بريد الزائرين

عتب على الحكومة والمسؤولين

1571 17:45:00 2006-11-24

بسم الله الرحمن الرحيم عندما تسيل الدماء الطاهرة بدون سبب سوى الانتماء والولاء لمحمد وال بيته فان على الحكومه التي ذهبنا لانتخابها ونحن نحمل ارواحنا على راحاتنا عليها ان تحمي هذه الارواح الطاهرة من كل ناصبي ومن كل قاطع طريق بدون اي محاباة او اي مجاملةفعندما ترفع سيطرات الجيش من المناطق الساخنة لاسباب واهية جدا (لان السيطرات تسبب ازدحامات)وبعدها يتم عمل سيطرات وهمية من قبل جماعات ارهابية ويتم قتل الناس على الهوية ولا يتم اتخاذ اجرائات سريعة لردعهم مع العلم ان هؤلاء معروف انتمائهم لاي رئيس كتلة برلمانية طائفي ينتمون ماذا تنتظر الحكومة هل تنتظر ان يسافر لخارج العراق حتى تصدر مذكرة لاعتقاله مثلما حدث مع مشعان الجبوري او مع الضاري لماذا لا يتم اعتقال كل من يحرض على القتل او ياوي المجرمين كائنا من كان ليتوقف هذا النزف اليومي والكل يعلم من هم رؤوس الفتنة في البلد قالوا لنا ادخلونا في الحكومة وسنوقف القتل والتهجير ولكن ما حدث هو العكس تماما زاد القتل والتهجير وزادت وحشيتهم بسبب حصولهم على الحصانات البرلمانية وعلى المعلومات الامنية الخطيرة وعلى اجازات السلاح وعلى امتيازات سهلت لهم مهمة قتلنا واستباحة دمائنا لذلك يجب على قادتنا مراجعة حساباتهم من جديد واخراج الوجوه الطائفية المقيتة من الحكومة ومن كل المراكز الحساسة لاننا مهما عملنا لهم ومهما اشركناهم في الحكومة ومهما حصلوا على امتيازات ومهما تنازلنا فاننا متهمون بالطائفية وبالصفوية وبصفات ما انزل الله بها من سلطان وهم دائما يهددون بحمامات دم اي حمامات دم اكثر من هذه التي تسيل يوميا مالذي نستطيع ان نسمي ما حدث اليوم في مدينة الصدر الباسلة غير حمام دم الفه الامريكان (بحجة انهم يبحثون عن جندي لهم)فسهلوا دخول السيارات المفخخة واخرجه عدنان الدليمي(عندما اتهم الشيعة بالصفويين والبويهيين داخل البرلمان)ونفذه التكفيريين والصداميين بجدارتهم المعهودة في القتل والتفخيخ والاجرام الذي ورثوه من جدهم يزيد الملعون ومن ابيهم اللقيط هدام فما ذنب الابرياء يا قادتنا ومن تحولون ارضاءه الدليمي ام الضاري ام الشيطان فهؤلاء اخبث من الشيطان نفسه وفي الختام اسال سؤال اخير الا تلاحظون ان المناطق التي يكون الجيش مسؤولا عنها يكون هناك تسهيلات وحرية حركة للارهابيين مثل العدل والجامعة والغزالية والاعظمية والعامرية الا تستطيعون ان تجدوا حلا لهذه الماطق اذا لم تستطيع الدواة حمايتنا مع كل التضحيات التي قدمناها فعليها ان تقول لنا ذلك ونحن(الشعب) سنحمي انفسنا وننظف بغداد كلها من كل مجرم وبعثي وارهابي وناصبي وحاقد بكل سهولة وسنقطع رؤوس الشر والطائفية لاننا(الشعب) فقدنا صبرنا ووصلنا الى طريق مسدود ولا سبيل الا المواجهة وليس المهادنة. عمار علي العزاوي
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك