الصفحة الفكرية

الشيخ جلال الدين الصغير يوجه كلمة الى المؤمنين المنتظرين


في هذا الزمن الذي اختلط فيه الحق مع باطل كثير وباتت فيه رؤية الهدى صعبة على الكثيرين، وفي هذا الزمن الذي نرى فيه تساقط الهامات، ويشك في الكثير من الادعاءات تغدو مسالة الحفاظ على حسن العاقبة وتلمس الهدى وعدم المغامرة بتضييعه واحدة من اعظم المهمات والتكاليف بالنسبة للمؤمنين التي لا يجوز التواني فيها او التساهل معها، لا سيما وان القادم من الايام فيه الكثير من المنزلقات والتي قد تصل بايمان البعض الى حافة الهاوية، ولا اجد عاصماً في مثل هذه الحالات الا من خلال الابتعاد عن اهل الريب واللاهثين وراء البروز الاعلامي والدنيوي كائنا ما كانوا، وما من ريب ان الالتصاق المتشدد بالمراجع الهداة المأمونين على الدين والحريصين على مصالح العباد هو الركيزة التي يجب التمسك فيها وسط هذا الجو المتلبد بالفتن، وتذكر دوما يا أخي العزيز بأن المراجع الهداة هم امانة الامام المنتظر عجل الله فرجه لدينا فانظر كيف تحفظ هذه الامانة؟

ويجب أن تدرك دوماً بأن تدارك ما فات في هذا اليوم اسهل من الاتكال على الغد، فالآجال لا تنتظر والاعمار لا تتراجع وكل منا سائر الى ربه وكادح إليه، ولا يغرنك ما ينظر الناس اليك ولا ما يقولونه عنك، فلو قال الناس كل الناس عنك بأنك من اهل الايمان او الحق او الهدى او قالوا عنك بالعكس فان كل ذلك لن يغير من حقيقتك شيئاً عند الله فكن من اهل الصدق عنده وليقل عنك كل الناس بانك من الكاذبين، فلقد وعدك الله بوعدين ولا يخلف الله وعده، اولاها ان الله ينصر من ينصره والثاني ان الله يدافع عن الذين امنوا، فكن منهم ولا تبالي في اي جهة كانت الناس، نسأل الله لنا ولكم حسن العاقبة والفوز برضا الامام المنتظر ارواحنا له الفدا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك