بريد الزائرين

من وحي البعثة النبوية الشريفة

2169 21:09:00 2012-06-17

 

 إنّ البعثة النبوية المباركة تعطينا دروساً عديدة، علينا أن نتأمل في جوهرها ومضامينها، فمن هذه الدروس:

 

1- لابد من قراءة ودراسة البعثة النبوية الشريفة، وحياة الرسول الأكرم (صلى اللـه عليه وآله) وسيرته ومشروعه الدعوي للأمة دراسة عميقة. فلا تقتصر دراستنا على مجرد شذرات من ولادة الرسول (صلى اللـه عليه وآله) ويوم بعثته، ويوم وفاته، بل لابد أن تتسع دائرة دراستنا كافة الأبعاد السلوكية، والأخلاقية، والفكرية، في كافة مراحل دعوته المباركة، بل تستمر دراستنا أيضاً لاستخلاص أهم الدروس من سيرة الأئمة المعصومين (عليهم السلام) باعتبارهم المكملين لدور التوجيه والقيادة الربانية للأمــة.

 

فنحن قلما نجد خطباءنا، وكتابنا، وصحفينا، يسلطون الضوء الكاشف والكافي على سيرة الرسول الأكرم (صلى اللـه عليه وآله) والأئمة المعصومين (عليهم السلام) ويستخلصون الدروس المفيدة لواقع الحياة الاجتماعية، والسياسية، والثقافية للأمة.

 

2- لقد بُعث الرسول الأكرم (صلى اللـه عليه وآله) وصدع بدعوته المباركة، لا لكي يغيّر ويصلح بعض الظواهر والأشكال والقشور، فلم تكن حركة الرسول (صلى اللـه عليه وآله) حركة إصلاحية ترميمية، بل كان دوره (صلى اللـه عليه وآله) دور البناء والمعمار الذي يبني البناء من الأساس ثم يرتقي لبناء الطوابق الأخرى، انه (عليه السلام) لم يهادن ولم يداهن الأعداء على حساب الدين وتعاليمه، فلذا لم يرض بأنصاف الحلول، كما يفعل البعض، فقد عرض بعض المشركين عليه (صلى اللـه عليه وآله) لكي يجمعوا في عبادتهم بين عبادة الأصنام والصلاة، فرفض (صلى اللـه عليه وآله) أن يرقّع في الدين وقيمه.

 

لقد أعاد الرسول الأكرم (صلى اللـه عليه وآله) الإنسان من جديد، وصاغه من جديد، لقد غيّر (صلى اللـه عليه وآله) ثقافته من الثقافة الجاهلية المقيتة إلى ثقافة ربانية رحبة، فصنع رجالاً كأبي ذر الغفاري الذي كان هو وقبيلتـه من قطاع الطرق، وحوّله إلى أصدق إنسان، حتى قال (صلى اللـه عليه وآله) في حقه: "ما أظلّت الخضراء، ولا أقلت الغبراء من ذي لهجة أصدق من أبي ذر" (بحار الأنوار، ج 22،  ص 417) وكسلمان الفارســـي، حتى قال فيــه: "سلمان منا أهل البيت" (بحار الأنوار، ج 18،  ص 19)  وكذلك عمار بن ياسر، والمقداد الذي أضحى كزبر الحديد.

 

انه (صلى اللـه عليه وآله) استهدف حركة جذرية شاملة في الأمة وفي مختلف الأبعاد، فلذا لم يترك الأمة في غياهب الأمور ومجاهيل القضايا، بل أعطى رؤى مناهج التحرك العملي على كافة الأصعدة والمجالات الحياتية، هذا ناهيك عن دعوة الأمة لمعرفة أئمــة زمانهــم وقادتهم الميدانيين بعــد وفاتـه، وهما أهل البيت (عليهم السلام).

 

3- لقد صاغ (صلى اللـه عليه وآله) الإنسان المسلم على أساس وقاعدة الإيمان باللـه، عبر تقوية وربط العلاقة بين العبد والمولى، بين المخلوق الضعيف والقدرة اللامتناهية.

 

فالإنسان المؤمن إذا تمكن أن يربط قلبه المتحول والمتأثر بدواعي الهوى والشك، بمقام العزة الإلهية، فلا يمكن زعزعة كيانه أو تحريفه، وهذا الأمر انتهجه الرسول الأكرم (صلى اللـه عليه وآله) في سيرته لبناء أصحابه وحوارييه (رض).

 

روي عن أبي عبد اللـه (عليه السلام) قال: "استقبل رسول اللـه (صلى اللـه عليه وآله) حارثة بن مالك بن النعمان الأنصاري فقال له: كيف أنت يا حارثة بن مالك ؟

 

فقال: يا رسول اللـه مؤمن حقاً.

 

فقال له رسول اللـه (صلى اللـه عليه وآله): لكل شيء حقيقة، فما حقيقة قولك؟

 

فقال: يا رسول اللـه، عَزَفت نفسي عن الدنيا، فأسهرتْ ليلي، وأظمأتْ هواجري، وكأني أنظر إلى عرش ربي [و] قد وضع للحساب، وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون في الجنة، وكأني أسمع عواء أهل النار في النار.

 

فقال له رسول اللـه (صلى اللـه عليه وآله): عبدٌ نوّر اللـه قلبه، أبْصَرْتَ فاثبُت. فقال: يا رسول اللـه ادع اللـه لي أن يرزقني الشهادة معك، فقال: اللـهم ارزق حارثة الشهادة.

 

فلم يلبث إلاّ أياماً حتى بعث رسول اللـه (صلى اللـه عليه وآله) سرية فبعثه فيها، فقاتل فَقَتَل تسعة - أو ثمانية - ثم قُتِل " (الكافي، ج 2 ،  ص 54 ).

 

لقد طلب الحارثة من رسول الله أفضل دعاء، فكان صحابياً جليلاً وذكياً، وقد عرف كيف يستشعر خوف اللـه وحبه في قلبه، وكيف ينتخب ويختار الطريق القويم والسليم المؤدي إليه جل وعلا، وان يرغب في أن تكون حياته كلها في جنب اللـه، فلا يهمه أن تستمر أيام حياته أم تقل، وإنما المهم عنده (رض) هو أن تزداد معرفته في اللـه يوماً بعد آخر، ولذا اختار طريق الشهادة، ولأنه كما يرى الطريق السهل والمضمون إلى الجنة من أن يبقى في الدنيا مع ابتلاءاتها وفتنها العديدة.

 

وبالفعل استجاب اللـه لطلبه فخرج بعد عدة أيام مع سرية لحرب المشركين فاستشهد هناك (رض).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
بغداد
2012-06-18
اسعد الله ايام المسلمين بذكرى هذا اليوم البهيج سائلين الله قرب النصر على يد حجة الله المنتظر
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك