رأي في الأحداث

قانون المساءلة والعدالة بين المرجفين والخائفين

4432 19:46:00 2008-01-12

مثلي مثل الكثيرين غيري كنت خائفاً بشدة من قانون المسائلة والعدالة ورغم التطمينات التي كنا نتلقاها من قبل من نعرف أمانتهم وصدق محاربتهم لحزب البعث المجرم، إلا إن ذلك لم يمنع من كثرة الهواجس التي كانت تنمو مع إرجافات المرجفين وعويل الذين اعتدنا أنهم يخافون من كل شئ اعتماداً على مبدأ الخوف والتخوف أكثر من الإعتماد على فنون اللاعب السياسي، وقد زاد الطين بلّه ما حاول البعثيون أن يؤسسوا لواقع عسى أن ينفعهم في الاطلالة من جديد على الحياة السياسية والإدارية في البلد حينما قاموا بنشر قانون المصالحة والعدالة والذي كتبه طارق الهاشمي ليقولوا بأن هذا القانون هو الأصل حيث يجد فيه المرء الكثير مما يرعب ويخيف.

ومما زاد في التوتر والقلق كثرة النسخ المتداولة لهذا القانون فكلما ارتحنا لفقرة وجدنا نسخة أخرى ترجعنا لنفس المربع والدائرة الأولى، ولكن سماعي هذا اليوم لنص القانون كما صوّت عليه البرلمان زالت المخاوف لتصنع عدة ملاحظات أهمها:

أولاً: إن القانون يعتبر صياغة جديدة لتكريس واقع حرمان حزب البعث وأعوانه من العودة للمناخ السياسي والإداري كما نص عليها الدستور بعد أن تمكن هؤلاء نتيجة لظروف متعددة أهمها طبيعة الخلل الموجود في بنية وآليات عمل الهيئة العليا لاجتثاث البعث، ولعل ذلك يتضح من خلال التشديد على الإحالة الفورية على التقاعد أو الفصل للعناصر البعثية في المواقع الأمنية والسيادية الخاصة، وهو أمر لم تتمكن هيئة إجتثاث البعث من تنفيذه بل استطيع القول بأنها ساهمت بشكل وآخر لعودة أكثر من 27 ألف عنصر بعثي متقدم من أعضاء الفرق وغيرهم، فيما تسلل بعضهم في عهد علاوي والدكتور الجعفري والمالكي بطرق مختلفة وبحجج مختلفة، أما في جهاز المخابرات الذي لم تتسلم الحكومة ملف بعد فحدّث ولا حرج، فالأصل هناك أن يكون بعثياً.

ثانيا: القانون شدد كما يلاحظ لأول وهلة على الحق العام تجاه حزب البعث، وهذا ما لم يتطرق إليه قانون إجتثاث البعث من قبل، ولم تعتن به الهيئة العليا، مما جعل جرائم البعثيين تبقى دون من يدعّي عليها، والناس بقيت تنتظر من يطالب بمقاضاة عشرات الآلاف من مجرمي حزب البعث، دون طائل، بينما الان يمكن القول معه بأن هذا الأمر قد وضع على سكة الحل.

ثالثا: القانون وضع مسألة البعث موضعاً قانونياً وقضائياً بالشكل الذي يمكن له أن يبعدها عن الدعاوى الكيدية ودعاوى الفساد المالي والإبتزازات المالية التي كانت الهيئة العليا للإجتثاث تنوء بها، وأهم من ذلك أبعد قضية إبعاد البعثيين من دوائر الدولة الأساسية خارجة عن إطار المزايدات التي سمحت في الكثير من الأحيان بالضحك على الذقون بالشكل الذي وصل إلى أن أحد مسؤولي الإجتثاث كانت قائمته الانتخابية في أحد المحافظات يقف على رأسها عضو شعبة!!! والطريف إن أحد شعارات الحملة الانتخابية لهؤلاء كان هو الإشادة بدور هؤلاء في إجتثاث البعث.

رابعاً: ما أعجبني في هذا القانون الطريقة التي صيغ بها بصورة يبدو أن بوابته الأولى للبعثيين باب فيه الرحمة وباطنه العذاب، فمقدار من هؤلاء سيحالون إلى التقاعد، بينما كان القانون السابق باب ظاهره العذاب ولكن باطنه كانت الرحمة، بحيث تمكن فيه من تم اجتثاثه من الرجوع من الشبابيك الواسعة ليأخذ درجات أعلى من وظيفته السابقة، ولهذا نجد سبب مقاطعة بعثيي البرلمان وأنصارهم لهذا القانون، ومحاولة إثارة المشاكل حوله، فهم كانوا يعون حقيقة هذا القانون وطبيعة ما يرمي إليه.

خامساً: من باب الإنصاف، فإن دور الحزب الإسلامي في تمرير القانون كان واضحاً، وتصويتهم عليه كان هو الآخر نقطة لصالح هذا الحزب الذي يبدو إن الاتفاقات الأخيرة في إطار الهيئة الخماسية قد آتت أكلها، وإلا كان بإمكانهم اليوم أن ينسحبوا مع المنسحبين لينقضوا إمكانية التصويت على القانون، ولكن هذا الموقف يجب أن يحمد لهم، وبإمكان المحللين أن يقفوا على صورة أفضل لتحليل مواقف الحزب، إذ من الواضح إن الخط المناهض لحزب البعث في داخل الحزب الإسلامي قد انتصر.

ولاشك إن الحكومة ستغنم من هذا القانون الشئ الكثير على مستوى العلاقات الدولية والاقليمية، ولكن حتى يغنم الشعب لابد من حسن التطبيق، وبوابة التطبيق نتمنى أن لا تنحر عند بوابة معارضة طارق الهاشمي له في هيئة الرئاسة.

محسن علي الجابري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
علي حانم الدجيلي
2009-01-18
اسالك بالله هل تم تعيين ذوي الشهداء بمقدار 5%ممن اعيدو الى وظائفهم من اعضاء الفرق والشعب وممن كانو يمارسو ن شتى اساليب القمع والاضطهاد ضد ابناء الشعب العراقي اين هو قانون المسائله بالله عليك قد يستدعى القاتل من قبل اللجنه ولكن ليس لمحاسبته على جرائمه التي اقترفها وانما فقط ليقال له ببسمه عريضه (يمعود احنه بخدمتك اني والشعب انروحلك فدوه ههههه)بس شويه همتك يجيبهم (يمعودين اني بخدمتكم )وبعد ما يطلع من يمهم يقول ملائه (يمعودين هذوله ال***يكدرون علينه ههههههه والا كيف اعيد 39 الف الى عملهم
ابو حسنين النجفي
2008-01-13
اذن من الواضح لدينا الان ان لا نجامل او نغض النظر عن البعثيين المجرمين ويجب حصرهم وتحجيمهم وابعادهم عن مقاعد السلطات العليا وقياداتها بعد التثبيت عليهم واما طارق الهاشمي ولا نعرف لحد الان سبب سر صداقته والسكوت عليه وابرام المعاهدات معه ايضا يجب على القيادات تعليمه بقدر حجمه وان لا يكون مستمر الحماقة بعنده يجب عليه فهم القرارات ومقدار اهميتها ومن ثم البث بها علما ان ائتلافنا الموحد لم يمارس كل سياساته بعد فان الائتلاف له القدرات الهائله لتصحيح المسارات وقيادة البلاد و ملعبنا لنا ونحن اللاعبين
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك