخيانة، وربما نتيجتها تصل الى التصفية الجسدية.

 ومن دلالات جمهورية الفوضى في ظل النظام السياسي الحالي،هو تتبادل الأدوار بين القوات الأمنيّة الرسمية وبين جماعات مجهولة في مواجهة تلك المطالب او التظاهرات!.

الاستراتيجية التي اعتمدتها الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الاوسط متمثلة في نظرية الفوضى الخلاقة، ربما لم تكتمل بعد، ولم تكشف عن كامل اسرارها وسيناريوهاتها، ولعل الهدف الأمريكي في جر إلمنطقة إلى حالة مشابهة لما حدث في دول الربيع العربي، أو استنزافها في المستنقع العربي في (العراق، سوريا، اليمن، لبنان)، هو الهدف الأكبر للمشروع الأمريكي.

 الفوضى والصراعات قد تفتح الباب لحرب أهلية تأكل الأخضر واليابس دون رحمة ولا شفقة، فما أن تنتهي أزمة إلا وتبدأ أزمات أخرى بالظهور، الأيام المقبلة، ربما ستشهد تطورات وأحداث ربما ليست في الحسبان وخارج نطاق التوقعات بدايتها الفوضى وتنتهي بالتقسيم الذي يكون سيئاَ عند معظم العراقيين ومرحباَ به عند البعض.

الجمهوية السابعة المقبلة بعد الانتخابات، بين امرين لاثالث لهما اما النجاح وانتهاء حقبة مظلمة من الفساد والمحسوبية والقتل والتشريد ،او الفشل بقيادة دفة الحكم ذاك ان فاقد الشيء لايعطيه وتلك الجهات لايوجد لها ماتقدمه لاهل العراق سوى الموت والدمار والفوضى وتقسيم بلاد مابين النهرين!.

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك