المقالات

فلسطينيوا الداخل وعرب اسرائيل، محور فلسطين ومحور اسرائيل..!


 

السفير .الدكتور جواد الهنداوي ||

 

      تمّرُ علينا هذه الايام الذكرى الثالثة والسبعين لنكبة فلسطين ، ونعيشها بأجواء مقاومة و انتصار ، و  شواهد يُحيها جيل اليوم ( فلسطينينوا الداخل عام ١٩٤٨) بأحياء تراث آباءه و آجداده في المقاومة والتمسك بالارض الفلسطينية ؛ و شواهد اخرى ، فواعلها " عرب اسرائيل "، أولئك الذين طبّعوا و تآلفوا مع اسرائيل ، و اعترفوا بوجودها ، وكما هي كيان غاصب مُحتلْ مجبول على ارتكاب الجرائم وقتل الابرياء و هدم البيوت و احتلال الاراضي .

    ثبتَ الكيان المحتل على نهجه الارهابي وتوسّع و تمددّجغرافياً ،  ولم يتغيّر ،  ولكن الذي تغيّر بعض العرب ،  هولاء البعض اصبحوا " عرب اسرائيل " .

يتنافسون على كسب وّدْ اسرائيل تقرّباً الى اصحاب البيت الابيض او الى سدنة الدولة العميقة ، و سدنة آل صهيون . عرب اسرائيل يُعادون مَنْ يعادي اسرائيل ، و يصطفون الى جانبها  . لمْ و لنْ ينتفعْ الكيان المغتصب ( اسرائيل  ) مِنْ عرب اسرائيل ، ولكنه تضررَ وسيتضرر كثيراً من فلسطينيوا الداخل ، لم يكْ في حسبان اسرائيل أنْ فلسطينيي الدخل ، والذين مضى على وجودهم في البيئة الاسرائيلية منذ ما يقارب سبعين عام، هم اليوم نواة المعركة ضّدَ اسرائيل . لم تمسّهم الصهيونية  برجسها ، ولم تُغريهم و تُحيدهم عن جادة الوطنية و الصواب و الشروع لصوب الحق . على خلاف عرب اسرائيل ، بعضهم دولاً و بعضهم شخوصاً يطبعّون مع اسرائيل ، و يطبّلون اليها ، بيدَ انها ( و اقصد اسرائيل ) تتمادي في الغي و تتجرّد من الانسانية و الاخلاق والقيم ، يوم بعد يوم . وكلمّا ازدات سوءاً و جُرماً و غياً ، لاذوا عربها بالصمت ،  وسارعوا للتقرّب منها ، و لربما سّراً، نصحوها في المضي في تصفية حساباتها مع حماس ومع غزّة ومع حزب الله ومع ايران . عرب إسرائيل صنفوّا رسميا حزب الله اللبناني بانها منظمة ارهابية ، و كذا موقفهم شبه الرسمي تجاه حركة حماس  والحشد الشعبي في العراق ، لانها جهات وحركات حاربت الارهاب و تحارب اسرائيل و ضدّ الاحتلال الامريكي في المنطقة .

  ليس فلسطينيوا الدخل هم عرب اسرائيل ، بل المطبعّون ، ولوجه امريكا و اسرائيل ، وليس للسلام وللانسانية وللحق ، هم عرب اسرائيل 

فلسطينيوا الداخل اصبحوا ، الآن ، وبعد معركة رمضان او معركة سيف القدس ، قوة سياسية و احتجاجيّة ضاربة في الداخل الفلسطيني ،يحسبُ لها العدو الاسرائيلي حساباته .

   كما لم يعُدْ مصطلح  " محور المقاومة و محور الاعتدال " مفهوماً سياسياً صالحاً للاستخدام ، ليحلْ  محله " محور فلسطين او محور القدس  و محور اسرائيل " . لم يعُدْ وجود لمنْ او لما هو ما بين الاثنيّن . محور فلسطين لمنْ هو مؤمناً بالقضية و بالقدس حقاً سياسياً و شرعياً ، وبأنَّ اسرائيل كيان غاصب ومحتل توسعّي وعنصري و ارهابي ، وعدواً لشعوب المنطقة . ومحور اسرائيل ، لا محور الاعتدال . و واهم مَنْ يعتقد ان العلاقة مع اسرائيل والتطبيع معها سلاماً وامناً و اعتدال . ولنتخذ من بدعة السلام بين مصر و اسرائيل عِبرة و درس ونتساءل : كيف وكم كان حجم  اسرائيل عام ١٩٧٧، و كيف حال اسرائيل و القدس الآن ؟

كيف وكم توسّعت اسرائيل بعد بُدعة اتفاقيات السلام في اوسلو ، عام ١٩٩٣ ، حينها أُستدرجت السلطة الفلسطينية نحو سراب و اوهام الصلح و السلام ؟

و نشهدُ اليوم ، وبعد موجة التطبيع الخليجية العربية الثانية ، عزم اسرائيل في مصادرة حي الجراح ، وما تبقّى من احياء القدس وطرد سكانها وهدم بيوتهم ، وبناء الآلاف المستوطنات في غزة ! ونشهدُ كيف ترتكب اسرائيل الجرائم !

ليكن تصنيفنا لدول المنطقة ليس وفقاً  لمحور الاعتدال ، او التحالف العربي ضّدَ ايران ، او الناتو العربي وانما وفقاً لما هو واقع الحال ، وتوثيقاً تأريخياً سليماً و منصفاً للأحداث وللمواقف : محور اسرائيل ، ومحور فلسطين او محور القدس .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك