الصفحة الفكرية

المنهج المهدوي في الثأر للمقتول بكربلاء؟


 

 

السؤال: في قضية الثأر للامام الحسين صلوات الله عليه يُطرح سؤال: بان بني امية وبني العباس وبني مروان وقتلة الامام الحسين عليه السلام لم يعد لهم وجود ولا زال الشيعة ينادون يالثارات الحسين فعلى ماذا هذا النداء ؟ 

 

✍الجواب:

- تارة تفهم قضية الامام الحسين عليه السلام بانها مجرد حركة عسكرية ارادت حكما ولم توفق في ذلك وانتهت هذه الحركة الى ان تكون بالطريقة التي كانت في سنة 61 للهجرة. 

 

- واخرى نرى في حركة الامام الحسين عليه السلام حركة سياسية عقائدية ارتبطت بمشروع، وهذا المشروع ما كان  ليكون لو ان ارث النبي محمد صلى الله عليه واله لم يُغتَصب من بعد حياته، ولوه ان تعبير الله يعصمك من الناس قد نجّزه المجتمع لوصلنا الى مرحلة اكمال الدين واتمام النعمة، ولكن حيث ان القران اشار الى المؤامرة ودعا الناس الى ان ينتبهوا الى هذه المؤامرة التي نجحت على المستوى المادي مع وعي الناس الذي كان من البلادة والبلاهة بمكان بحيث ان هذا الوعي خضع للتهديدات التي صدرت بالطريقة التي يعرفها كل مطلع على صفحات سقيفة بني ساعدة ، لذلك جاءت عرصات كربلاء بمهمة كشف زيف ما سبق لشعارات سقيفة بني ساعدة ان طرحته بالحرص على الدين، هذا الزيف الذي لم يره اصحاب الوعي البائد في السنوات التي جرت من بعد رسول الله صلوات اللها وسلامه عليه وعلى اله، لذلك اصبحت القضية بحاجة الى مشهد يبقى عالقا في الاذهان لا يمكن ان يغيب ولا يمكن ان يفلت من الذاكرة واي ذاكرة مهما كانت بليدة لا يمكن لها ان تنسى ما حصل في كربلاء، اذن الثأر الذي نتحدث عنه قد أُثير بصيغتين: أُثير كمفهوم وأُثير كقضية، طُرح بعنوانه وتر موتور وثأر الله سبحانه وتعالى، لكن في المقابل على المستوى المنهجي الاجتماعي طُرح ضمن اطارين الاطار الاول ان هذا الثأر هو ثأر الدين والاخذ بثأر اهل البيت عليهم السلام واخرى بان هذا الثأر ليس ثأر اهل البيت فقط وانما ثأرنا ايضاً .

 

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
أبو محمد القره غولي : آل الحكيم آل العلم والشهادة طريقهم طريق الشرفاء من أمثالكم ...
الموضوع :
حكايتي مع السيد عبد العزيز الحكيم
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك