الأخبار

تنسيقية التركمان تدعو لقرارات "أكثر جدية" لرفض الاستفتاء وتطالب بتوضيح يخص الـ"PKK"


أشادت الهيئة التنسيقية العليا ل‍تركمان العراق، الأربعاء، بتصويت البرلمان على رفض استفتاء إقليم كردستان، مشددة على ضرورة التنسيق بين مجلس النواب ومجالس أربع محافظات لاتخاذ قرارات "أكثر جدية" ترفض الاستفتاء ولا تسمح للمجالس المحلية بالتدخل فيه، فيما طالبت بتوضيح معلومات أفادت بتكليف البيشمركة لعناصر من حزب العمال الكردستاني "PKK" بمهام أمنية في المناطق التركمانية. 

وقالت الهيئة في بيان صدر عقب اجتماع عقدته في بغداد بحضور نواب حاليين وسابقين  إن "حضور مسعود البارزاني بشكل استفزازي الى كركوك وإقحامها بالاستفتاء وتصريحه كركوك كردستانية كان له الأثر البالغ لزيادة حماس أعضاء مجلس النواب والحث على اتخاذ القرار التاريخي المهم الذي رفض الاستفتاء"، لافتاً الى أن "مدينة كركوك المركز كانت وما تزال تركمانية وتبقى عراقية".

وأضافت، أن "المجتمعين تشاوروا أيضا عن إمكانية تمرير المواد المتبقية من قانون انتخابات مجالس المحافظات بما يضمن حقوق التركمان وسحب الثقة من محافظ كركوك بقضايا فساد ومخالفات إدارية وقانونية، فضلا عن التنسيق مع النواب وأعضاء مجالس المحافظات في نينوى وكركوك وصلاح الدين وديالى لاتخاذ قرارات أكثر جدية ترفض الاستفتاء ولا تفسح المجال لمجالس الأقضية والنواحي للتدخل في الاستفتاء".

وطالبت الهيئة، بـ"فتح الحوار مع الأطراف الكردية المعنية وخاصة الاتحاد الوطني الكردستاني والتغيير، إضافة الى تنظيم اجتماع سريع مع رئيس الوزراء لبيان نقاط أساسية تخص الاستفتاء والانفصال، وتكثيف الزيارات من قبل الهيئة التنسيقية العليا للتركمان الى سفارات الدول الصديقة والأمم المتحدة"، داعية الى "توضيح معلومات أفادت بتكليف البيشمركة عناصر من حزب العمال الكردستاني بمهام أمنية في المناطق التركمانية".

وكان مجلس النواب صوت، أمس الثلاثاء (12 أيلول 2017)، على رفض استفتاء كردستان وإلزام رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ "التدابير لحفظ وحدة العراق"، فيما انسحب النواب الكرد من قاعة البرلمان بعد التصويت.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.23
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.77
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 306.75
ريال سعودي 310.56
ليرة سورية 2.26
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
رعد هادي جبارة[ابورعد ] : قرأت هذه الدراسة الرائعة ونظرا لكوني من ضمن أبطالها وشخوصها وتعنيه بعض محتوياتها فقد قررت التعليق على ...
الموضوع :
السيد محمد باقر الحكيم ....قائد النضال ضد الدكتاتورية .القسم الاول| علاء الجوادي
محمود عبد الامير : الساده في اعلام تربية المثنى المحترمون لاحظنا في الاونه الاخير قيام الاستاذ ناصر مدير اعدادية السماوه المسائيه ...
الموضوع :
شكوى الى السيد وزير التربيه المحترم
م. ب. ا : أرجو والتمس من السيد رئيس الوزراء المحترم بالاسعف الفوري لموظفين كردستان اولا.. والنظر في مراعات العدل والانصاف ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مجهول الهويه : والله قرار المحكمة حطمت حياتي والزوجه من تطلع غصب عن زوجها المحكمة تقف معها ومن الزوج يطلب ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
سمير العراقي : السلام عليكم حالته فساد في مدرسة ثانوية ابي عبيدة الجراح المختلطه / وجود 2 مدراء للمدرسة ويستلمون ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي يعقوبي هداب : م/ تظلم اني الموظف (علي يعقوني هداب) على ملاك وزارة التربية المديرية المامة لتربية بغداد الكرخ الثالثة ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ام البنين عادل مهدي الناجي : السلام عليكم اتمنا اشوفون كلامي ياحكومه يارئيس اريد منكم تعين اليه اتمنه اتعين واصير فدشي يفيد الوطن ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بشار عطالله عبد المنعم : معهد الامام الصادق يقبل طلاب الوقف الشيعي الخارجي السادس الخارجي ...
الموضوع :
افتتاح معهد الصادق عليه السلام للدراسات الإسلامية في كربلاء
حسن عبد المنعم عبد المحسن الخاقاني : سلام عليكم تحية طيبة اخيرا استبشرت خيرا حينما اعلن السيد وزير الاداخلية الاستاذ قاسم اعرجي عن امكانية ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
مصطفى : شكرا على تعبيرك هذا للثوره الخالده ...
الموضوع :
ثورة الإمام الحسين عليه السلام ثورة الحرية والكرامة والإباء.
فيسبوك