رأي في الأحداث

لن نستغرب أن يستهدف الأفاكون قادتنا، بل سنستغرب جدا صدق الكذابين

6694 16:21:00 2008-05-28

حينما نبّه سماحة الشيخ الصغير في الأسبوع الماضي إلى إن حملة من الأكاذيب والإشاعات والتهم الباطلة والافتراءات ستقبل على الساحة كون الساحة تارة تقبل على انتخابات وسمة ساحات الانتخابات هي خلط الأوراق لتضييع الحق بالباطل وتلوين الباطل بلون الحق، وأخرى لأن الساحة فيها تقدم كبير في العديد من الاتجاهات، ومع هذا التقدم ثمة الكثير من الخاسرين والفاشلين الذين لن يجدوا سبيلاً لتعويض خساراتهم إلا من خلال ركوب موجة الكذابين أو شحن همم المفترين كي يعطوا الساحة الكثير منها، وبغض النظر عن هذا الاتجاه أو ذاك فمن الملاحظ إن تنبيه سماحة الشيخ كان في محله تماماً.

فالساحة الاعلامية تشهد الكثير من الشحن في المادة الإعلامية المثيرة، وفي جعبة الصادقين الكثير مما عليهم أن يقولوه ولكن في جعبة الكذابين الكثير أيضاً مما يجب ان يقيؤوه، وليس هذا بالغريب، ولكن سيكون الغريب ان يقع الإنسان الواعي في مطبات حملات الكذب والترويج بالباطل، مما يجعلنا حقيقة أمام مهمة الانتباه والتنبه والحيطة والحذر لاسيما في ساحة الانترنيت حيث الأسماء المستعارة والواجهات غير المعروفة والكلام (البلالالالالالالاش) الذي لا ثمن عليه.

وعودا على تنبيه سماحة الشيخ الصغير نجد أن علينا إلتزامات أساسية كأناس آمنوا بجملة من المثل والقيم وانتمينا إلى خط سياسي وجدنا فيه الكثير من الصدق والصراحة والوطنية والاخلاص، خاصة وإننا نجد إن حملة الأكاذيب هذه كانت قد انطلقت منذ فترة ليست بالقليلة ومسّت الكثير من رموزنا وقياداتنا التي لو خرجت من الساحة فإننا لن نجد الكثير مما يمكن التعويل عليه، ولعل ادنى غطلالة على العديد من المواقع التي جعلت نفسها حاضنة لكتابات أعداء العملية السياسية سنجد إن السيد عبد العزيز الحكيم والمالكي والشيخ الصغير والدكتور عادل عبد المهدي والسيد عمار الحكيم هم أبرز من كانوا هدفاً لسهام هؤلاء الأفاكين، ورغم تنوع التيارات التي ينتمون إليها، وتنوع المواضيع التي يطرحونها، إلا إننا لن نستغرب إن وجدنا القاسم المشترك البعثي يساهم في غالبية من كتب، فيما يشترك القاسم الخاسر المشترك في خانة أعمال الجميع، ولعل من أولى الالتزامات بعد تحري الصدق والموضوعية هي ان لا ندع هؤلاء وغيرهم مما نتوقع ان تطالهم الهجمة لوحدهم، خصوصاً وإن هؤلاء عرفناهم أنهم لا يعيروا اهمية لمن يشتمهم ويفتري عليهم، ولكننا يجب أن نساهم في رد الأذى عنهم وتبيان الحقيقة عنهم، فهؤلاء يسبحون مع الموت ويتعاملون مع ألغامه في كل لحظة من مراسهم السياسي، ونحن الذين شاءت أقدارنا أن نكون في منأى عن هذا الشر علينا ان ندفع فاتورة الالتزام تجاه النهج الذي التزمه هؤلاء، خصوصاً وإن هؤلاء الأفاكين لم يدعوا أي ذمام يربطهم ويجعلهم يخجلون مما يكتبون، فعلى سبيل المثال الحملات التي اطلقت هذه الفترة من موقع كتابات وغيره على سماحة الشيخ الصغير تحديدا، اوضحت أن عملية الاستهداف تشكو من شدة حراك هذا الرجل، وإلا لماذا يستهدف بهذه الطريقة، فلو أن كاتبا من كتاب وكالة أنباء براثا كتب، او ان خبرا نشر في موقع الوكالة كان الانتقاد يوجه مباشرة إلى سماحة الشيخ دون الكاتب، فكل الكتاب في نظرهم هم سماحة الشيخ، رغم انه كتب لنا أكثر من مرة ونشرنا ما كتب بأنه لا دخل له بالوكالة، بل إن تشابه الاسم يحمله أعباء هو في غنى عنه، ورغم إننا نتحمل جانبا من المسؤولية في هذا المجال، ولكن اعتقد أن الاستهداف هو للإثنين معاً، وأيا من كسب تبقى سهام القوم رابحة.

كتاب موقع كتابات من هؤلاء سوّقوا كتاباتهم حتى لو على طريقة (عنزة وإن طارت) فالشيخ الصغير الذي هاجر من العراق عام 1979 اعتبروه من خريجي معهد القائد المؤسس عام 89 في بغداد، وعشيرة سماحة الشيخ الصغير (بني خاقان) المضرية اليمنية اعتبروها فارسية صفوية، والصوت العالي في الوقوف إلى جنب القانون ضد الخارجين عنه اعتبروه صاحب مليشيات وجيوش، والخادم المخلص للمرجعية اعتبروه المتصدي لهدم المرجعية والرجل الذي لم يتحدث في يوم من الأيام بشهادة علمية (بل أشهد أنه في قناة البغدادية مرة ظل يرد على المذيع الذي يلقبه بأنه دكتوراً وهو يقول له إني مجرد شيخ ولست بدكتور) جعلوه مزور لشهادة الجامعة وما إلى ذلك، ورغم إن اللهجة البعثية تسم كل هذه الكتابات، ولكن نحن علينا إلتزام تجاه الخط الذي ينتسب له سماحة الشيخ وإخوانه في المجلس الأعلى وحزب الدعوة وكل شرفاء العراق الذين أثبتوا إنهم أكبر من دناءة وصغر أعداء العراق، وأكبر من أن تطالهم قذارت الفاشلين وعبثهم بلا طائل من وراء ستار البعثيين.

لا نستغرب من أمثالهم أن يكونوا بهذه الضحالة ولن نستغرب من قادتنا ان يكونوا عرضة لهذه السهام، فالسماء هي التي ترمى والزبد هو الذي يذهب وأما خدمة الناس وما ينفعهم فإنه هو الذي يمكث في الأرض، ولن نستغرب منهم أن هؤلاء القادة لا يصيخون السمع لشاتميهم، ولن ينزلوا لمستوياتهم، ولكن سنستغرب جداً إذا ما قال الكذابون صدقاً أو إذا ما اجتمع رعاع البعث وخادميهم في بيت صدق أو في موقع صدق.

محسن علي الجابري

ثلمة العمارة ـ النجف الأشرف

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مالك السيلاوي
2009-02-24
سيبقى شيخناالمفدى تاجا على الراس رغم حقد الحاقدين والافاكين والمجرمين والقتلة من الصداميين امثال الدايني والمطي لك وزمرتهم والخارجين عن القانون امثال(كنوش وابن زبالة) وحسبك هذا التفاوت بيننا -فكل اناء بالذي فيه ينضح
صباح السيلاوي
2009-02-15
ليس بغريب على ايتام البعث المقبور التطاول على من هم الاعلون الذين ضحوا بانفسهم واموالهم واولادهم في سبيل رفعة هذا الوطن بعد ان حوله البعثيون القتلة الى ركام وانقاض..ان نعيق الغربان سوف لن يهز شعرة واحدة من المجاهدين في سبيل الله والوطن.وسماحة الشيخ الصغير اكبر واعلى شانا من هؤلاء الاقزام الذين كانوا يعيشون على فتات سيدهم المقبور فشتان بين الشرف والخسة وشتان بين من قتل الشعب وبين من عمل على قتله وتجويعه قرابة الاربعة عقود واذا اتتك مذمتي من...!!!!
الحرالسعيد
2008-10-10
لا أشك مطلقا بعروبة سماحة الشيخ الضغير حرسه الله تعالى بعينه التي لا تنام ولكن ظن ان الكاتب قد اشتبه حينما جعل قبيلة الشيخ مضرية يمنية والمعلوم أن مضر قبيلة عدنانية لاعلاقة لها باليمن
ahmad
2008-09-14
ليس منا من ينتقد مثل هكذا رموز وأسماء ابت على نفسها الا ان تكون مثالا يحتذى في الاخلاق والتفاني والايثار ووووو.... وكل الصفات الحميدة التي يتمنى الانسان الطبيعي ان يتحلى بها.. اخلاق المسلم المؤمن...ولكن؟؟ وآه من لكن.. المتخرص والمتجني والكاذب يأتي من باب الشخوص والانفار المحسوبين على رموزنا وما اكثرهم.. تعج بهم قوائمنا الانتخابيه وهم من كل ماينفع الناس براء..لانعرفهم..ولكنا على يقين بان رموزنا يعرفونهم حق المعرفة فهل لنا منهم من خلاص.. يارموزنا..الملايين التي اختارتكم تستغيث فهل منكم من مجيب.؟
بشرى المطيري
2008-08-26
سلام الله عليك سيدي ومولاي تقول اذا اتتك المهانة من ناقص فلك الشهادة انك كامل. حفظ الله الشيخ الجليل وكل من سار على هدى الله لبناء العراق الجديد.
ahmed
2008-07-15
من الامور المعروفه أن الشجر المثمر العالي لابدل أن يرمى بالحجر لسبب بسيط وهو محاولة الحصول على ثمره الطيب ، وهؤلاء الاقزام الذين يتطاولون ولو بألهمس على كبرائنا وقادتنا ورجال دولتنا الجديده ماهم الى هشيم تذروه الرياح والعتب يقع على المواقع التي أتخذت من ستار الحريه في التعبير غطاء مهلهلا تستند عليه ويختبئ كتابها في عملهم المشين . أن الاستنكار وحده غير كاف مما يستوجب على جميع الخيرين التصدي لتلك المواقع القذره والتي تطبل وتروج الافكار الداعيه الى العدوان وقتل الناس الشرفاء سيروا والله ناصركم.
عامر الشبلي
2008-06-18
نعم نقولها لكل بعثي مهما ارتدى اي ثوب صدري كان او غير ان الشيخ الصغير المثال الذي نقتدي به وقولو ما شاتم وكما قلنا ونقول كل الشعب فيلق بدر موتو يابعثيه
عبد المجيد
2008-06-11
ماشاء الله على وكالة انباء براثا . ياريت الوكالات الاخرى تتعلم منها الموضوعية والشفافية والمهنية العالية والحيادية التي ليس لها مثيل . هكذا الاعلام النزيه والا فلا لا .
hameed ridha
2008-06-09
بسم الله الرحمن الرحيم وسيعلم الذين ظلموااي منقلب ينقلبون صدق الله العظيم والافتراء والكذب من اشدالظلم ان من رضي ولا يزال يرضى بحكم هدام العراق ويسميه عزيز قوم ذل هم شرخلق الله طرا اذ لم يسمعوا بدنسه بل رأوه بام اعينهم وهم بعدكل القبور الجماعية والحروب المدمره وانكل وسائل التفجير والتعذيب واستيراد ارذل الفواحش وقطع الالسن والاذان والرقاب وكتابة القران الكريم بنجس دمه واذلال الشعب وتركه يبحث في المزابل وهو يبذخ بالكوبونات على شرارالوعاض والمارقين والفواحش ثم هو عزيز قوم احذروهم هم العدو
محمد العراق
2008-06-08
الجهلة القتلة السفلة من عبيد صدام وعفلق يكشفون انفسهم حين يحاربون بالكلمة الخبيثة السفلى كلمة الحق العليا المنتصرة باذن ربها . اعداء العراق الحر عبيد العرق واللون والشكل ينسون او يتناسون ان جواهر العراقيين لايضللها صدأ التاريخ المكتوب بقلم مسيلمة الكذاب ومعاوية ويزيد وجراء صدام المسعورين لا حبا بالعراق ومستقبله بل أسفا على تسليمهم لآغبى العرب والبشر صدام الساقط واحلامهم السوداء.. النصر للمرجعية الحقة وعلى رأسها تاج الانسانية سيد علي السيستاني والموت لمحرفي الكلم ومفرقي صف علي عليه السلام.
حيدر المالكي
2008-06-02
اتباع المرجعية يعرفون من هوالشيخ جلال الدين الصغير اما هم يتقولون فلنتركهم ونقل لهم سلاما لانهم جهلة والقافلة تسير وهم ينبحون !!
ابو الفضل التغلبي
2008-05-30
تعرض سماحة الشيخ جلال الدين الصغير ومن قبلة رموز العراق الكبيرة المتمثلة بمرجعية الامام السيستاني وشرفاء العراق ليس القصد منها الانتقاص وتشوية الصورة في من يجدون في عقلة مرض فقط بل ما اغاضهم هو قيادة هؤلاء الرموز للحالة الجديدة بكل هذا الاقتدار رغم المؤامرات التي تحاك من الداخل والخارج ما اغاضهم حقا هو ثبات الحق واشراقة نورة وهولاء الشرفاء يحملون راية تقض مضاجع الطغاة والظلمة راية الاسلام المحمدي الخالص ثم هل ننتظر كلمة انصاف ممن يعتبر الشيعة شر من وطائ الحصى=فلينبحوا فالكلاب لا تجيد الا النباح
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك