رأي في الأحداث

منطق العدالة ومنطق الاستحمار.. وآليات كشف الحقيقة والتمييز

13737 12:45:00 2010-10-19

في كل يوم تخطو العراقية خطوة إلى الأمام باتجاه الترشيح الرسمي للدكتور عادل عبد المهدي كرئيس للوزراء، وفي كل يوم يزداد التمحيص لمواقف المجلس الأعلى، وحينما غدت العراقية على قاب قوسين أو أدنى من إعلان ترشيحها الرسمي معربة عن تنازلها عن مطلبها القديم في ترشيح الدكتور أياد علاوي حري بنا أن نراقب موقف المجلس الأعلى، لأن موقف العراقية يمكن أن يفسر بعشرات التفسيرات منها ما هو سلبي منها ومنها هو إيجابي، ولكن المجلس الأعلى في الواقع حاصر ساحة مناورته بأسس وثوابت وقيم، وبالنتيجة لا توجد تفسيرات كثيرة أمامه، وحينما نريد ان نحاسبه لا بد لنا من أن نسترجع بذاكرتنا المواقف المعلنة للمجلس الأعلى، وهي باختصار:

أولاً: حكومة شراكة وطنية كاملة، أي شراكة كل المكونات الوطنية.

ثانياً: حكومة استيعاب القوى السياسية والتعاون معها، وليس حكومة تهميش لطرف أو اقصاء لطرف.

ثالثا: حكومة تلتئم فيها عناصر النجاح، ويكون قرارها قرار الوطن، وبالتالي فإن قرارها ينبع من داخل مجلس النواب الذي لا يوجد أي مجال لزنة موقف الشعب العراقي إلا من خلاله.

أمام هذه المواقف التي سبق للمجلس الأعلى أن تحدث بها كثيراً نجد أننا أمام ساحة مناورة ضيقها المجلس على نفسه، ولم يفتحها أمامه لتستوعب كل الخيارات، ولا عيب في ذلك إن كان المجلس الأعلى يتبع قيمه وأهدافه المبنية على المصالح العامة لا على المصالح الضيقة، وهي في نفس الوقت عيب كبير إن كان المجلس الأعلى يمارس التكتيك  لغرض الوصول إلى رئاسة الوزراء وبعدها ليكون ما يكون سيان اكان صادقاً أو كان كاذباً في وعوده وأفكاره التي يتحدث بها قبل مرحلة الوصول إلى هذا المنصب.

ولا أخفي إني كنت احتبس أنفاسي خشية أن يتحطم آخر من تبقى في جعبة الالتزام القيمي والأخلاقي في السياسة، إذ لا زالت مواقف المجلس الأعلى تنعش فينا هذه الروح بعد ان غدت الساحة السياسة ساحة لتلامذة ميكافيلي ونظرائه ممن يعتقدون إن الغاية تبرر الوسيلة، وحينما تحدث الشيخ الصغير لوكالة (نينا) الخبرية وقال: ليس المهم لدينا ان يطرح هذا الاسم او ذاك بقدر ما ان يكون المرشح مقبول من قبل الجميع وهذا الشيء نعده الاهم اذ لابد ان يكون المرشح لرئاسة الحكومة ان تتوفر لديه المقبولية الوطنية الواسعة، ان التأييد لعبد المهدي يعد خطوة بالاتجاه الصحيح ولكن نحتاج ما يمكن ان يطمئننا الى تشكيل حكومة الشراكة الوطنية الكاملة واكد :" من دون حكومة الشراكة الوطنية لايمكن لنا ان نخطو اية خطوة ولانعالج الخطأ بخطأ اخر.

هنا شعرت باطمئنان أكبر باتجاهين، الأول: إن مواقف المكوّن السني اقتربت بشكل كبير من مواقف المكوّن الشيعي عبر أحد فصائله الأساسية وضمن إطار العملية السياسية، وهذا أمر له أهميته البالغة التي لا يجب أن تغيب عن الناظرين خصوصاً في شعب أراد له الإرهاب وحزب البعث المجرم ان يعيش متناحراً طائفياً تارة وقومياً أخرى وحزبياً ثالثة

والثاني: إن المجلس الأعلى لم يعتبر الموضوع منتهياً وإنما بقي مصرّاً على نفس أفكاره حتى لو إن هذه الأفكار قد تضيق الخناق على مرشحه والذي يلاحظ إن المجلس الأعلى لم يتحدث بشكل رسمي عن الترشيح لحد الآن، وهو يرى إن فوز الدكتور عادل بالمنصب إن كان على طريقة خارج تلك المبادىء فهو معالجة الخطأ بخطأ آخر.

يبقى الكلام عن محتويات ما يجري التحدث عنه من اتفاق بين الطرفين، ويمكن هنا ان تنطلق التكهنات إلى آخر مدى، كما ويمكن أن يتأنى المتكهنون ويصبروا حتى يروا ما يمكن للأيام أن تكشفه من حقائق لا فرضيات في شأن هذا الاتفاق، ولكن ما أعتقده هو إن سياسة المجلس الأعلى المعلنة وفق ما أشرت إليه لن تخرج بالاتفق على المحاور التالية:

أ: قبول المكوّن الكردي لهذا المشروع والاتفاق.

ب: تأمين المقبولية الشيعية الكبيرة له، ولا يعتبر المجلس الأعلى في تصوري إنه هو فقط يمثل الشيعة، وإنما لا بد من تأمين المقبولية لدى التيار الصدري على الأقل، ولا أعتقد إن حزب الفضيلة بعيدة عن ذلك.

ج: عدم الاخلال في توازن القوى الاجتماعية طالما إن المعادلة الانتخابية وبالرغم من كل التلاعب الذي حصل بها، لم تغير في عملية التوازن.

د: تأمين مشاركة الجميع في الحكومة القادمة.

وأمام المجلس الأعلى في ما اعتقد سيناريوات متعددة، ولكن أهمها هو أن يفاوض على أساس ال(159) مقعداً، وليس على مقاعده أو مقاعد الائتلاف الوطني، وهو من يعطي أصحاب هذه المقاعد حصتهم في الحكومة، وهنا قد يبدو موقف دولة القانون باتجاه الرفض، ولكن واقع دولة القانون يؤكد إن غالبية مكوناتها لو رأت الأمور قد سارت باتجاه غير اتجاههم فإن تأييدهم مكفول تماماً، خاصة من يراقب التشكيلات التي حواها ائتلاف دولة القانون، لا يرى تيارات شعبية، وإنما يرى قوى حكومية أو راغبة في الحكومة، ولهذا لن تفوّت فرصة ذلك، خصوصاً إن المجلس الأعلى معروف عنه بأنه لا يترك الآخرين وراءه، وفي تجربة مجلس الحكم وما سبقها علامة مهمة، إذ لم يقبل المجلس بالاشتراك إن لم يتم إشراك حزب الدعوة، وقد أصر المجلس على أن تكون أول رئاسة لمجلس الحكم خاصة بحزب الدعوة، بالرغم من إنه كان مثخنا بجراح بليغة من حزب الدعوة قبل ذلك بأشهر قليلة أثناء عملية الحوار مع الأمريكيين إذ انشغلت الماكينة الاعلامية للحزب وهي تقطع بأوصال المجلس الأعلى وعمالته للأمريكان؟؟؟! بصورة شنيعة، ولكن سرعان ما ارتدت هذه الماكنة إلى الهدوء ونست موضوع العمالة حينما اشترك وفد الدعوة في المفاوضات!!! (راجع مقالنا باء تجر وأخرى لا تجر).

أما كيف يتفاوض المجلس الأعلى مع العراقية وفيها من القوى المؤيدة لحزب البعث والارهاب وما إلى ذلك من الأسئلة التي سيبرع في إلقائها العديدين بحسن نية مرة وبخبث مرة أخرى، وللجواب عن ذلك أعتقد إننا يجب أن نرقب الأمور من عدة جوانب:

أولا: هل إن القائمة العراقية هي كذلك؟

ثانيا: هل إن التكوين الذي يكوّن القائمة العراقة يشارك في الحكومة لأول مرة؟

ثالثا: منطق الواقعية السياسية وما يفرضه، بمعزل عما نريد وعما لا نريد، فهذا المنطق يفرض على اللاعبين السياسيين خيارات الواقع لا خيارات عواطفهم ورغباتهم.

في الواقع القائمة العراقية فيها كتل متعددة، وقوى متباينة من اليمين إلى الشمال، ففيها المتدين السني وفيها المتدين الشيعي، وفيها المتطرف الإسلامي وفيها المعتدل الإسلامي، وفيها المتطرف اليساري وأيضا فيها المعتدل الليبرالي، وفيها من لا يخفي نزوعه إلى حزب البعث، وفيها من يجاهر بالعداوة له، ولهذا وضعها كلها في سلة واحدة خطأ كبير ومن يتحدث بهذا المنطق يعرب عن جهل كبير في مكوناتها، وكل هذه القوى ليست جديدة في الواقع السياسي، فلقد كانت موجودة في البرلمان السابق، وغالبيتها كان موجودا قبل ذلك، وهي بالنتيجة كانت مشاركة في الحكومة السابقة (حكومة السيد المالكي) بشكل أساسي، أما حكاية البعث فإن أول السؤال يجب ان يوجّه إلى السيد المالكي، فهل كان قحطان الجبوري وزير السياحة بعيداً عن حزب البعث، أم كان شروان الوائلي بعيداً، هذا إن تكلمنا عن الحكومة، فماذا لو تحدثنا عن إرجاع الآلاف من البعثيين إلى المناصب العليا؟ وقد تم على يد السيد المالكي نفسه.

أما منطق الواقع السياسي فإن القائمة العراقية تتشكل من (91 مقعدا) وهي الممثل الرسمي للمكوّن السني، وأي تغافل عن هذا الرقم واستحقاقاته يمثل جهلاً بأبجديات السياسة والاجتماع.

