بريد الزائرين

الويل لكم يا جرذان البعث

1490 00:49:00 2007-03-20

بقلم: محمد رضا الاسدي

ثلاث عقود مرت أو أكثر من الهيمنة والتسلط وجبروت ألدكتاتوريه والحرمان لأغلبية المجتمع العراقي الذي عانا ما عانا من ويلات واضطهاد وسحق لكرامة الإنسان وما إلى ذلك من التعسف والبؤس وغيرها الكثير كلنا مطلع عليها من خلال معايشته لتلك الظروف. ولكن في المقابل هناك الكثرة الباقية من العراقيين المستفيدين على حساب الشعب العراقي والذين نسميهم اليوم بأيتام النظام من البعثيين كل البعثيين وما للكلمة من معنى وقصد.وهاهم اليوم يصرّون على عدائهم لهذا الشعب الغيور ويثبتون دنائتهم وخستهم ووحشيتهم وممارساتهم الرهيبة والأساليب التي لا تمت بالإسلام و الانسانيه بأية صله.نعم هكذا هم كانوا ومازالوا والعياذ بالله من قوم قد انتزعت من قلوبهم الرحمة والشفقه حتى كتبت عليهم الذّلة والمسكنة وصارت الرذيلة معناً لهم تراهم كارهين للحق ومحبيه وللعدل وتابعيه بؤساً وتعساً لكم و لأشياخكم ورموزكم وامرائكم يا من يمثلونكم فتفتخرون ويمتطونكم فتفرحون ..ويحكم كيف تفكرون وبالفشل ألا تتحسسون والله إنكم لمندحرون. مهما طال نهيق أشياخكم و زعيقهم وعربدتهم حتى يأخذ الخذلان مأخذه منهم دعْهم يجوبون الدول ليجندون ويشحتون كي يقتلون ويهجرون ويشردون ويذبحون ويسلبون ويدمرون ويختطفون حتى صرتم لصابرين تهتكون وتفضحون ثم تسيسون و......فو الله أقول ثم والله لن يثنينا ما جرى علينا وما سيجري ولن يثبط من عزيمتنا إلا إصرارا ولوحدتنا وتكاتفنا إلا تلاحماً وتراصاً مادمنا للحق عارفين وللصراط راغبين ولمرجعياتنا منقادين وعلى درب الحسين (عليه السلام) سائرين..سائرين. فلن يخيفنا ما تخططون. يوما لعمارنا تعتقلون ولجلالنا تغتالون ولعادلنا تفجرون. فبعدا لكم أيها المجرمون همج رعاع ستبقون يا جرذان البعث يا من لا دين لكم ولمن تبعكم من التكفيريين ومن غيرهم يا أحفاد معاوية ويزيد يا أبناء آكلة الأكباد يا من ورثتم الحقد والنفاق يا أصحاب الدسائس والمكائد يا من للحق تعرفون ولسوء عقباكم عنه تنحرفون. الويل لكم من غضب الشعب .سيلاحقكم أينما تكونوا كي تنالوا القصاص العادل من اجل رفع راية الحرية والعدل والمساواة في عراق المحبة والإخاء عراق الأنبياء والأئمة الأطهار.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك