الأخبار

الحكومة العراقية ترد على كردستان بشأن الهجوم العسكري وتكشف الأسباب


ردت الحكومة العراقية، مساء اليوم الأربعاء، بقوة على تصريحات إقليم كردستان، بشأن شن هجوم كبير على القوات الكردية في المناطق المتنازع عليها دستوريا بين الطرفين.

أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية، سعد الحديثي، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، قائلا "إن تصريحات من هذا النوع — حس المسؤولية الوطنية تجاه أمن واستقرار جميع العراقيين وفي مقدمتهم المواطنين الأكراد وغير الأكراد في الإقليم، صارت محاولة لإثارة المخاوف والهلع والخوف والهواجس بهذه الطريقة، وربما حتى بث الفرقة بين العراقيين بالحديث عن تصعيد عسكري وعمليات حربية".

واعتبر الحديثي، هذه التصريحات، بأنها تؤشر إلى غياب حس المسؤولية، كما مضوا بقرار الاستفتاء دون احترام الدستور وإرادة بقية العراقيين والمجتمع الدولي بخطوة تفتقر للمسؤولية.

وأكمل الحديثي "يبدو أنهم مصرين على المضي بنفس المنهج الذي يفتقر إلى حس المسؤولية ويجازف  باستقرار العراق، وربما الذي أغاظهم كثيرا ما قاله رئيس الوزراء في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، يوم أمس الثلاثاء — وأشار فيه إلى أنه لا يمكن أن يقوم بأي عمل يضر بمصالح جميع المواطنين من ضنهم الأكراد في الإقليم وخارجه.

ويقول الحديثي، "يبدو أن هذا الذي أثارهم "يقصد الإقليم"، وبدأوا يصعدون بهذه الطريقة أملا في تحشيد قومي وإثارة الكراهية بين العراقيين.

وأكد الحديثي، أن الحكومة الاتحادية تقول "أي إجراءات على الأرض بخصوص ما تحدث عنه بيان المجلس السياسي للإقليم لا وجود له، مبينا "أن التواجد العسكري للقوات الاتحادية في كركوك والموصل والمناطق الأخرى، جاء كما تعرفون بعد أن قامت هذه القوات بتحرير المناطق من سيطرة الإرهاب، وكان لابد من أن يكون هناك تواجدا عسكريا في تلك المناطق وفرض الأمن فيها وتحقيق الاستقرار، وضمان عودة النازحين إليها، وضمان العيش المتآخي بين العراقيين.

وأكمل الحديثي، وأيضا ضمان عدم وقوع هذه المناطق بيد الإرهابيين من جديد، ولا يمكن للقوات أن تترك الأرض بعد أن تحررها — أي لا تتركها بسرعة للصراعات والمشاكل والإرهاب، لأن ذلك يتناقض مع حس المسؤولية الوطنية، ومع المبدأ الأمني والعسكري العام.

ونوه، بذات الوقت نحن نثبت أيضا أن الحكومة الاتحادية ملتزمة فيما يتعلق بالنصوص الدستورية التي تعطي حق الولاية للحكومة الاتحادية على المناطق المسماة دستوريا متنازع عليها والمثبتة في المادة 140 ومنها محافظة كركوك، فأنها يجب أن تخضع لإدارة وسلطة الحكومة الاتحادية.

وذكر الحديثي، سبق أن دعت الحكومة الاتحادية، قوات البيشمركة أن تكون جزءا من الجهد الأمني "في المناطق المذكورة المتنازع عليها" وتشارك وتسهم فيه مع القوات الاتحادية لتحقيق الاستقرار والعيش المتآخي بين العراقيين بمختلف مكوناتهم في هذه المناطق وتعمل تحت إشراف الحكومة الاتحادية كما نص الدستور.

وتابع، بالتأكيد نحن لا نقبل بأي مسعى لإحداث تغيير إداري خلافا للقانون والدستور في هذه المناطق.

واختتم الحديثي، بالتأكيد سنسعى بكل السبل لعدم السماح لأي مسعى للإضرار بالواقع القانوني لهذه المناطق المسماة دستوريا بالمتنازع عليها وأيضا للإساءة إلى العيش المشترك والمتآخي بين العراقيين، وستفرض القوات الاتحادية بشكل كامل في حال حدوث هكذا مسعى، وستؤمن حياة ومصالح جميع المواطنين من كل الأطياف من ضمنهم المواطنين الأكراد.  

وقال ما يسمى بمجلس أمن الإقليم في تعليق على "تويتر"، مساء اليوم، نتلقى رسائل خطيرة بأن القوات العراقية، وبينها الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، تعد لهجوم كبير على كردستان، ويجري الإعداد للهجمات في منطقتي كركوك والموصل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
بغداد : سلام عليكم لاتنسوا نقطة في غاية الاهمية وهي ان تحفظ العملة الصعبة في البلد ولو بتحديد المبلغ ...
الموضوع :
اموالنا المنهوبة في المحافظات هكذا نحميها وهنا نضعها.. المشكلة والحل
والله ثم والله : نفس المشروع نجح نجاحا بالغا في الصحراء الاستراليه ومن خلال استخدام الطاقه الشمسيه تم فصل الملح عن ...
الموضوع :
حل مشكلة ملوحة المياه بشكل اقتصادي طرحت عدة مرات من قبل علماء عراقيين
stsfoonst : الاعداء يجميع أطرافهم يسعون للإطاحة بالعراق بأي وسيلة لذلك مكنو الخونة المتنفذين بوطني الغالي العراق للسرقات حتى ...
الموضوع :
مكتب القيادي في المجلس الاعلى الشيخ جلال الدين الصغير ينفي اية تصريحات ضد المظاهرات التي تشهدها المدن العراقية
عيران ابن نكران : ان حلول العبادي ترقيعية والترقيع نوع من انواع الكذب والاحتيال، الكهرباء والماء حق من حقوق المواطن وفِي ...
الموضوع :
العبادي لوفدي شيوخ ومتظاهري المثنى: واجبنا الاستماع لكم والنظر بطلباتكم والاستجابة لها
ابو فاطمة السعيدي : اذا هذا يعطي المشورة لرئيس الحكومة فعلى الدولة السلام.... المتظاهرين طالبوا تعيين وكهرباء وماء وصحة وشوارع ومكافحة ...
الموضوع :
مستشار العبادي : مافيات تتحكم بمحافظة البصرة
غانم جودة الزهیری ملقب ب« پاک وطن » : إنی طالب فی جامعة آزاد ایران ، عبادان والمحمرة ، واما طالعت الکثیر من قصائد الشاعر مدین ...
الموضوع :
صدور ديوان (جابر الجابري) عن مؤسسة آفاق للدراسات والأبحاث العراقية
Bahia : تقرير يستحق التنويه به . والتأمل بأسباب التفشيل والافشال لدعائم الاصلاح وإعادة ترتيب الاشخاص المناسبين وطنيا في ...
الموضوع :
انتفاضة لأجل الأمل
محب لوطني : حياك الله يادكتور حيدر وانشاء الله يكون قرارك بنية صادقة ترجو فيها مرضاة الله والشعب نسأل الله ...
الموضوع :
العبادي يعلن رفضه قانون امتيازات النواب ويؤكد تقديم طعن به
بغداد : ملاحظة للوكالة العزيزة اجد ان الصورة ابدا غير ملائمة ففيها اعتراف بهذا النظام الغاصب فصورة العلم ونشرها ...
الموضوع :
رئيس الموساد الإسرائيلي يبحث الملف الإيراني خلال زيارة سرية في واشنطن
حسن : اذن فهمت الان الطبقة السياسية ان وضعها متزلزل ولكن كثير من المواطنين منذ 2003 موقنون ان المواطنة ...
الموضوع :
العبادي يحذر من انهيار الدولة ويقول: الحرية من دون مسؤولية تصبح فوضى [موسع]
فيسبوك