حسب تصوري فإن أمام دولة القانون خيارين إن أرادت أن تفوّت الفرصة على المجلس الأعلى، فهي إما ان تتراجع عن السيد المالكي وتطرح مرشحاً آخرا، بعد أن بات واضحاً إن الأمل بتفتت العراقية انعدم وتضاءل إلى حد كبير، ولو أردتم نصيحة لا تأتوا بمرشح من حزب الدعوة، لأنكم ستطرحون أمام العراقية خيار الرفض من جديد، أو أن تقبلوا بالانصهار بالمشروع الجديد لو بقي تعنت دولة القانون على هذا المنوال، وهو أمر ليس بعيداً عما يفكر به الدعاة أنفسهم.

محسن علي الجابري

النجف الأشرف ـ ثلمة العمارة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
كريم
2013-07-29
على المالكي ان يتنحى عن الساحة السياسية والى الابد لانة جعل العراق اضحوكة امام العالم بفشلة في ادارة الدولة هو وحزبة وهو محسوب الان على الاسلام السياسي لتهاونة مع المجرمين والارهاب الدولي
ابو حيدر
2010-12-28
عندما نتكلم عن ظروف المجلس الاعلى يجب علينا ان ناخذ الحقبة التاريخية التي مر بها حيث كانت مرحلة مشرفة للواقع العراقي وبسواعد الموالين ذات النهج العقائدي تم تاسيس اول قوة داعمة للمعارضةحيث اعطتها زخما وهيبة وكان صدام اللعين عندما يقلق ويرتعب من هذه القوة المباركة وكادر المجلس معروف مع قادته لهم دعم جماهيري موالي واسع والدليل على ذلك استقبال السيد الحكيم قدس سره الشريف في المحافظات الجنوبية حتى والله اغتاض منه الطرف الاخر لما يحمله من عمق جماهيري واما الان فالخط هو ذاته يتبع مؤسسه الفذ مع جيل جديد
المحامي علي الاعرجي
2010-12-17
بعد هذه الفترة من المقال هل كان رأي الكاتب او نضرته موضوعيه كما لبعض المقالات التي تنشر من قبله ونرى بعد فترة ان رأى الكاتب يسير باتجاه والواقع باتجاه اخر ولماذا هذا الكيل بمكياليين حيين نذكر احد اعمده الديمقراطيه الحاليه وعنوان بارز نبرر له وبالمنطق وبدونه تحالف فريقيين يختلفان ايديلوجيا وفكريا وعقائديا ونعتبره منطقي وها الايام تثبت عكس ما اشار له الكاتب بحيث كان المجلس الاعلى وما زال لحينه الداعم لكل مكونات الائتلاف ولمرشحه لا المشتركات كثيره عكس ما موجود لدى العراقيه (البعثيه) وهذا رأي.
الشريفي
2010-11-23
لقد اثبتت التجارب الماضية ان الانفعالات والتشجنات السياسية سوف تولد ثغرات يمر من خلالها الانتهازيين كما حصل الان ولكن الزمن كفيل بكشف الحقائق والله اولى بنصرة المظلوم ولو بعد حين وما حصل للمجلس من اخفاق كما يسميه البعض انا اعتبره نصر عظيم ففي هذه المرحلة سقطت الاقنعة وبانت الوجوه على حقيقتها واتضح من الذي تاجر بدماء المرجعية ومظلومية المذهب ومن ضحى ولازال يضحي من اجل القضية والنصر قادم باذن الله وبهمة الرجال الذين لم يبدلوا تبديلا تحية للصقر الهاشمي السيد عمار الحكيم على ابداعه ونتمنى له التوفي
الياسرية
2010-10-24
ان المجلس العلى امتاز بنزاههته وموقفه السياسي الواضح والثابت عكس بقيت القوى لكن عيب المجلس انه مضحي كثيرا في نفسه وتضحيته من اجل الشعب ووحدة الوطن هي من جرت الويلات على العراق وهي من اتت بدكتاتور العهد الجديدنوري المالكي والدي شابهة صدم في كل شئ حتى ان داك ابوحلا وهوابواسراء وهو من ارجع البعثيةبدون استثناءالى كل مفاصل الدولة وهومن ارتمى يأحضان العراقية وسلمهم كل شئ لكنهم رفضواوهومن وزع اموال العراق للدول العربية من اجل دعمه وهو مستعدان يسلم العراق تراب من اجل كرسيه فلايزايدبالوطنية
حاير
2010-10-20
عندي استفسار لش ايران وامريكة داعمين المالكي؟؟؟؟؟ اول مرة ايران وامريكة يتفقون شنو السبب!!
ابو حسنين النجفي
2010-10-19
المفروض من السيد المالكي ان يتنحى سياسيا عن العمليه السياسيه برمتها ان كان يخب العراق اولا والثانيه ان اراد عدم خذلان شارعه ومنتخبيه وترك الساحة السياسية لغيره من ابناء حزيه اما تمسكه واصراره بهذا الكم على تولي رئاسة ثانيه فهو الخسران المبين له ولحزبه على مدى عشرة انتخابات قادمات والسبب هو يعلمه جيدا قبل الاخرين
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك