الصفحة الإسلامية

ثقافة من القراني الكريم / 16 عواقب العزوف عن الجهاد


 

✍ محمد شرف الدين ||

 

إِلاَّ تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذاباً أَلِيماً وَ يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَ لا تَضُرُّوهُ شَيْئاً وَ اللَّهُ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ

تذكر الاية المباركة نوعين من عواقب ترك النفور والخروج في سبيل الله تعالى ، وهما :

1-  " يعذبكم عذاباً أليما"

فقد ذكره الحق تعالى بصغية النكرة ، وقد اخفى تبارك وتعالى نوعية العذاب "عذابا اليما" لما له من وقع وتاثير على المؤمنين ، وقد ذكر بعض المفسرين بعض مصاديقه ، وهذا العذاب قد يكون في الدنيا والاخرة ، ف «إلا تنفروا» للجهاد «يُعَذِّبْكُمْ عَذاباً أَلِيماً» هنا – الحياة الدنيا - و في الأخرى، فهنا تقلبون فتغلبون أما أشبه، و هنالك تعذبون،

وبعبارة اخرى : التنكير – هنا - لتعظيم هذا العذاب، و أنه شديد يتطابق فى شدته مع التثاقل عن الجهاد عند وجوب موجبه و دعوة الإمام الحق إليه، و إطلاقه يفيد تعدده و كثرته، فهو يشمل الغزو من الأعداء، و الذلة، و المهانة و الصغار، هذا فى الدنيا، أما يوم القيامة فنار الجحيم و غضب اللّه، و سخطه، و بعده عنه.

عذاب الذلة التي تصيب القاعدين عن الجهاد و الكفاح، و الغلبة عليهم للأعداء، و الحرمان من الخيرات و استغلالها للمعادين؛ و هم مع ذلك كله يخسرون من النفوس و الأموال أضعاف ما يخسرون في الكفاح و الجهاد؛ و يقدمون على مذبح الذل أضعاف ما تتطلبه منهم الكرامة لو قدموا لها الفداء. و ما من أمة تركت الجهاد إلا ضرب اللّه عليها الذل، فدفعت مرغمة صاغرة لأعدائها أضعاف ما كان يتطلبه منها كفاح الأعداء.

2-  " ويستبدل قوماً غيركم "

لا يتثاقلون عند الدعوة إلى الجهاد، لأنهم يتحركون في الحياة من مواقع القاعدة الإيمانية التي تحكم كل تصوراتهم و أعمالهم و علاقاتهم على أساس من وعي المسؤولية أمام اللَّه، في ما يعيشون من محبة اللَّه و خوفه، و بذلك فهم يجدون الحياة، في مفهومهم لموقعها الحقيقي من شخصيتهم، هبة اللَّه التي يملك أمر استمرارها، كما يملك أمر إزالتها من أجل غايات الحياة التي أراد اللَّه لها أن تعيش من أجلها، فليس لهم أن يمتنعوا عما يريده لهم من ذلك كله، لأن الأمر كله بيده، و هذا ما ينبغي لكم أن تعيشوه و تواجهوه و تنتظروه، فلا تعتبروا المسألة مقتصرة عليكم، فلستم أوّل الناس الذين يدعوهم الرسول إلى الجهاد، و لستم آخرهم، بل أنتم مجرد مرحلة طارئة من مراحل المسيرة الإسلامية الطويلة، التي قد تتأثّر بعض الشي‏ء بالمواقف السلبيّة التي يقفها السائرون في الطريق، و لكن ذلك لا يلغيها و لا يجمّدها

وبعبارة أخرى : في هذا المقطع يبين الحق تعالى مصداقاً واحد من مصاديق العذاب الدنيوي للذين لم يخرجوا في سبيل الحق تبارك وتعالى ، وهو عبارة عن عملية الاستبدال ، التي تعتبر من السنن الإلهية في الحياة الدنيوية ، وقد ذكرها الحق تعالى اكثر من مرة منبهاً بها المؤمنين والمسلمين ،

وقد تكون فيها إشارة الى " لا تمنوا علي باسلامكم ... " فان الفرد الذي يؤدي التكاليف الإلهية لفترة من الزمن فقد يصيبه العجب او غيره وتتبادر الى ذهنه انه قدم للاسلام والمسلمين ما لم يقدم غيره فيمن على الدين والحق ، فتنطبق عليه هذه السنة الإلهية فيستبدله تبارك وتعالى بغيره ، يقومون على العقيدة، و يؤدون ثمن العزة، و يستعلبون على أعداء اللّه،  وحسب التعبير القراني

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "

فيكون معيار الاستبدال العلاقة مع الحق تبارك وتعالى واحترام المؤمنين والتواضع لهم والمجاهدة الكفار .

جعلنا الله واياكم ممن ينتصر به لدينه ولا يستبدل بنا غيرنا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك