بريد الزائرين

الى الامام يا وكالة انباء براثا

1860 15:24:00 2007-04-18

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمدا خالصا له والصلاة والسلام على ابا القاسم محمد واله الطيبين الطاهرينالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعدباسمي وباسم كل العراقيين بجميع طوائفه في ولاية منسوتا الامريكية اود ان اقدم لكم شكرنا على المجهود الذي تبذلوه في سبيل كلمة الحق ونسال الله ان يوفقكم ويبقيكم لنا ذخرا

اخواني اننا من المتابعين لكم وما تنشروه حتى صار الواحد منا لا يصدق الخبر حتى التاكد انه من براثا فالى الامام يا انصار ومحبين ال البيت وفقكم الله ونحن معك اخوانا الى الابد

فاضل الموسوي

رد الوكالة /

ــــــــــــــــــ

                                                            بسم الله الرحمن الرحيم

                                                                 وبه نستعين

الاخ العزيز فاضل الموسوي

حياكم الله وبياكم ونشكركم على ما تفضلتم به في رسالتكم الكريمة وندعوا الله مخلصين ان نكون عند حسن ظن ابناء شعبنا العراقي الصابر المجاهد ونعاهدهم بالاستمرار في هذه المسيرة الاعلامية لابراز مظلوميتهم الى كل العالم على كثرة المصاعب والالام التي واجهت اخوانكم في الوكالة سواءا من الاخوة او من الاعداء ولكننا مصممون على الاستمرار الى اخر نفس يخرج منا ومن الله التوفيق .

علي محسن راضي

وكالة انباء براثا ( واب )

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ايمن البصري
2009-10-22
نعم الى الامام ولاكن في الطريق الصحيح وفقكم الله فيما يحب ويرضا انه سميع مجيب اننا نعتقد ان اسرائيل بدات على خطا ولحد الان هي على خطا ولاسياسي واحد من اليهود يعارض سياستها ومتفق معها كل اليهود الا ماندر لماذا نحن نتقاذف التهم ونتبادلها على ابناء جلدتنا ..من المستفيد في كل هذه الخلافات.
ابو هاني الشمري
2007-05-08
وأنا وكل شريف يشعر بالالم الذي يعانيه ابناء العراق النجباء نضم صوتنا مع الاخ فاضل الموسوي ونقول .. سيروا على منهجكم هذا ياوكالة الكلمة الصادقة واعلموا أن أغلب القنوات العراقية بدأت تأخذ أغلب الاخبار المهمة والمؤثرة من وكالتكم وهذا مالمسته في الايام الاخيرة بعدما اقرأ الخبر منكم يخرج في ال CG على فضائياتنا وهذا ما يجعلنا نفرح ونعتز بهذا الموقع المبارك .. بارك الله بجهودكم وحفظكم من كل مكروه.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك