الصفحة الفكرية

هل يمكن أن نعبر عن المرجع الديني بأنه سفير للإمام المنتظر ارواحنا فداه؟


أم أحمد (منتظرات4 ): ماذا نقول للذين يقولون إن وجود المرجعية الدينية هو عبارة عن سفارة للامام، والفكر الشيعي يناقض هذه الحقيقة حينما يقول السفارة في زمن الغيبة الكبرى قد انتهت؟

 

 

 

الجواب: السفارة من الناحية اللغوية تعني الكشف والايضاح بعد الابهام، نقول اسفرت المرأة عن وجهها إذا رفعت ما يغطيه، ولهذا كان معناها الاصطلاحي أن السفير يوضح ويكشف ما يريد من أسفره كشفه، مما يعني أن السفير لا بد من أن يكون مرسلاً من قبل من انتدبه لهذه السفارة، وعليه فإن شرط السفارة أن يكون مرسلاً بأمر يخص من أسفره وانتدبه لذلك ونص عليه، ولهذا تعد السفارة أخص من الوكالة والنيابة، فليس كل وكيل سفير، بينما كل سفير يمكن عدّه وكيلاً فيما تم إسفاره له، ونفس الأمر يسري على النائب.

 

فإذا كان المعنى الاصطلاحي للسفارة يقتضي حضور من يسفر له، فإن أي حديث عن السفارة عن الإمام المنتظر روحي فداه في زمن غيبته يعدّ لغواً، وفي حكم السالب بانتفاء موضوعه، ومن هنا حصرت السفارة في عهد الغيبة الصغرى وما قبلها، وحظرت في عهد الغيبة الكبرى، لان الإمام صلوات الله عليه كان في زمن الغيبة الصغرى يظهر ويغيب، ولذلك إمكانية التواصل بينه وبين من ينصبه سفيراً قائمة، بينما حظر ذلك وعدّ كل مدّع لها في زمن الغيبة الكبرى بكونه كذاب ومفتر، كما يتبدى لنا ذلك من الحديث الشريف عن الامام روحي فداه: وسيأتي شيعتي من يدعي المشاهدة،  ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كذاب مفتر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. (غيبة الطوسي: ٤١٦ ح٣٦٥) وغني عن البيان أن المراد بالمشاهدة المطروحة هنا ليس رؤية الإمام روحي فداه، وإنما دعوى أن المدعي مرسولاً من قبل الإمام بأبي وأمي، وذلك للنصوص التي اشارت إلى إمكانية الرؤية واللقاء بالإمام سلام الله عليه، وللتواتر المستفيض على تحقق ذلك في الواقع التاريخي في زمن الغيبة الكبرى.

 

وبهذا بان لكم بأن من يدعون أن المرجعية الدينية هي في مقام السفارة، وأن المرجع هو في مقام السفير، إنما يكذبون على الإمام روحي فداه، ويكذبون على المرجعية أيضاً، أو أنهم يتوهمون ويخلطون بجهل ما بين مقام السفارة ومقام النيابة، إذ كما أشرت أن السفارة تحتاج إلى نص من قبل الإمام على تشخيص السفير كما وجدنا ذلك في تشخيص السفراء الأربعة رضوان الله عليهم، فضلاً عن وجود الامام بأبي وأمي، والدعوى بخلاف ذلك تجعل المدعي كذاباً مفترياً كائناً من كان.

 

نعم يمكن أن نرى المرجعية الدينية في مقام النيابة العامة عن الإمام صلوات الله عليه، لوجود نصوص متعددة في تنصيب الإمام عليه السلام تنصيباً عاماً للفقيه الجامع للشرائط في أن ينوب عنه في أمور متعددة كما في بعض أمور القضاء والحكم والإفتاء بروايتهم صلوات الله عليهم وما إلى ذلك، وهنا لا يوجد تنصيب خاص، لأن دعوى ذلك ستكون في حكم السفارة وهو ممنوع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدة في (الصفحة الفكرية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك