الصفحة الفكرية

كتاب / جنود العقل والجهل


أسعد عبدالله عبد علي   ألّف الإمام الخميني (قدّه) كتاب جنود العقل والجهل شارحًا حديثًا رُوي عن الإمام الصادق عليه السلام حيث قال: "اعرفوا العقل وجنده والجهل وجنده تهتدوا"، ثمّ ذكر الإمام الصّادق عليه السّلام معظم جنود العقل وجنود الجهل في تقابلها وتضادّها، وهكذا عرّفنا على أصول الفضائل وأصول الرّذائل والتي ترجع كلّها إلى العقل والجهل؛ هذا الجهل الذي يقابل العقل لا العلم، لأنّ العلم من مظاهر العقل. في البداية، يبيّن الإمام (قدّه) رأيه بشأن تأليف كتب الأخلاق وينتقد الكتب الأخلاقيّة السّائدة ويحدّد الكيفيّة أو الأسلوب الذي ينبغي أن تُكتب فيه كتب الأخلاق. ينتقل الإمام بعد ذلك إلى شرح بعض الحقائق الواردة في هذا الحديث بصورةٍ معمّقة تبدو للقارئ أنّها ذات طابعٍ عرفانيّ وفلسفيّ، حيث يتحدّث عن العقل والجهل في عالم الوجود، وأيضًا عن حقيقة الإقبال والإدبار فيهما. لينتقل بعدها للحديث عن الخير والشر، حيث يبيّن أنّ الخير المقصود هنا، والذي يُعدّ من أهم وزراء العقل، هو عبارة عن الفطرة العاشقة للكمال، وفي هذا السّياق يبيّن الإمام حركة الفطرة في الإنسان وكيفيّة تكامل هذه القوّة فيه، أو كيف تؤول إلى الضّعف والزّوال. وفي هذا المجال، نطّلع على الخطوط العامّة والمراحل الأساسيّة لتكامل الإنسان وتسافله بصورةٍ جميلة. ومن ثمّ يتحدّث الإمام عن مجموعة من الجنود لكلّ من العقل والجهل، انطلاقاً من محوريّة الفطرة، حيث يبيّن كيف أنّ أي فضيلة ترجع إلى الفطرة، وأنّ أي رذيلة ترجع إلى مخالفة الفطرة واحتجابها. إلّا أنّ الإمام لم يكمل شرح الحديث، ويبدو أنّ ذلك يرجع إلى ضياع التتمّة، حيث وقعت النُّسخ بأيدي قوّات الأمن حين مداهمتها لبيت الإمام ومصادرتها لكل ما لديه من أوراق. فلعلّ الجزء المكمّل لهذا الكتاب قد فُقد أثناء هذا الهجوم السافر. إلّا أنّ الإمام استطاع أن يقدّم من خلال هذا الكتاب مجموعة مهمّة من الأفكار والمواعظ والنصائح الأخلاقية التي تشكّل أساس بناء الرّؤية الأخلاقيّة الإسلاميّة. يُعدّ هذا الكتاب، مع الأربعون حديثًا، من أهم آثار الإمام الأخلاقيّة، ويمكن أن يشكّلا معاً مدرسةً كاملةً في هذا المجال. وكعادته، يطرح الإمام القضايا منطلقًا من أعماقها، لكنّه يحدّد المخاطب تحديدًا دقيقًا. وحين يخرج عن الهدف أو عن الأسلوب الذي اعتمده، يعتذر من القارئ ويبيّن أن هذا الأمر قد حصل بسبب تفلّت عنان القلم من يده، وكأنّ الحقائق الكبرى تسيطر على قلب الإمام وروحه وتظهر من حينٍ إلى آخر. أهم الموضوعات التي وردت في هذا الكتاب هي ما يرتبط بالتّصديق والجحود، والرّجاء والقنوط، والعدل والجور، والرّضا والسخط، والشّكر والكفران، والتوكّل والحرص، وغيرها من القضايا، التي قد لا نجد بعضها مذكورًا في الكتب الأخلاقيّة أو نادرًا ما يُذكر. يمثّل هذا الكتاب مصدرًا أساسيًّا لمن يريد أن يتعرّف على هذه الفضائل، وهو مرجعٌ مهمٌّ للأبحاث، كما أنّه يمثّل منهجًا لتدريس المسائل الأخلاقيّة بأسلوبٍ جميل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.18
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك